النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10782 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 الموافق 7 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

أفكار.. عصف ذهني.. عمل جماعي

ورشة البصمة الكربونية طرحت أفكارًا جديدة للبناء على مشروع اليونسكو

رابط مختصر
العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
على هامش ورشة العمل الفنية لمشروع البصمة الكربونية، كان لصفحة «نافذة» عدد من اللقاءات مع الطلبة المشاركين في الورشة.
قدمت الورشة التي كانت للطالب حمد حسين الحردان من مدرسة الهداية الخليفية الثانوية للبنين المشارك برسم لوحة رائعة معبّرة عن البصمة الكربونية، أهم الخطوات العلمية لطرح أفكار جديدة التي من الممكن أن تصاغ خطة واضحة يعمل على تحقيق أهدافها فريق اليونسكو الموجود في المدرسة، للتقليل من آثار الاحتباس الحراري ومضاره على الكرة الأرضية.
دائمًا ما تعبّر عن أفكارها من خلال الرسم، إذ قالت الطالبة خاتون علي حسن من مدرسة خولة الثانوية للبنات إن هذه الورشة متكاملة من حيث الجانب النظري والعملي، مؤكدة أن التعبير من خلال أي نوع من الفنون هو رسالة جليلة يجب أن تحمل للعالم كله ولا تقتصر على المجتمع المحلي.
فيما حصلت كل من الطالبة ضي الذوادي وزميلتها ريانة الكوهجي على معلومات كافية حول البصمة الكربونية، وتمكنتا من خلال اللوحة التي رسمتاها بمساعدة زميلتهما لطيفة آل خليفة من تشكيل بعض الأفكار حول البصمة الكربونية والتعبير عن مخاطرها بالفن، لتكون رسالة واضحة للمجتمع كله للحفاظ على البيئة والتقليل منها.
وسعيًا إلى نيل شرف التميّز في رسم لوحة جميلة ومعبّرة، قال الطالب يوسف مصطفى من مدرسة الرفاع الشرقي الثانوية للبنين إن أهم ما تعلمه في الورشة هو العمل الجماعي وترتيب الأفكار وإتاحة الفرص لطرحها والبناء عليها، فمن وجهة نظره هناك العديد من الأفكار المبهرة، لكنها تحتاج إلى عصف ذهني وحوار لتكون متكاملة، مضيفًا أن الورشة قدمت إليهم فكرة شاملة عن موضوع البصمة الكربونية، معتبرًا أن تقديم هذه الورشة من قبل مختصين في هذا المجال قد ترك أثرًا كبيرًا في أذهان طلبة مدارس اليونسكو للإسهام في تطبيقه في مدارسهم لهذا العام بشكل أعمق.
وركز الطالب حمزة علاء رحمة من مدرسة ابن خلدون الخاصة على أنه ينوي مع زملائه الطلبة ومعلميه تنفيذ خطة عمل واضحة من أجل التقليل من البصمة الكربونية على صعيد المدرسة، إذ إن الورشة أنتجت أفكارًا جديدة تربط بين العملي والنظري، وحققت استفادة جرّاء طرح أفكار باقي الطلبة المشاركين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا