النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

«التربية».. و«الثقافة»

تعاون مشترك من أجل الوعي بالتنمية المستدامة

رابط مختصر
العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439

شارك طلبة مدارس البحرين المنتسبة إلى اليونسكو في ورشة العمل الفنية لمشروع البصمة الكربونية التي تستهدف الطلبة الموهوبين في الرسم البالغ عددهم 30 طالبًا وطالبة من المرحلة الثانوية والإعدادية من المدارس الحكومية والخاصة، وذلك بالتعاون مع هيئة البحرين للثقافة والآثار وجامعة البحرين، بمشاركة المجلس الأعلى للبيئة، إذ استمرت لمدة يومين متتاليين في مركز الفنون التابع لهيئة البحرين للثقافة والآثار.
وخلال الورشة، قدمت الدكتورة حنان البوفلاسة الأستاذ المساعد لفيزياء الطاقة المتجددة في جامعة البحرين محاضرة عرضت خلالها تصورات تساعد على تقليل بصمة الكربون في المدارس بشكل خاص، وفي مملكة البحرين بشكل عام؛ وذلك بهدف تحفيز التفكير الإبداعي لدى الطلبة لإيجاد حلول مناسبة لمعالجة مشكلة ارتفاع نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، من خلال تعريف مصطلحي تغيّر المناخ والاحتباس الحراري ومسبباته، وتوعية الطلبة بمصادر ثاني أكسيد الكربون الطبيعية وغير الطبيعية، ومساعدتهم على التعرف على مسببات انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون وتأثيره المباشر وغير المباشر على الاحتباس الحراري وتغيّر المناخ، والعمل على وضع تصور جماعي للمبادرات التي تسهم في التقليل من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، إلى جانب وضع استراتيجية لتنفيذ المبادرات.
كما قدم الفنان التشكيلي الأستاذ زهير السعيد ورشة عمل مصاحبة للتعبير بالرسم عن البصمة الكربونية، وختامًا قامت الدكتورة لبنى صليبيخ المنسق الوطني لمشروع مدارس مملكة البحرين المنتسبة إلى اليونسكو بتكريم المشاركين في الورشة كافة.
وقد كانت لنا هذه اللقاءات على هامش ورشة البصمة الكربونية:


قدمت الدكتورة لبنى خليفة صليبيخ الأمينة العامة للجنة البحرين الوطنية للتربية والعلوم والثقافة والمنسق الوطني لمشروع مدارس البحرين المنتسبة إلى اليونسكو شكرها وتقديرها إلى هيئة البحرين للثقافة والآثار، وخصّت بالشكر الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار، والشيخة هلا بنت محمد آل خليفة مدير عام الثقافة والفنون بالهيئة، متمنية أن تكون الورشة الفنية للبصمة الكربونية قد عززت المسؤولية الذاتية للطالب، إذ ستتم متابعة هذا الأثر من خلال زياراتها الميدانية التي تقوم بها لمتابعة سير عمل المشروع على مختلف المدارس المنتسبة إلى اليونسكو.
فيما قال الأستاذ زهير السعيد الفنان التشكيلي إن الورشة خرجت بعمل جماعي متكامل يجمع كل الأفكار التي صيغت في أعمال فنية تعبّر عن البصمة الكربونية والسلوك الإنساني تجاه كوكب الأرض، إذ إن الأعمال الفنية تحمل رسالة واضحة للمجتمع حول المسؤولية المجتمعية تجاه البيئة، مشيرًا إلى أن التعاون في أي عمل يتطلب دائمًا التكاتف والاتفاق على أهداف إنسانية نبيلة.
وأكدت الأستاذة صفا الكعبي أخصائي أول معارض فنية أهمية التعاون بين الجهات ذات العلاقة بالبيئة؛ لتنمية التبادل الثقافي والأفكار المختلفة، وذلك من خلال إشراك الطلبة الذين هم لبنات المستقبل في هذه الأنشطة من أجل إيجاد حلول للحفاظ على البيئة، بالإضافة إلى تنمية حس الموهبة لديهم منذ الصغر وغرس روح العمل الجماعي والثقة بالنفس.

المصدر: رشيقة الشيخ:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا