النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

نائب أمين الحلف استقبلت وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية

«الناتو» يعرب عن تقديره لدور البحرين في حفظ الأمن بالمنطقة

رابط مختصر
العدد 10752 الأحد 16 سبتمبر 2018 الموافق 6 محرم 1439
استقبلت نائب الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) روز جوتمولر، بمكتبها بمقر الحلف في العاصمة البلجيكية بروكسل، الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية.
وفي بداية اللقاء، رحبت نائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بزيارة الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، مؤكدة أهمية تبادل الزيارات رفيعة المستوى في تعزيز العلاقات بين الجانبين، وتبادل الآراء حول التحديات التي تواجه المنطقة.
وأعرب وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية عن اعتزازه بالعلاقات الوثيقة القائمة بين مملكة البحرين وحلف «الناتو»، وما تتسم به من تطور وتنسيق في إطار مبادرة اسطنبول للتعاون، من أجل سيادة الأمن الإقليمي، مشيدًا بالجهود الكبيرة التي يقوم بها الحلف في حفظ السلم والأمن الدوليين.
ونوه الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، إلى أن نتائج النسخة الأولى لبرنامج «الشراكة والتعاون الفردي» بين مملكة البحرين وحلف «الناتو» للفترة من 2016 – 2018 كانت مثمرة وبناءة، لاسيما في مجالات التعاون السياسي والدبلوماسي، وتبادل الخبرات في مجالات الدفاع والأمن، والتعاون لمواجهة التحديات الأمنية الناشئة، وكذلك تعزيز الحوار، ووضع الآليات والاستراتيجيات الفعالة، معربًا عن تطلع المملكة إلى أن تكون النسخة الثانية للبرنامج للأعوام من 2018 – 2020 قيمة مضافة وحيوية للأمن والاستقرار في إطار شراكة للتعاون قادرة على تحديد الأولويات الأمنية لمكافحة التهديدات التقليدية والجديدة، وتفعيل مجالات التعاون المشترك.
وأكد وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، أن جهود ومبادرات مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، للإصلاح والتنمية ومكافحة الإرهاب، وانحيازها الدائم لصالح السلام والرخاء، والتزامها التام بالمبادئ والمواثيق الدولية، يجعل المملكة من أكثر شركاء الحلف فعالية ومصداقية، مبينًا أن مملكة البحرين تدرك أهمية المكافحة الشاملة لخطر الإرهاب، خاصة أن هناك دولا تقوم برعاية ودعم وتمويل جماعات وخلايا الإرهاب، وتوفير ملاذات آمنة لها.
وتناول الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، موضوع مخاطر استمرار إيران فى تطوير ترسانتها من الصواريخ الباليستية، كتهديد مباشر للمنطقة والمجال الحيوي لحلف «الناتو»، إلى جانب دور المليشيات والشبكات المسلحة في زعزعة الأمن الإقليمي، وكذلك ضرورة حماية طرق الملاحة البحرية وأمن الطاقة.
وأوضح وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، أن هناك تكاملاً في الأدوار والغايات بين «التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب» وحلف شمال الأطلسي «الناتو» فيما يتعلق بمكافحة وردع التنظيمات الإرهابية، وقطع تمويل الإرهاب وتجفيف منابعه، وكذلك مواجهة الإرهاب الالكتروني، الأمر الذي يتوافق مع دعوة مملكة البحرين لتكوين جبهة دولية موحدة ضد الإرهاب.
وأكد الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، أن التفاهمات والمشاورات المستمرة سوف تسهم في فهم أفضل للاحتياجات الاستراتيجية الأساسية، والمساعدة في بناء القدرات والمهارات، وطرح مسارات ورؤى جديدة للتعامل مع التحديات في سياق شراكة أمنية فاعلة ومستدامة.
وأشار الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، إلى أهمية الاستعانة بالجهد الفكري والاستراتيجي، لرفد برامج الشراكة من أجل السلام، وزيادة الوعي بشأن التحديات الراهنة والمستقبلية، وتطوير قدرات مكافحة الإرهاب، وذلك من خلال توثيق التعاون بين مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة «دراسات» والمركز الإقليمي التابع لمنظمة حلف (الناتو).
ومن جانبها، أعربت نائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو» عن تقديرها للدور الذي تقوم به مملكة البحرين من أجل الحفاظ على الأمن والسلم في المنطقة، وكذلك اهتمام المملكة بالتعاون مع حلف «الناتو»، مبدية تطلعها لمزيد من التعاون بين الجانبين بما يحقق المصالح المشتركة، خاصة أن هناك العديد من الفرص المتاحة بين المملكة والحلف خلال الفترة المقبلة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا