النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

أدخلت البلاد عن طريق التهريب.. «هيئة المهن الصحية»:

ضـبـط أجهــزة تجميـل طبيـة مـزورة

رابط مختصر
العدد 10749 الخميس 13 سبتمبر 2018 الموافق 3 محرم 1439

ضبطت الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية جهازين طبيين مزورين خلال هذا العام، وهما جهازان للتجميل «بدي كونتورنج»، جهاز شد الجسم ورفع وتحديد الجسم، اذ تبين للهيئة ان الجهازين مزوران؛ وذلك لان أحد الجهازين لا يحتوي على شعار الجودة والاخر مجهول التصنيع، حيث قامت الهيئة بمخاطبة الشركة التي أكدت انها لم تقم بتصنيع جهاز بالرقم التسلسلي المذكور على الجهاز.
وقالت الهيئة انها «رصدت ايضا اجهزة مزورة مستوردة في وقت رقابة الهيئة وبدون موافقة الهيئة وذلك عبر التهريب، وبدورها تقوم الهيئة الوطنية بإجراءات وفقًا لقوانينها من ناحية عدم اخذ موافقة مسبقة منها لاستخدام الجهاز، مؤكدة انه لم يتم تسجيل اي حادثة تضرر مع اي مريض من تلك الأجهزة حتى الان».
وبالنسبة للإجراءات التي تتخذها الهيئة فإنها متنوعة، منها سحب الجهاز، وان يتكفل مستورد الجهاز بالتخلص منه او ارسال الجهاز المزور للمصنع من اجل التحقق منه.
من جهتها، افادت مستشار السلامة الهندسية بالهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية المهندسة ندى غسان الصايغ أن الهيئة رخصت لـ2906 طلبات ادخال اجهزة ولوازم طبية الى البحرين، بلغت قيمتها ما يقارب 12 مليون دينار بحريني خلال العام الحالي 2018.
وأكدت في تصريح خاص لـ(الأيام) أن القطاع الصحي في تزايد مستمر، وخصوصا قطاع الاجهزة والمستلزمات الطبية، حيث ان احصائيات استيراد الاجهزة والمستلزمات الطبية بدأت في 2016 من 19 مليون دينار بحريني، وفي عام 2017 تقريبا 25 مليون دينار بحريني، مشيرة الى ان مجموع استيراد الاجهزة في العام الحالي 2018 من شهر يناير الى يوليو بلغ تقريبا 12 مليون دينار بحريني، وعليه بلغ مجموع عدد طلبات الاستيراد من 2016 الى الان 21 ألف طلب تقريبا.
وأكدت الصايغ أن الهيئة تقوم بمراقبة استيراد الاجهزة الطبية المنخفضة والعالية الخطورة على صحة المريض والمستخدِم، مشيرة إلى انه يتم التأكد من جودة وسلامة المنتج من حيث التصنيع، والتاكد من نقله وتخزينه وفقا للمعايير العالمية.
وأشارت الى انه تم رصد 40 مخالفة خلال عام 2017، وعامنا الحالي، حيث تتراوح نوعية المخالفات ما بين مصداقية الشهادات المقدمه لضمان جودة التصنيع، واجهزة طبية مزورة تم ضبطها.
وأوضحت أن اكثر انواع الاجهزة الطبية التي يتم استيرادها في البحرين هي عشرة انواع منها اجهزة متوسطة وعالية الخطورة، أدوات ومستلزمات جراحية، لوازم وأجهزة الفم والاسنان، اجهزة التنفس الصناعي والتخدير، اجهزة السمع، اجهزة الاشعة وقطع غياراتها ومستلزماتها، لوازم زراعة (مثل صمامات القلب)، لوازم تجميل، لوازم مختبرات طبية واجهزة فحص الاعضاء الحيوية.
وأكدت الصايغ أن هيئة تنظيم المهن الطبية بدات حصر الاجهزة الطبية الموجودة في البحرين بداية العام الحالي، مشيرة الى ان الهيئة قامت بمخاطبة كل المنشآت الصحية ومستوردي الاجهزة الطبية لحصر الاجهزة الطبية الموجودة لديهم؛ وذلك للتأكد من مطابقتها للمعايير المطلوبة، مبينة أنه من المتوقع حصر العدد الثابت للأجهزة الطبية الموجودة في البحرين مع نهاية العام المقبل.
وذكرت الصايغ انه بالنسبة للمخالفات فإنها تتنوع ما بين تزوير المستندات الثبوتية التي تظهر سلامة تصنيع المنتج «الجهاز الطبي او المستلزم الطبي» او تزوير الاجهزة الطبية نفسها.
وأكدت أن الهيئة تراقب استيراد الجهاز نفسه بحيث يجب ان ياخذ المستورد الموافقة المسبقة، وذلك عبر تزويد الهيئة بالمستندات الثبوتية لجودة وسلامة تصنيع الاجهزة الطبية وفقا للمعايير العالمية، مبينة أن الهيئة تعتمد المعايير الأوروبية والأمريكية بالنسبة لمنتج وسلامته.
وأشارت إلى أن اجراءات الهيئة تتنوع بتنوع المخالفة نفسها، فبالنسبة لمخالفة المستندات «كل جهاز مستورد مخالف، يتم اتخاذ اجراء عليه بناء على المخالفة نفسها، فإذا وجدت أكثر من مخالفة يتم تنبيهه، واذا استمر في ذلك يتم تبليغ الجهات مثل وزارة التجارة والصناعة والجمارك لاخذ الاجراء اللازم»، مبينة انه بعد التحقق من طلبات الاستيراد تم اكتشاف حالات تزوير للمستندات، وعليه تم منعهم من استيراد المنتج.
وتابعت «قام كثير من المستوردين ونتيجة لرصدنا المخالفات بالتحقق من المستندات بأنفسهم قبل تقديمها للهيئة، وذلك لتفادي اجراءات المخالفة التي ستتخذها الهيئة ضدهم، مع العلم ان اكثر الاحيان يكون التزوير من الجهة المصنعة وليس من المستورد».
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا