النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

بالتعاون مع مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

معهـد الإدارة العامـة يدشِّــن مختبــرات الابتكــار

رابط مختصر
العدد 10748 الأربعاء 12 سبتمبر 2018 الموافق 2 محرم 1439
أكد الدكتور رائد محمد بن شمس المدير العام لمعهد الإدارة العامة «بيبا» أهمية استحداث المعهد لآلية مختبرات الابتكار، في دعم المسار الاستراتيجي المتكامل لمنظومة العمل الحكومي، نحو تحقيق استدامة شاملة، من خلال رفع كفاءة وفعالية الأداء الحكومي، عبر تهيئة البيئة المناسبة للنخبة من الكوادر الوطنية لوضع أجندة مبتكرة لأبرز الحلول المقترحة للإشكاليات الحكومية، ومنحهم الفرصة لصناعة سياسات مبنية على أسس علمية تُسهم في تحقيق التنمية المستدامة. جاء ذلك خلال توقيع المعهد على وثيقة مشروع مختبرات الابتكار الحكومي مع مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
وأوضع د. بن شمس أن معهد الإدارة العامة يسعى من خلال مختبرات الابتكار الحكومي، إلى تحويل مفهوم الابتكار إلى عمل وثقافة مؤسسية فعّالة ودائمة في منظومة العمل الحكومي في مملكة البحرين؛ عبر تعزيز وسيلة مستدامة للاستثمار في الكوادر الوطنية الحكومية، من خلال تحفيزهم على الإبداع والابتكار الحكومي، وتعزيز التنافسية، ومنحهم الأدوات المناسبة للخروج بمشاريع ومبادرات مبتكرة مبنية على أساليب ومنهجيات علمية، ودراسة علمية للوضع الحالي في مؤسسات القطاع العام بما يُسهم في وضع حلول منهجية فعالة.
من جهته، صرح أمين الشرقاوي، المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي، بأن التوقيع على هذا المشروع المشترك يأتي ليضيف لبنة أخرى من التعاون المشترك مع معهد الإدارة العامة الذي يمتد التعاون معه منذ افتتاحه، كما أنه يأتي ليدلل مرة أخرى على جهود مملكة البحرين في مقاربة أهداف التنمية المستدامة، لا سيما في الهدف التاسع المتعلق بالابتكار، إضافة إلى الهدفين 12 و16. وبيَّن الشرقاوي بأن مشروع المختبر الابتكاري في الإدارة العامة يؤسس لنشر مفهوم مستجد في الأداء الحكومي يرتكز على ثقافة مواجهة مختلف التحديات بطرق تطبيقية ابتكارية في بيئة العمل المؤسسي والتعريف بمجموعة متكاملة من الأدوات والمنهجيات وصولًا لاستنباط حلول مبتكرة قابلة للتطبيق في الجهات الحكومية المستهدفة. وأضاف بأن هذه الجهود من التعاون هي بداية لتعاون لإنشاء مختبرات ابتكار تركز على عدة مواضيع مع شركاء كجامعة البحرين ووزارة الشباب، لأن لغة المستقبل هي لغة الابتكار والمعرفة بامتياز سواء كان ذلك في القطاع الحكومي أو الخاص. واختتم الشرقاوي حديثه بالقول بأنه سيتم، ومن خلال شبكة مكاتب الأمم المتحدة، التعرف على منهجيات علمية وأدوات عملية تستند إلى بعض الدروس المستفادة في إنشاء مثل هذه المختبرات في دول مختلفة تحقيقًا للاستدامة في إيجاد الحلول حاضرًا ومستقبلًا، مشيرًا إلى أن ذلك سيُمكن من إيجاد قيادات وطنية قادرة على مقاربة الحلول للتحديات التي تواجههم بآليات عمل جديدة، يحسب لمملكة البحرين أخذ السبق والريادة في مقاربة آلياتها وأدواتها.
الجدير بالذكر أن مختبرات الابتكار تأتي تماشيًا مع أهداف المعهد الاستراتيجية الأربعة المتمثلة في خدمات مطوَّرة تواكب التطلعات التنموية، والإدارة والقيادة المثلى للموارد الممّكنة لتوفير الخدمات والسياسات المطوِّرة والداعمة لعمليات التنمية المستدامة، وثقافة التغيير المستمر والإبداع من أجل التطوير، حيث يهدف المعهد من خلال هذه الآلية إلى جعل كل موظف حكومي مبدع قادر على صنع سياسات حكومية تسهم في حل الإشكاليات والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي، من خلال منحهم الأدوات التي تساعدهم في الخروج بمشاريع ومبادرات حكومية، تسهم في رفع كفاءة منظومة العمل الحكومي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا