«تنظيم المهن»: التأكد من مصدر الشهادات شرط لمنح ترخيص مزاولة المهنة

No ads

أكدت الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية أن الهيئة حريصة على ضمان كفاءة جميع العاملين الصحيين بالمملكة تحقيقا لرؤيتها ومهامها المنصوص عليها قانونا، مبينة انها اتخذت عددا من الإجراءات خلال العامين الماضيين لضمان ذلك سواء قبل منح الترخيص أو بعد منحه لضمان استمرارية ممارسي المهن في التعليم والتدريب المهني المستمر.
ووأضحت الهيئة انه لضمان استمرارية كفاءة مزاولي المهن الصحية تم ربط تجديد تراخيص المهن الصحية بالانخراط في ساعات تدريب مهني محددة سنويا بحيث لا يتم تجديد ترخيص أي مهني ما لم يقدم شهادات تثبت حضوره برامج التعليم المهني المستمر والمعتمدة من الهيئة، وذلك حسب القرار الصادر من المجلس الأعلى للصحة بشأن تحديد اشتراطات منح التراخيص وتجديدها.
كما أن امتحانات مزاولة المهنة تعتبر صمام الأمان لمقياس مستوى وكفاءة المتقدمين للترخيص من البحرينيين وغير البحرينيين مشيرة الى أن نتائج هذه الامتحانات تبين أيضا بوضوح مستويات الطلبة من خريجي كليات الطب المختلفة حيث بينت النتائج بأن نسب النجاح لخريجي الكليات المحلية هي الأعلى وتصل إلى 85% بينما نجح 50% فقط من خريجي بعض الجامعات الصينية المعتمدة ولم ينجح 70% من خريجي جامعات أوكرانيا.
وأوصت الهيئة أولياء الأمور بأهمية اختيار الكليات والجامعات التي يتوجب الدراسة فيها خصوصا وأن مهنة الطب مهنة تتعلق بحياة البشر ولا يمكن قبول مستويات متدنية من الكفاءة والمهنية فضمان خدمات صحية آمنة مرتبطة ارتباطا وثيقا بكفاءة المهنيين الصحيين.
وقالت الهيئة إنه من خلال تعاقدها مع شركة خاصة للتدقيق في مصدر الشهادات والوثائق المقدمة لطلب تراخيص مزاولة المهن فقد رفضت السماح لأكثر من مئة طلب جميعهم من الأجانب طالبي مزاولة المهنة بالقطاع الخاص ولم يسمح لهم بمزاولة المهنة في المملكة، منوهة أن التدقيق يشمل كافة الفئات والمؤهلات كما يتم التدقيق في كافة طلبات تعديل التخصص من حيث المؤهلات الحاصل عليها مزاولو المهنة، وذلك بحسب المعايير الصادرة عن المجلس الأعلى للصحة.

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM