النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

إحياءً للموروث الشعبي.. ووسط فرحة وبهجة الصغار

بالفيديو.. أطفال البحرين يتجهون للشواطئ للإحتفال بـ«الحية بية»

رابط مختصر
العدد 10726 الثلاثاء 21 أغسطس 2018 الموافق 10 ذو الحجة 1439

يحرص العديد من الأهالي على زراعة أو اقتناء «الحية بية»، التي تعتبر موروث شعبي خليجي، ويصطحبون أبناءهم وبناتهم بيوم عيد الأضحى إلى السواحل لرميها في البحر.
ونشر المجلس الأعلى للبيئة صورة في حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «الانستغرام» وكتب: «كن صديقاً للبيئة باختيارك الحية بية الطبيعية بدلاً من البلاستيكية».
وطالبت رئيسة جمعية أصدقاء البيئة في البحرين خولة المهندي أولياء الأمور بالحرص على اختيار سلال خوص النخيل للحية بية وعدم استخدام العلب البلاستيكية أو المعدنية بسبب أثرها السلبي على البيئة، محذرة من أن البلاستيك يبقى لمئات السنين عبئاً على البيئة إذ لا يتحلل طبيعياً، كما أن تحلله يسبب إطلاق مواد ضارة للتربة والمياه الجوفية، في حين أن خوص النخل يتحلل طبيعيا مع الوقت ولا يلحق أضرارا بالبيئة.
ويقال إن أصل مصطلح «الحية بية» هو «الحجي بيجي» أي الحاج سيعود أو إنها تعني الحجة والمقصود القفة الصغيرة التي يقوم الأطفال بزرع البذور فيها، فيما يعود أصل هذا التراث الشعبي وكيفية نشأته في دول الخليج العربي إلى أساطير وخرافات كانت سائدة في الحضارات القديمة مثل مصر والهند.
وتقوم العديد من الجمعيات والمؤسسات المعنية بالتراث الشعبي بإحياء فعالية «الحية بية»، وعادة ما يكون موقع الاحتفال على أحد السواحل الجملية التي تشتهر بها الدولة فيقومون بتوزيع الحية بية على الاطفال، كما تشارك في هذه الاحتفالية مختلف الفرق الشعبية التي تضفى مزيدا من الفرح والترفية في قلوب الاطفال والأهالي.

المصدر: محرر الشؤون المحلية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا