النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

الأهالي لـ«الأيام»: نريد حلاً دائماً

شارع جدعلي «المزدحم» نصفه للعاصمة والآخر للجنوبية

رابط مختصر
العدد 10663 الثلاثاء 19 يونيو 2018 الموافق 5 شوال 1439
محمد خليفة:

يشهد شارع جدعلي ازدحامات واختناقات مرورية مستمرة، الأمر الذي دفع الاهالي بالمطالبة بوجود رجال شرطة المجتمع بشكل دائم.
أهالي المنطقة وجهوا نداء عبر «الأيام» بضرورة التحرك لحل مثل هذه الازدحامات والتي تعطل مصالحهم.
من جهته، قال عضو مجلس أمانة العاصمة مجدي النشيط بأن أحد أهم الأسباب عدم حل وضعية سوق جدعلي، يعود إلى أن شارع جدعلي واقع تحت مظلة البلدية الجنوبية وأمانة العاصمة، أي بمعنى نظامين مختلفين عن بعضهما البعض، فعند تحرير مخالفة ما بحق أحد المحلات، يقوم صاحب المحل بالمقارنة مع محل آخر يقع تحت مظلة البلدية الأخرى، وهو ما يربك عملية التنظيم.
ووجه مجدي النشيط في حديثه لـ«الأيام» بضرورة دراسة حالة بعض المحلات التجارية من ناحية نوع النشاط، من قبل إدارة التخطيط العمراني، كي يتم تخفيف الازدحامات المرورية الواقعة بالقرب من المحلات ذات النشاط القوي، وتوزيعهم المحلات حسب قوة نشاطها على طوال الشارع التجاري.
وأشار أيضا، إلى دور وزارة البلديات والصحة في إصدار التراخيص اللازمة، فنحن اليوم نرى العشوائية في الشارع التجاري فالكراجات تقع إلى جانب المطاعم، وأيضا الكراجات تستخدم وتستغل المواقف العامة.
أما بشأن مداخل ومخارج شارع جدعلي، فإن هناك بعض الطرق تحتاج إلى إعادة هيكلة أو تنظيم، فعلى سبيل المثال المنفذ الواقع بالقرب من معهد الحديث قريبا جدا من الدوار، وطالبنا سابقا بأن يكون هذا المنفذ للخروج فقط.
وطالب النشيط وزارة الأشغال بضرورة الالتفات إلى شارع جدعلي وإجراء تعديلات جذرية على شوارعه إسوة ببعض شوارع المملكة، حرصا على ضمان انسابية الحركة المرورية ومنع الاختناقات المرورية اليومية الحاصلة في المنطقة.
وقال المواطن نجيب الحسيني بأن أحد أهم الأسباب الرئيسية للازدحامات المرورية في شارع جدعلي، يعود إلى خلو مدينة عيسى من بعض المحلات التجارية، بالإضافة إلى وجود بعض المحلات التجارية مثل البرادات والمطاعم في مواقع غير مؤهلة لذلك.
وذكر المواطن أحمد الماجد بأن شارع جدعلي يزدحم بالحركة المرورية لعدة أسباب من أبرزها عدم وجود مواقف كافية للمركبات، إلى جانب عدم التزام البعض بالأنظمة والقواعد المرورية من خلال الوقوف الخاطئ، أو تعطيل حركة السير من خلال السير ببطء.
وطالب الماجد بتوفير دوريات مرورية متحركة وراجلة للحد من التجاوزات المرورية الحاصلة في شارع جدعلي، وإعداد مخطط مفصل من قبل الجهات المختصة للحد من الاختناقات المرورية.
وأشار المواطن محمد التيتون إلى أن الحل الأمثل للحد من الاختناقات المرورية توفير رجال شرطة المجتمع لتنظيم الحركة المرورية، ودراسة المنطقة من قبل الجهات المعنية وإعادة توزيع المحلات حسب قوة نشاطها، فمثلا بعض المطاعم الكبيرة لا يتجاوز عدد مواقف السيارات بالقرب منها خمسة مواقف، بينما محل آخر نشاطه التجاري ضعيف يحتوي على أكثر من ذلك بكثير.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا