النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10724 الأحد 19 أغسطس 2018 الموافق 8 ذو الحجة 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

قصيدة مهداة لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى

رابط مختصر
العدد 10629 الأربعاء 16 مايو 2018 الموافق 30 شعبان 1439
فدىً لك أبياتي وروحي لك الفدا
لأنك أهل المجد والجود والندى
أتيتك أسعى حاملا لبّ أحرفي
بأبيات شعرٍ حاز في الناس سؤددا
وجئتك لا عيا ولا ذا لجاجةٍ
ولكن تخذت الشعر للخير موردا
ولا جزتُ بحر الشعر أسعى لغايةٍ
سوى أنّني قد قلتُ شعرا ليخلدا
أنا الشعر عندي ومضةٌ من بصيرةٍ
به يبصر القلب الذي غاب أوغدى
وقدْ تُبصر العينان شيئًا وقدْ يرى
فؤاد الفتى ما لم تر العين مقصدا
ولم أتوانَ لحظةً عنْ قصيدةٍ
أتتني بليلٍ أو بصبحٍ لأنشدا
لذلك أحيانا ترى في قصائدي
حروفا تناغي في دُجى الليل فرقدا
أقول الذي عندي ولا أكتمنّهُ
مخافةَ أن أبقى بليلي مسهّدا
لأنّي إذا أحببْتُ شيئا أذعتُهُ
وصغتُ بِهِ من صادق الشعرعسجدا
أبى القلبُ إلا إن يغنّي مشاعرا
تسامتْ وشعرا بالأماني تورّدا
أقول لنفسي وهي ترنو لأحرفٍ
تسامَيْ فإنّ الخير يبقى ليُحمدا
إذا لم تكنْ صبّا ولا كنتَ عاشقا
فكن شاعرا يسعى إلى الخير والهدى
وكنْ شاعِرا مَهْما تناهتْ بهِ النوى
قريبا إذا ما قال قولاً تأكّدا
وقلْ فِي أبي سلمانَ شعرا حروفُه
تليقُ بمنْ في الخير قدْ صارَ سيّدا
فتىً مذ تولّى الأمرَ أحيا بعزمهِ
وهمّتهِ صرحا من الحبِّ شُيّدا
وسارَ عَلى دربٍ من الخير لاحِبٍ
ينير بأنوار النُّهى ما تبلّدا
حكيم بصير واسع الأفق حازمٌ
يحيل صعاب الأمر دربا معبّدا
بحكمتهِ أمضى من الحزم صيقلا
لدى البأس في رأيٍ من الله سُدّدا
ويا طالما أبدى من العفو شيمةً
وكان قديرا أن يجازي من اعتدى
ولكنّه ما زال في كلّ موطنٍ
يقدّم فعل الخيرأصلا ومبتدا
وسار على اسم الله للخير قاصدا
ولم ير إلا الخير للناس منجدا
فأحيا بعزمٍ منه ما قدْ تبدّدا
ووحّد شملا بالرؤى قدْ تعدّدا
تمادى بفعل الخير منْ طيب عنصرٍ
وأسرف في جودٍ فما اجتاز أو عدى
له راحة كالبحر كانتْ ولم تزلْ
تفيض عطاءً ليس تشكو ترددا
يجود ابتداءً منهُ من غير سُؤلةٍ
ويكثر حتّى يقبضَ السائلُ اليدا
تعوّدَ إنْ يعطي جزيلا بكفِّهِ
وكلّ امرئٍ يعطي على ما تعوّدا
ولستُ أغالي فيه لكنّ خُلقهُ
وطيبته كالطيب يسري على المدى
نمته إلى العلياء عُليا أصوله
وأكرمْ بمنْ في الناس قد طاب محتدا
فلا غرو إن أنشدتُ درّا بمدحهِ
ووشّيْتُ أبياتي وشعري زَبَرْجَدا
وأنشدتُ مزهوّا حروفي بحبّهِ
وأطلقتُ من فخري بها ما تقّيدا
أحاول جهد الجهد كبْحا لأحرفي
لكي لا أغالي في مديحي وأنجدا
وحاشاه أن يرضى بسوءٍ لأنّهُ
أبٌ في جميل الخُلقِ والقولِ يُقتدى
جمال حروف الشعر ألّا يشينها
من الريْنِ إسفافٌ وقولٌ تجمّدا
وأجمل بيت قيل بيت حروفهُ
كنجمٍ سرى حبّا وبالنجمِ يُهتدى
يحلّق إبداعا ويزداد رفْعَةً
إذا كان للمعروف والخير مُنشدا
وجمّلتُ أبياتي بذكري محامدا
تجمّعن في منْ بالعُلا قد تقلّدا
ولولا معانٍ منهُ زيّنتُ أحرفي
بها لاضمحلّتْ وانطوى ذكرها سُدى
فمنْ حَمَدٍ أضْحَتْ حُروفي كَواكبا
على شمْسِهِ دارتْ فزادتْ توقّدا
ويا ربّ فاحفظه لنا في سلامةٍ
ووفقهُ يا رحمن للخير والهدى
ودمتَ لنا قلبا كبيرا يضمنّا
ودامتْ لنا البحرين حبّا مؤبّدا
محمد هادي الحلواجي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا