النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10637 الخميس 24 مايو 2018 الموافق 8 رمضان 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

أشادوا بتسميتها «مدينة سلمان» منوهين بدوره المميز في الملف الإسكاني.. بلديون:

المدينة الجديدة ستسهم في استيعاب الطلبات الإسكانية

رابط مختصر
العدد 10629 الأربعاء 16 مايو 2018 الموافق 30 شعبان 1439

أكد أعضاء في المجالس البلدية أن افتتاح مدينة سلمان يشكل محطة تاريخية مهمة في تاريخ البحرين الحديث، لما تمثله من طفرة تنوية كبيرة ستساهم في استيعاب الطلبات الإسكانية في جميع محافظات البحرين، إضافة إلى جملة الخدمات التي ستحتويها المدينة من خدمات تعليمية ورياضية وصحية.
وأشاد أعضاء المجالس البلدية بإطلاق جلالة الملك اسم «مدينة سلمان» على المدينة الإسكانية الجديدة، معتبرين أن تسمية المدينة يشكل تأكيدًا على الدور الكبير الذي يقوم به الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.
وقال عضو مجلس بلدي المنطقة الشمالية عبدالله الدوسري إن إفتتاح المدينة وتسميتها بمدينة سلمان، يعتبر تاريخا مهما حيث إن هذه المدينة ستستوعب الكثير من المواطنين من جميع المناطق، وهذا ما سيساعد على تقديم حلول إسكانية للمواطنين.
وأشار الدوسري إلى أن جهود وزارة الإسكان في توفير الخيارات الإسكانية واضحة وجلية للجميع سواء في بناء الوحدات الإسكانية أو الشقق السكنية أو المشروع الإسكاني الرائد، وهو مشروع السكن الاجتماعي، والذي بات يقدم خدماته لكل المواطنين، خصوصا مع الامتيازات الجديدة التي طرحتها وزارة الإسكان مؤخرا.
وأضاف الدوسري: «النجاح الذي وصلت إليه وزارة الإسكان بات واضحا فأينما تذهب في محافظات البحرين ترى أعمال المشاريع الإسكانية قائمة ومستمرة على قدم وساق، حيث أن توزيع الوحدات وشهادات الاستحقاق على المواطنين مستمر وواضح للجميع».
وأشاد عضو بلدي الشمالية بجهود طواقم وزارة الإسكان بقيادة باسم الحمر في تنويع وإثراء الحلول الإسكانية عبر حلول مبتكرة وجديدة تساعد في معالجة الملف الإسكاني وتقليص قوائم الانتظار.
بدوره، أشاد رئيس مجلس بلدي المنطقة الشمالية محمد خليفة بوحمود بإطلاق المدينة الشمالية بـ«مدينة سلمان»، واعتبر بوحمود أن افتتاح مدينة سلمان هذه المرحلة تشكل مرحلة مفصلية تعيدنا إلى مرحلة تأسيس مدينة عيسى ومدينة حمد التي تأسس، وباتت تمثل نموذجا مهما في تنوع وتلاحم المجتمع البحريني.
وقال بوحمود: «بالرغم من الظروف الإقتصادية التي تمر بالبحرين والمنطقة المحيطة بنا إلا أن هذا الأمر لم يشكل عائقا أمام مشروع مدينة سلمان الرائد، حيث ازدادت وتيرة العمل حتى هذا اليوم وهذا ما يؤكد أن البحرين قادرة على تجاوز الأزمات».
وأضاف رئيس بلدي الشمالية:«ما تم توزيعه على المواطنين خلال الفترة الماضية هو مرحلة من عدة مراحل، بالإضافة إلى إنجاز المرافق العامة في المدينة من محطات صرف صحي، وتوفير خدمات الكهرباء والماء وغيرها، كما أن عدد الوحدات سيصل إلى حوالي 15 ألف وحدة سكنية».
ودعا بوحمود جميع الوزارات من وزارة الصحة والتربية ووزارة الأشغال وشؤون البلديات في الإسراع في تنفيذ الخدمات المطلوبة في المدينة من مراكز صحية وتربوية وترفيهية؛ كي تساهم في إستيعاب المواطنين وأسرهم في الإنتقال إلى منطقة سكناهم الجديدة.
وأشاد بوحمود بالخطوة التي قامت بها وزارة الإسكان في تحقيق الشراكة مع القطاع الخاص لتحقيق سرعة أكبر في إنجاز الوحدات الإسكانية ضمن مشروع مدينة سلمان، وهذا ما يؤكد أن الجميع قد ساهم في هذا المشروع التنموي في بناء مدينة سلمان.
وفي ذات السياق، أكد عضو مجلس بلدي المحرق يوسف الذوادي أن إفتتاح مدينة سلمان يشكل مكسبا لكل المواطنين وليس فقط المحافظة الشمالية، حيث أن هذه المدينة الجديدة ستستوعب جميع أبناء البحرين.
وبين الذوادي أن بناء المدن الجديدة مثل مدينة سلمان ومدينة شرق الحد وشرق سترة، يبين مدى قدرة الحكومة الرشيدة في إيجاد بدائل ومخططات مبتكرة ورائدة، على غرار المشاريع الإسكانية الناجحة مثل مدينة حمد.
المصدر: ] محرر الشؤون المحلية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا