النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10640 الأحد 27 مايو 2018 الموافق 11 رمضان 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

دعم برلماني لتطوير الخدمات الإسكانية تشريعيًا ورقابيًا.. قياديون برلمانيون:

افتتاح «مدينة سلمان» يصبّ في اتجاه تحقيق العيش الكريم للمواطنين

رابط مختصر
العدد 10629 الأربعاء 16 مايو 2018 الموافق 30 شعبان 1439

أشاد قياديون برلمانيون برعاية صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، لحفل افتتاح مدينة سلمان بالمحافظة الشمالية، والتي تم تنفيذها وفقًا لتوجيه جلالته بالأمر الملكي السامي بإنشاء 40 ألف وحدة سكنية، مقدمين لجلالته عظيم الشكر والتقدير.
وثمّن أحمد بن إبراهيم راشد الملا رئيس مجلس النواب إطلاق جلالة الملك المفدى لاسم «مدينة سلمان» على المدينة الجديدة بعد زيارته لأكبر مدينة إسكانية في مملكة البحرين، مشيدًا بتوجيهات ومساهمات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء السديدة بتسريع وتيرة المشاريع الإسكانية، وأمره بتخصيص وتسليم 4800 وحدة سكنية في كافة محافظات المملكة، والالتزام بمبادئ الاستدامة والتنافسية والعدالة في تقديم خدمات القطاع الإسكاني وتنويعها وتلبيتها للمواطنين المستحقين على المدى الطويل بما يتسق مع المسيرة التنموية الشاملة التي يقودها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاده.
كما صرح رئيس مجلس النواب، بأننا نتشرّف بالمشاركة في حفل افتتاح مدينة سلمان بالمحافظة الشمالية التي تقف شاهدة على اهتمام القيادة الرشيدة وعلى رأسهم جلالة الملك المفدى بتوفير أسباب ومتطلبات العيش الكريم لمواطنيها، مؤكدًا أن مشروع مدينة سلمان مشروع ضخم لمدينة كبيرة يعكس جهود عظيمة للحكومة في حل المشكلة الإسكانية، خاصة وأنه مشروع يستوعب حوالي 100 ألف نسمة يقطنون في أكثر من 15 ألف وحدة سكنية.
من جانبه أكد علي بن صالح الصالح، رئيس مجلس الشورى، أن الرؤية الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حققت التنمية الشاملة للمواطنين، ووفرت لهم المسكن الملائم، والحياة الكريمة، انطلاقًا من مشروع جلالته الإصلاحي والرائد، مثمنًا الجهود المتميزة التي بذلتها الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء، والمتابعة الحثيثة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والتي أسهمت في تنفيذ خطط واستراتيجيات الحكومة وفق برامج زمنية محددة.
وأشار رئيس مجلس الشورى الصالح إلى أن جلالة الملك المفدى هو الداعم الأول والمساند دائمًا لكل المشاريع والخطط التي تحقق التنمية المستدامة، والنهضة الشاملة، وتحفظ الحقوق والمكتسبات التي يحظى بها المواطنون.
كما أكد رئيس مجلس الشورى، أنَّ مشاريع المدن الإسكانية المتعددة، والتي تقيمها الحكومة في عدد من مناطق البحرين، تسهم بشكل مباشر في استقرار الأسرة والمجتمع، باعتبار أن السكن أحد الركائز الأساسية لاستقرار الأسرة، وهو ما ينعكس على المجتمع وتقدمه وتطوره.
وأشاد رئيس مجلس الشورى بمشروع مدينة سلمان، والجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة بمختلف وزاراتها ومؤسساتها، من أجل إظهار هذا المشروع الكبير بصورة عصرية ومتطورة، وبما يحقق آمال وتطلعات المواطنين، لافتًا إلى أن مدينة سلمان تعد من أكبر المشاريع الإسكانية في المملكة، والتي تم تنفيذها وفق خطط مدروسة.
من جانبه اعتبر النائب الأول لرئيس مجلس النواب علي العرادي أن افتتاح هذه المدينة المبتكرة في موقعها وتصميمها تشكل واحدة من التقدم التنموي الواسع لمملكة البحرين، ومواصلة لمسيرة العجلة الإصلاحية ضمن المشروع الطموح لجلالة الملك ربان الوطن، وقائده نحو التقدم والرفعة، وتحقيق كل ما يصبو له أبناء الشعب.
وبين أن افتتاح المدينة يشكل منعطفًا مهمًا للآلاف من الأسر البحرينية التي تنتظر هذه الفرصة بفارغ الصبر، ويدخل السرور على الشعب البحريني بمختلف أطيافه، معتبرًا أن وجود جلالة الملك بين أبنائه من أبناء الشعب البحرين سمة طالما سجلها جلالة الملك في مواقف عدة، وطالما عايش طموحات شعبه، وشاركهم أفراحهم، وكان المبادر لاستيعاب عمومهم وتطلعاتهم.
وذكر النائب العرادي أن تسمية المدينة الشمالية بـ«مدينة سلمان» تلخص الرؤية الطموحة لمستقبل البحرين وتطلعاتها، وتعكس الجهود العظيمة والواعدة لسمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.
وأشاد النائب العرادي بالجهود التي يقوم بها وزير الإسكان المهندس باسم بن يعقوب الحمر في إثراء التجربة الإسكانية عبر أطروحات مبتكرة، تسهم في معالجة الأزمة التي تعيشها البحرين منذ عقود، مؤكدًا على تطلعه بأن تشهد الفترة القادمة نقلة حقيقية لحلحة ملف الإسكان، وتقليص قوائم الانتظار، واستفادة عدد كبير من المواطنين من هذه المشاريع التي تقدمها الدولة.
المصدر: ] محرر الشؤون المحلية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا