النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10512 الجمعة 19 يناير 2018 الموافق 11 جمادى الاول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

اجتماعات يوميًا في السلمانية لحصر الحالات.. العوضي لـ«الأيام»:

ضوابط جديدة لمكافحة مسببات العدوى بالمستشفيات والمنشآت الصحية

رابط مختصر
العدد 10507 الأحد 14 يناير 2018 الموافق 27 ربيع الآخر 1439


أكد الوكيل المساعد لشؤون المستشفيات بوزارة الصحة الدكتور محمد أمين العوضي أن وزارة الصحة اتخذت إجراءات وقائية واحترازية لمقاومة انتشار البكتيريا المسببة للعدوى، وانها تقوم حالياً بتطبيق معايير وضوابط جديدة للمكافحة والحد من مسببات العدوى بالمستشفيات والمنشآت الصحية في القطاع الصحي العام والخاص.
وبيَّن العوضي ان تلك الاجراءات والضوابط ساهمت بشكل كبير في خفض معدلات الإصابة بالبكتيريا العنقودية الذهبية المقاومة إلى معدلات مقاربة إلى المعدلات العالمية الموصي بها، وأيضاً مقاربة للمعدلات المماثلة في الدول المتقدمة.
وأكد في تصريح خاص لـ«الأيام» أن وزارة الصحة طبقت التعليمات والمبادئ الأساسية لمنظمة الصحة العالمية التي وضعتها لمزاولة المهن الطبية والصحية بالمستشفيات، اضافة الى ذلك فإن فريق الاعتماد الكندي قاموا بمراجعة جميع الأسس الموضوعة في السلمانية بين المرضى والأطباء والعاملين الصحيين الآخرين؛ وذلك تجنباً لانتشار العدوى في المستشفيات وبين العاملين الصحيين.
وقال إنه يتم عقد جتماعات يومية لحصر الحالات وعلاجها بمجمع السلمانية الطبي وتقديم أفضل الخدمات لمنع انتشار الامراض المعدية خاصة البكتيريا العنقودية، كما يتم يومياً إعداد تقرير حول هذه الحالات وذلك عبر التواصل المباشر والدوري مع ادارة الصحة العالمة لمتابعة الحالات للامراض المعدية.
إلى جانب ذلك، أضاف بأن وزارة الصحة تعمل حالياً على تفعيل لجنة المضادات الحيوية وتقنين استعمال المضادات غير المفيدة، ووقاية جميع الأطباء والممرضين والعاملين الصحيين من الاصابة بالامراض المعدية، وذلك عبر أخذ التطعيمات المناسبة بشكل دوري، كما نقوم بإعطاء الطاقم الطبي عامة دورات تدريبية لغسل اليد والملابس، خاصة العاملين في قسم العناية المركزة.
وأشار الى أن لجنة مكافحة العدوى تراجع يومياً جميع الحالات وتعرضها صباحاً على المسؤولين في الصحة للحد من انتشار هذه الامراض وتحسين الخدمات المقدمة للمريض.
وأفاد العوضي ان العدوى المصاحبة لتقديم خدمات الرعاية الصحية تعد إحدى أهم المخاطر التي تواجه تقديم الخدمة العلاجية بجميع المستشفيات، ومن هنا أولت وزارة الصحة سياسة مكافحة العدوى في المستشفيات أولوية عالية من خلال اتخاذ عدة إجراءات وسياسات ضمن أفضل الممارسات والمعايير العالمية.
وأكد ان الميكروبات والالتهابات تشكل تحدياً كبيراً، وذلك بسبب سوء استخدام المضادات الحيوية، مشيرا الى ان العدوى لا تقتصر على المستشفى، فالعدوى يمكن أن يصاب بها الإنسان خارج المستشفى.
وأضاف ان العدوى يمكن أن يتعرض لها كل المتعاملين مع المنشأة وتحكمها عدة عوامل من أهمها ارتفاع معدل مرضى كبار السن والإصابة بالأمراض المزمنة، وارتفاع المصابين بأمراض نقص المناعة وزيادة المترددين على المستشفى من المراجعين والزوار، ومن هنا اعتمدت وزارة الصحة خطة منهجية للمكافحة والتحكم بالعدوى استندت إلى عدة محاور أهمها تقييم المخاطر والتحكم بها، ووضع السياسات والإجراءات لمنع انتشارها وتوفير البنية التحتية بما يضمن توفير الأمان للإجراءات التي تحظى بخطورة عالية والتركيز على نشر وتعميم السياسات والإجراءات؛ بهدف الارتقاء بخبرة الأفراد العاملين؛ من أجل الحد من المخاطرة وتقليل الخسارة ضمن مؤشرات أداء ترتقي إلى أعلى المستويات العالمية.
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا