النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

أغلبها على خلفية أحداث الشغب بسجن جو...تقي لـ«الايام»:

128 شكوى وردت لأمانة التظلمات و589 طلب مساعدة والنسبة ارتفعت %375

رابط مختصر
العدد 9740 الأربعاء 9 ديسمبر 2015 الموافق 27 صفر 1437

] حاوره: أشرف السعيد :

كشف حمد تقي مدير إدارة مراقبة مراكز الإصلاح والتوقيف بالأمانة العامة للتظلمات عن أن الأمانة العامة تلقت128 شكوى و589 طلب مساعدة من 1مايو 2014حتى 30ابريل 2015، مشيرا إلى أن النسبة زادت في عامي 2014-2015م بمعدل (375%) مقارنة بعامي 2013-2014.
وفي حوار له مع «الأيام» أرجع زيادة نسبة الشكاوي الى أن أغلبها تعود لنزلاء سجن جو، على خلفية أحداث الشغب التي شهدها السجن في مارس الماضي، موضحا أن شكاوى النزلاء أو المحبوسين أو المحتجزين تتعلق بإدعاء حدوث فعل مخالف للقانون من جانب أي من منتسبي وزارة الداخلية أو حرمانهم من حق أقره القانون.
وأوضح أن وزارة الداخلية خصصت مبنى مستقلا داخل (سجن جو)، بناء على طلب من الأمانة العامة ليكون مقرا لاستقبال ولقاء النزلاء وتلقى الشكاوى منه، كما استجابت للتوصيات بإستبدال المباني القديمة بأخرى جديدة في سجن جو، وتدشين فرع مركز ناصر للتأهيل والتدريب المهني.
وشدد تقي على أن الأمانة العامة للتظلمات حريصة على كسب ثقة الجمهور وهو هدف رئيسي تسعى إليه إيمانا بدورنا الخدمي، وفي تعزيز احترام مبادئ حقوق الإنسان في العمل الشرطي.
واعتبر ان دور الأمانة العامة للتظلمات يتكامل مع دور مفوضية حقوق السجناء والمحتجزين، فكلتاهما من المؤسسات التي تعمل في مجال زيارة السجون وأماكن الحبس الاحتياطي والاحتجاز، ولافتا إلى ان المفوضية قامت حتى الآن بتسع زيارات شاملة للسجون وأماكن الحبس الاحتياطي والاحتجاز وأعلنت عن نتائجها في تقارير مفصلة تضمنت توصيات متعددة ومهمة.
وبين أنه يوجد تعاون بين الأمانة العامة للتظلمات والمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان وذلك في الشكاوى والحالات التي تدخل في نطاق عمل الأمانة العامة سواء من حيث الشكاوى بحق منتسبي وزارة الداخلية أو الشكاوى المتعلقة بمؤسسات الإصلاح والتأهيل، وفيما يلي النص الكامل للحوار:

] في البداية، كم بلغ عدد الشكاوى الواردة للأمانة العامة خلال الفترة الماضية؟
تلقت الأمانة العامة للتظلمات خلال الفترة من 1 مايو 2014م وحتى 30 أبريل2015م وهي الفترة التي رصدها التقرير السنوي الثاني للأمانة 128 شكوى بحق مؤسسات الإصلاح والتأهيل، يضاف إلى ذلك 589 طلب مساعدة تلقتها الأمانة في الفترة ذاتها من نزلاء ومحبوسين أو ذويهم بشأن موضوعات مختلفة.
] ما نوعية الشكاوى المقدمة من السجناء والمحبوسين؟ وهل تتضمن شكاوى متعلقة بإساءة المعاملة أو المعاملة اللاإنسانية أو المهينة والحاطة بالكرامة؟
يتم تحرير أي شكوى مقدمة للأمانة العامة للتظلمات سواء جاءت من السجناء أو المحبوسين أو المحتجزين أو من ذويهم ومحاميهم، بحسب ما ورد فيها من أقوال أصحابها، وقد تتضمن ادعاءات بإساءة المعاملة أو المعاملة اللاإنسانية أو المهينة والحاطة بالكرامة، مثلها مثل أي شكوى أخرى مقدمة من غير النزلاء والمحبوسين، ويتم تصنيفها كشكوى تبعا لمعايير مهنية وموضوعية منها أن تكون متعلقة بحدوث فعل مؤثم من جانب منتسبي وزارة الداخلية بمناسبة أو أثناء أو بسبب ممارستهم لاختصاصاتهم، ثم يتم اتخاذ الإجراء المناسب بشأن الشكوى محل التحقيق ومن ذلك إبلاغ الجهات أخرى مثل: النيابة العامة، وحدة التحقيق الخاصة، النيابة العسكرية بوزارة الداخلية، وفي بعض الحالات يتم حفظ الشكوى المقدمة لعدم الاختصاص أو لانتفاء الفعل المؤثم.
] عطفا على ما أشرت إليه، ما الفرق بين الشكاوى وطلبات المساعدة؟
كل الإفادات التي ترد إلى الأمانة العامة للتظلمات من النزلاء والمحبوسين والمحتجزين أو من ذويهم ومحاميهم يتم تحريرها في استمارات الشكاوى، وبعد البدء في فحصها والتحقيق فيما جاء بها من معلومات يتم تصنيفها داخليا ولأسباب مهنية إلى نوعين من التصنيفات وذلك بحسب الإجراءات المطلوب اتخاذها حيال ما ورد فيها.
وتتعلق الشكاوى بادعاء حدوث فعل مخالف للقانون من جانب أي من منتسبي وزارة الداخلية بحق نزلاء أو محبوسين أو محتجزين، أو تتعلق كذلك بادعاءات الحرمان من حق أقره القانون لهؤلاء النزلاء أو المحبوسين أو المحتجزين، وغالبا ما يتم تحويل نتائج التحقيق في تلك الشكاوى إلى جهات التحقيق المختصة التي سبق ذكرها.
أما بالنسبة لطلبات المساعدة فهي التماسات مقدمة من جانب النزلاء أو المحبوسين أو المحتجزين، من أجل تلبية احتياجات خاصة بهم مثل: متابعة التعليم، الحصول على رعاية صحية خاصة، تسهيل إجراءات الزيارات والاتصالات...إلخ، أو تتعلق بظروف وحالة المكان الموجودين فيه، وتقوم الأمانة العامة للتظلمات بالتعاون مع الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل في وزارة الداخلية، بتسوية الكثير من هذه الطلبات والاستجابة لها طالما كانت ضمن اختصاصاتها القانونية والتنفيذية..
] كيف تقيمون توصياتكم المقدمة للجهات المختصة في مؤسسات الإصلاح والتأهيل؟
التوصيات التي تصدر من الأمانة العامة للتظلمات لا تتعلق بالشق الجنائي التي قد يكون في الشكوى محل التحقيق، وهي على نوعين، توصيات فردية وتوصيات عامة، أما التوصيات الفردية فهي التي تتعلق بحالة النزيل أو المحبوس ذاته، وتصدر للمساهمة في إيجاد حل أو تسوية للطلب الذي يريده أو للمشكلة التي قد يعاني منها، وفي أغلب الحالات تتم الاستجابة لهذه التوصيات من جانب الإدارة المختصة، في إطار القانون واللوائح التنفيذية المنظمة، أما التوصيات العامة، مثل التوصيات التي وردت في تقرير زيارة سجن جو الصادر في سبتمبر عام 2013م، فكثير منها تم بالفعل الاستجابة له أو جار العمل على تنفيذه، حيث أعلنت وزارة الداخلية في أكثر من مناسبة عن إجراءات تستجيب لتلك التوصيات، منها على سبيل المثال مشروع استبدال المباني القديمة بأخرى جديدة في سجن جو، وكذلك تدشين فرع مركز ناصر للتأهيل والتدريب المهني في سجن (جو) وذلك ضمن برامج التأهيل والتدريب وخطط الدمج المجتمعي، من خلال برامج عملية وتطبيقية تصب في صالح تعزيز حقوق الإنسان والضمانات القانونية فيما يتعلق بمعاملة النزلاء.
] ما أوجه التعاون بين إدارتكم بالأمانة العامة مع الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل بوزارة الداخلية؟
هي علاقة عمل وثيقة ومتواصلة، فالشكاوى وطلبات المساعدة التي تتلقها الأمانة العامة للتظلمات بشأن نزلاء أو محبوسين، يتم التحقيق فيها أو إيجاد تسويات لها من خلال التعاون والتنسيق مع الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل، كونها الإدارة المسئولة في وزارة الداخلية عن مؤسسات الإصلاح والتأهيل، كما أن كافة التوصيات الصادرة من الأمانة العامة للتظلمات والتي تتعلق بحالات شكاوى أو طلبات مساعدة فردية أو تلك التوصيات المتعلقة بأوضاع عامة في السجون وأماكن الحبس الاحتياطي، تتم متابعتها مع الإدارة، للوصول إلى نتائج محددة يتم إخطار أصحاب الشكاوى أو طلبات المساعدة بها، كما تساهم في تطوير أوضاع مؤسسات الإصلاح والتأهيل وتعزيز احترام مبادئ حقوق الإنسان فيها.
] هل هناك توجه لتطوير آليات العمل للتواصل بشكل أسرع وأكبر مع السجناء أو المحبوسين أو المحتجزين الذين يرغبون في تقديم شكاوى لديكم؟
تعمل الأمانة العامة للتظلمات على تطوير آليات العمل لديها للتواصل بشكل أسرع وأكبر مع السجناء أو المحبوسين أو المحتجزين الذين يرغبون في تقديم شكاوى، فعلى سبيل المثال تم تخصيص مبنى مستقل داخل مركز إصلاح وتأهيل النزلاء (سجن جو) قامت وزارة الداخلية بتوفيره، بناء على طلب من الأمانة العامة ليكون مقرا لاستقبال ولقاء النزلاء وتلقى الشكاوى منهم، مما عزز بشكل كبير آليات العمل المهني فيما يتعلق بهذه الفئة من الناس، حيث تجري المقابلات المسجلة معهم بشكل يضمن الخصوصية والمصداقية في الوقت ذاته، بالإضافة إلى استخدام عاملي الوقت والجهد بكفاءة وفاعلية، واختصار الإجراءات التي كانت متبعة في الوضع التقليدي السابق.
] هناك شكاوى تقدم إلى المؤسسة الوطنية لحقوق الانسان من ذوي سجناء أو محتجزين فهل هناك تعاون أو تنسيق بينكم وبين المؤسسة للتحقيق في هذه الشكاوى؟
يوجد تعاون بين الأمانة العامة للتظلمات والمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان وذلك في الشكاوى والحالات التي تدخل في نطاق عمل الأمانة العامة سواء من حيث الشكاوى بحق منتسبي وزارة الداخلية أو الشكاوى المتعلقة بمؤسسات الإصلاح والتأهيل، حيث يتم استكمال إجراءات التحقيق في الحالات الواردة من المؤسسة، ومن ثم يتم إخطارها بما انتهت إليها التحقيقات في تلك الحالات، ويذكر أن هناك مذكرة تفاهم وقعت بين الطرفين في ديسمبر 2013م بهدف تفعيل التعاون بينهما فيما يتعلق بتلقي الشكاوى الماسة بحقوق الإنسان، وتفعيل التعاون من أجل نشر ثقافة حقوق الإنسان، وتوعية أفراد المجتمع من خلال إقامة المؤتمرات والندوات، وورش العمل، وإعداد البرامج التدريبية المتعلقة بحقوق الإنسان.
] وماذا عن علاقتكم بمفوضية حقوق السجناء والمحتجزين، لاسيما وأن مجالات العمل متشابهة فيما بينكما؟
دور الأمانة العامة للتظلمات يتكامل مع دور مفوضية حقوق السجناء والمحتجزين، فكلتاهما من المؤسسات التي تعمل في مجال زيارة السجون وأماكن الحبس الاحتياطي والاحتجاز، وإن كان لكل منهما مجالها الأكثر تخصصا، فالمفوضية تقوم بزيارة مراكز الإصلاح والتأهيل بشكل أكثر شمولية وعمومية للتحقق من المبادئ والمعايير والمؤشرات المتبعة لديها والخروج بتوصيات عامة تصب في صالح تحسين أوضاع النزلاء والمحبوسين والمحتجزين وقد قامت المفوضية حتى الآن بتسع زيارات شاملة للسجون وأماكن الحبس الاحتياطي والاحتجاز وأعلنت عن نتائجها في تقارير مفصلة تضمنت توصيات متعددة ومهمة، بينما إدارة مراقبة مراكز الإصلاح والتأهيل بالأمانة العامة للتظلمات تركز على تلقى الشكاوى وطلبات المساعدة من النزلاء أو المحبوسين أو من ذويهم ومحاميهم، وذلك يعد الاختصاص الرئيس للأمانة العامة للتظلمات وهو تلقي الشكاوى والتحقيق فيها واتخاذ الإجراء المناسب بشأنها، وفي كل الأحوال هناك علاقة تنسيق وتعاون وثيق بين الطرفين، وتبادل للخبرات والمعلومات والنظر في القضايا والموضوعات المشتركة التي تدخل في مجال عملهما.
] ما تقييمكم لتفاعل الجمهور مع ما تقدمونه من خدمات للنزلاء والمحبوسين أو ذويهم؟
كسب ثقة الجمهور هو هدف رئيس تسعى إليه الأمانة العامة للتظلمات وتعتبر أنه واجب يقع على عاتقها، لذا فإن أعضاءها يبذلون قصارى جهدهم للوصول إلى هذا الهدف، إيمانا بدور الأمانة العامة للتظلمات الخدمي، ودورها أيضا في تعزيز احترام مبادئ حقوق الإنسان في العمل الشرطي، وبالنظر لإحصائيات الشكاوى وطلبات المساعدة التي تلقتها الأمانة العامة فإننا نجد أنها زادت في عامي 2014-2015م بنسبة (375%) مقارنة بعامي 2013-2014م، وهي نسبة كبيرة ترجع في جزء منها إلى طلبات المساعدة التي وردت من نزلاء سجن جو على خلفية أحداث الشغب التي شهدها السجن في مارس الماضي، كما أن هناك معايير أخرى تتبناها الأمانة العامة لتقييم الأدوات والوسائل التي يمكن من خلالها كسب ثقة الجمهور مثل فاعلية التحقيقات وما تصل إليه من نتائج، الكفاءة في استخدام الموارد البشرية والمالية المتاحة، وسائل التواصل والمتابعة مع أصحاب الشكاوى، مما يساعد في وضع خطط وبرامج التطوير الوظيفي والإداري لتعزيز علاقة الأمانة العامة للتظلمات بأفراد الجمهور كافة، من منطلقات خدمة ووظيفية وإنسانية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا