النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

الوفد البرلماني يلتقي الرئيس السابق لجمعية الصداقة البريطانية البحرينية.. د.صلاح علي:

صيانة الوطن والحفاظ على مكتسباته وتوفير الأمن والأمان من أولوياتنا

رابط مختصر
العدد 8091 الأحد 05 يونيو 2011 الموافق 3 رجب 1432 هـ
أكد د. صلاح علي رئيس الوفد البرلماني الذي يقوم بزيارة حاليا إلى بريطانيا ضمن الجولة التي يقوم بها إلى عدد من دول القارة الأوروبية، على ان صيانة الوطن والحفاظ على مكتسباته وتوفير الامن والامان للمواطنين والمقيمين يعد دائما من الاولويات بالنسبة للمملكة البحرين، معتبرا ان ما اتبع من إجراءات في المملكة خلال الفترة الماضية ونتيجة الاحداث المؤسفة التي حصلت، يصب في إطار تحقيق هذه الاولوية، خاصة في ظل الاوضاع الخطيرة التي هددت السلم الأهلي ونشرت حالة من عدم الامن والامان بين المواطنين والمقيمين، والتي تسببت بها فئة من المخربين، بما استدعى معه إعلان حالة السلامة الوطنية بعد رفض هذه الفئة للفرص التي عرضت امامها وعلى رأسها الحوار الوطني. وأوضح رئيس وأعضاء الوفد خلال لقائهم الرئيس السابق لجمعية الصداقة البريطانية البحرينية اللورد إنج، حضره عدد من المسؤولين، أن استعانة المملكة بقوات درع الجزيرة خلال تلك المرحلة تحكمه مواثيق واتفاقيات امنية مشتركة، بغرض حماية حدود المملكة من اي تدخل خارجي، فمهام هذه القوات الخليجية المشتركة كان دفاعيا فقط دون اي احتكاك مباشر بالمواطنين، مؤكدا ان قرار الاستعانة بهذه القوات الخليجية كان قرارا حكيما للقيادة السياسية بالمملكة، في ظل التهديدات والتدخلات السافرة التي اطلقتها دولة اقليمية مجاورة تجاه البحرين بما يمس سيادتها وامنها، حيث يعد امن البحرين ركنا اساسيا من اركان امن منطقة الخليج العربي ككل، الذي ترتبط دوله بعلاقات وروابط تاريخية قديمة ليس على مستوى القيادات فقط ولكن ايضا على مستوى شعوب المنطقة. ونوه د. صلاح إلى ان البحرين استطاعت ان تتخطى الاحداث والظروف الداخلية التي مرت بها، وذلك بفضل من الله وحكمة القيادة الرشيدة وجنود البحرين البواسل في قوة دفاع البحرين وقوات الامن العام والحرس الوطني، والذين كان لهم عظيم الفضل في عودة الحياة إلى طبيعتها، خاصة بعد إعلان رفع حالة السلامة الوطنية الذي دخل حيز التنفيذ منذ الاول من يونيو. وتحدث أعضاء الوفد عن الاحداث التي شهدتها المملكة وما صاحبها من تهويل للواقع على يد القائمين على إثارة اعمال الفوضى بالبلاد، وذلك سعيا منهم لتشويه سمعة المملكة على المستوى العالمي، خدمة لأغراضهم التي تنطلق في الاساس من اجندات خارجية لطالما سعت ولا زالت لقلب نظام الحكم في المملكة. واشاد رئيس وأعضاء الوفد خلال اللقاء بالعلاقات التاريخية الطيبة التي تجمع البلدين الصديقين في شتى المجالات، ومنها العلاقات البرلمانية التي تشهد تطورا دائما بفضل لجان الصداقة التي تلعب دورا متميزا في تقريب وجهات النظر وتبادل الآراء حول مختلف الموضوعات بما يصب في تجاه توثيق علاقات التعاون وتعزيزها. بدوره أشاد اللورد إنج والمشاركون في اللقاء بدور الوفد البرلماني في توضيح ماتم من أحداث مؤسفة لمملكة البحرين، معربين عن تمنياتهم أن يسود الأمن والأمان ربوع مملكة البحرين، وأن يتواصل الوفد البرلماني مع المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان في الدول الأوروبية لتوضيح الحقائق والمغالطات، مشيرين إلى أهمية البدء في عملية الحوار الوطني في الموعد الذي حدده جلالة الملك المفدى، وبمشاركة جميع أطياف العمل السياسي، معربين عن أملهم في أن يسفر هذا الحوار عن إصلاحات جديدة تعود على تنمية الوطن ورخاء المواطن، معتبرين هذا الحوار امتداد للمشروع الإصلاحي الذي أطلقه جلالته. يشار إلى أن الوفد البرلماني يضم إلى جانب رئيس الوفد د. صلاح علي محمد، أعضاء من مجلس الشورى عبد الرحمن جواهري، نانسي خضوري ، ومن جانب مجلس النواب ، النواب أحمد إبراهيم الملا، د. علي أحمد عبدالله ، لطيفة محمد القعود، وعيسى عبدالجبار الكوهجي، ومن الأمانة العامة لمجلس الشورى د.فوزية يوسف الجيب مدير إدارة العلاقات البرلمانية والإعلام، ومن الأمانة العامة لمجلس النواب نبيل سالم الشروقي رئيس المراسم والتشريفات.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا