النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

عبدالله بن زايد: مجلس التعاون سيتخذ موقفاً واضحاً وجماعياً تجاه إيران

رابط مختصر
العدد 8029 الإثنين 4 ابريل 2011 الموافق 29 ربيع الأول 1432
دان سمو الشيخ عبدالله بن زايد وزير خارجية دولة الامارات العربية المتحدة التدخل الايراني غير المقبول والمرفوض في المنطقة من كل دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مؤكدا انه سيكون هناك موقف واضح وجليّ وجماعي تجاه طهران في ضوء التطورات الأخيرة. واستهجن سمو الشيخ عبدالله بن زايد في تصريح لصحيفة «القبس» الكويتية الصادرة امس التصرف الايراني الذي أظهره القضاء الكويتي في تورط دبلوماسيين ايرانيين مشيرا الى ان ايران لم تشهد من دول مجلس التعاون، وتحديدا الكويت الا كل خير ومحبة, معربا عن اسفه ان يأتي هذا التصرف من دولة جارة كايران، وهذا من شأنه أن يعقد الأمور بيننا كدول مجلس التعاون الخليجي، من جهة، وايران من جهة اخرى. وقال ان وزير الخارجية بدولة الكويت سمو الشيخ محمد الصباح سيعرض بشكل تفصيلي تطورات الوضع الناجم عن محاكمة شبكة التجسس الايرانية في الكويت خلال الاجتماع الاستثنائي لوزارء خارجية التعاون الذي عقد امس بالرياض. ورداً على سؤال حول ما اذا كانت دول مجلس التعاون تستعد لاتخاذ اجراءات موحدة ضد ايران، ومنها تخفيض البعثات الدبلوماسية وتقليص عدد العمالة في الخليج قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد ان اي اجراء يجب ان يتخذ بشكل جماعي ومدروس، ويضع في الاعتبار امن واستقرار دول مجلس التعاون مبينا ان مجلس التعاون الخليجي في المقابل لم ولن تحمل الشعوب وزر حكوماتها، وإذا كان هناك موقف سيئ من دولة ما فإنه من غير الملائم تحميل الشعوب وزر ذلك. وعن وجود مخطط إيراني يستهدف دول المنطقة قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد «أنصح الإخوان في إيران بقراءة ميثاق مجلس التعاون الخليجي جيداً قبل أن يتدخلوا في شأن أي دولة خليجية، فمجلس التعاون الخليجي وحدة متكاملة مترابطة، وأمن دولها جزء لا يتجزأ». وحول تقييمه مستوى التنسيق الخليجي في هذه المرحلة أكد أنه كما كان مجلس التعاون موحداً في مواجهة الغزو العراقي للكويت، فإنه سيبقى تجاه أي مخاطر تهدد أمن شعوبه، وأتمنى من شعوب المنطقة أن تأخذ من موقف دول مجلس التعاون تجاه أحداث البحرين عبرة، حيث كانت رسالة مجلس التعاون واضحة للشعوب لمدى قوة مجلسنا، وخير مثال على ذلك إنشاء مشروع صندوق لدعم البحرين وعمان.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا