النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

65 باخرة رست في 2010 و72 بمطلع 2011.. العميد العبسي:

الأوضاع الأمنية قللت من حركة السفن السياحية وحدت من عدد السياح

رابط مختصر
العدد 8029 الإثنين 4 ابريل 2011 الموافق 29 ربيع الأول 1432
تعتبر مديرية شرطة الموانئ البحرية إحدى المديريات الأمنية التابعة للإدارة العامة لأمن المنافذ حيث تم استحداثها في مطلع العام 2007 وهي معنية بحفظ الأمن والنظام في الموانئ ومباشرة القضايا التي تقع ضمن دائرة اختصاصها وتشمل ميناء سترة وميناء المحرق وميناء خليفة وفرضه الدور وميناء سلمان وميناء الحوض الجاف ومصنع الحديد والصلب وذلك بالتعاون والتنسيق مع الشركات الأمنية المعنية بعمليات الحراسة والتفتيش . وأوضح العميد زهير راشد العبسي مدير عام الإدارة العامة لأمن المنافذ بأن أهم واجبات مديرية شرطة الموانئ البحرية هي اتخاذ كافة التدابير الأمنية التي تكفل حماية وحراسة الموانئ البحرية والأرصفة والمنشات والمرافق التابعة لها والعمل على منع وقوع الجرائم وضبط ما يقع منها ضمن الحدود الجغرافية لكل ميناء وتقديم مرتكبيها إلى القضاء بالإضافة إلى تلقي البلاغات والشكاوي وتنظيم حركة المركبات كالشاحنات وسيارات الأجرة وغيرها ، والتنسيق مع كافة الهيئات العاملة في الموانئ حول آلية العمل المشتركة . وأشاد العميد العبسي في بداية حديثة بجهود العقيد إسماعيل خليفة إسماعيل آمر شرطة الموانئ البحرية منذ استحداث المديرية شرطة الموانئ وذلك من خلال العمل بروح الفريق الواحد وإعداد الخطط والبرامج الكفيلة بالارتقاء بمستوى الخدمات الأمنية التي تقدمها شرطة الموانئ البحرية ، ودوره في تأهيل الكوادر من الأفراد والضباط لتأدية واجبهم على أكمل وجه كونهم الواجهة الحضارية للملكة البحرين. وحول الأجهزة والتقنيات المستخدمة في المديرية فقد شهد عام 2010 تطوراً ملحوظاَ حيث تم توصيل شبكة الاتصالات المعلوماتية التي مكنتنا من إدخال النظام الجنائي الموحد (نجم) الخاص بالوقائع والقضايا ، وتم إشراك أفراد المديرية في دورات وبرامج خاصة في مجال التعامل مع الأجهزة المعلوماتية والأمنية في هذه المواقع الحيوية ، بالإضافة إلى تنظيم الزيارات للأقسام والمؤسسات التي تتعامل مع الموانئ البحرية ومنها غرفة العمليات التابعة لشئون الجمارك والاستفادة من الأجهزة والتقنيات الأمنية المستخدمة في مجال المراقبة والضبط ، والزيارات المتبادلة مع المديريات والأقسام الأمنية . وأكد مدير عام الإدارة العامة لأمن المنافذ بأن هناك تعاون وطيد بين المديريات وباقي المؤسسات التي تعمل داخل الموانئ والوزارات ذات الصلة وخصوصاً وزارة الثقافة وقطاع السياحة التي تستعين بشرطة الموانئ بشكل دائم في لإرشاد السياح وتقديم المساعدة لهم عند الحاجة ، حيث تقدم المديرية خدمات للسياح كتسهيل حركة سيارات الأجرة التي يستقلونها في تجوالهم ومساعدة طاقم السفن في إنهاء إجراءات السفر وكافة احتياجاتهم . وأضح العميد زهير العبسي بأن مملكة البحرين شهدت في الفترات السابقة تزايداً ملحوظاً في عدد السياح وكان للأمن والاستقرار الذي تتمتع به المملكة دوراً كبيراً في ذلك إلا أن الأوضاع الأمنية السابقة قللت من حركة السفن السياحية وحدت من عدد السياح، متمنيا استمرار توافد السياح في ظل الأوضاع الأمنية المستقرة حاليا التي تشهدها المملكة . حيث بلغت عدد البواخر السياحية التي رست على سواحل المملكة 65 باخرة في عام 2010 وكان على متنهم 129.756 مسافرا ، ومع مطلع عام 2011 بلغت عدد البواخر السياحية 72 باخرة على متنها 66328 مسافر حيث بينت الإحصائيات أعلاه بأن عدد السياح لهذا العام لم يكن بالعدد القليل لو لا ظروف البلاد الأمنية لأصبح يفوق عدد السياح في العام الماضي . وحول أهم القضايا التي باشرتها مديرية شرطة الموانئ ، أكد على أن أغلب القضايا الواردة هي فقدان تصاريح دخول الميناء والأوراق الثبوتية وحيازة الأسلحة والذخيرة بدون ترخيص ، وجرائم السرقة ، كما تردنا بعض القضايا التي نقوم بإحالتها إلى الجهات الأمنية المختصة كالجرائم الالكترونية أو المخدرات وغيرها .

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا