النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10476 الخميس 14 ديسمبر 2017 الموافق 26 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

دعاهم بمناسبة «يومهم العربي» للتسلح بالعلم والمساهمة في خدمة وطنهم.. ناصر بن حمد:

اهتمام ملكي دائم بالأيتام وإصلاح مناحي حياتهم والأخذ بأيديهم نحو مستقبل مشرق

رابط مختصر
العدد 8028 الأحد 3 أبريل 2011 الموافق 29 ربيع الثاني 1432هـ
وجه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية كلمة بمناسبة الاحتفال بيوم اليتيم العربي أشاد فيها بالجهود الكبيرة المبذولة والمكرمات السخية واهتمام جلالة الملك المفدى برعاية الأيتام البحرينيين والسعي لتوفير كافة الخدمات الرعائية والمتميزة. ودعا سموه جميع الأيتام إلى التسلح بالعلم النافع والعمل ليكونوا عناصر معطاءة في المجتمع ويساهموا في خدمة وطنهم البحرين بقيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى. وقال سموه يشرفني بهذه المناسبة أن أرفع إلى مقام سيدي الوالد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى الرئيس الفخري للمؤسسة الخيرية الملكية خالص الشكر والتقدير والعرفان والامتنان لاهتمام جلالته الدائم بجميع الأيتام البحرينيين والمنبثق من حنان جلالته الأبوي وإحساسه العميق بكل فئات المواطنين بمملكتنا الغالية وحرصه على أن يظل الجميع بعطفه وحنانه والأخذ بيدهم نحو مستقبل مشرق وحاضر زاهر. وأضاف سموه بأن العالم يخصص يوماً واحداً للاحتفال باليتيم وتذكره لكن جلالة الملك وانطلاقاً من التوجيه الإلهي الكريم في قوله تعالى (ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير) جعل أيام العام جميعها يوماً خاصاً لليتيم وحرص على تقديم الرعاية الشاملة لهم وإصلاح جميع مناحي حياتهم وشؤونهم إيماناً من جلالته لمكانة الأيتام عند الله سبحانه وتعالى وإدراكاً لدورهم البارز في النهوض بالمجتمع حيث وجه جلالته وعمل بكل إخلاص لتقديم أفضل الخدمات من أجل خير ورخاء شعب البحرين الكريم بمختلف فئاته وهو ما يسعى إلى تحقيقه عن طريق المؤسسة الخيرية الملكية. وقال سموه من الواجب علينا أمام هذه الرعاية الملكية السامية من جلالة الملك المفدى أن نعمل بجد ومثابرة وإخلاص بشكل دائم لنكون عند حسن ظن جلالته بنا ونعمل يداً بيد لتحقيق رؤى وتطلعات جلالة الملك الوالد بتقديم يد العون والمساعدة لكل محتاج على هذه الأرض الطيبة. وأشار سموه إلى أن المؤسسة الخيرية الملكية تسعى جاهدة بفضل من الله سبحانه وتعالى ثم الاهتمام الكبير من جلالة الملك على تقديم الرعاية الملكية الشاملة لكل مستحق ونتيجة لهذا العطاء الكبير والاهتمام اللافت للعمل الخيري من جلالة الملك المفدى فقد بلغ عدد الأيتام والأرامل المكفولين من قبل المؤسسة حوالي عشرة آلاف يتيم وأرملة من مختلف مدن وقرى البحرين، تقدم لهم مختلف أنواع الرعاية والعناية الشاملة من رعاية مادية وتعليمية وصحية واجتماعية ونفسية وتنموية، إلى جانب الاهتمام بالمشاريع الإستراتيجية والبرامج الاستثمارية والتنموية التي تنعكس لمصلحة كل يتيم وأرملة على هذه الأرض الطيبة وكان من أهم هذه البرامج والمشاريع التي نعمل على إنجازها خلال المرحلة المقبلة إنشاء معهد للتدريب المهني، لتعليم الطلبة وتأهيلهم للحصول على وظائف مناسبة في مختلف التخصصات المهنية. كما نعمل على تفعيل المشروع الاستثماري الخيري من خلال بناء برجي المؤسسة الخيرية الملكية في قطعة الأرض الكائنة بمنطقة السنابس، والممنوحة للمؤسسة من قبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة. كما تعمل المؤسسة على إنشاء رياض للأطفال في مختلف محافظات المملكة لما لهذا المشروع من تأثير كبير على النشء من خلال تهيئة البيئة التربوية المناسبة للأطفال من سن الخامسة وحتى السادسة وبشكل خاص أطفال الأسر ذوي الدخل المحدود والمحتاجين بالإضافة إلى توفير خدمات متكاملة لجميع أطياف المجتمع من المحتاجين من خلال مركز تجاري خدماتي يضم مكتبة وصالة متعددة الاحتياجات وعيادة طبية تقدم خدماتها مجاناً للأيتام والأرامل والمحتاجين لتعزيز دور المؤسسة في توفير جميع متطلباتهم الحياتية المهمة، بالإضافة مشروع الإيواء الأسري وغيرها من المشاريع المهمة الأخرى التي هي قيد الدراسة في الوقت الحاضر والتي سيتم الإعلان عنها بعد الانتهاء من دراستها والتي وجه جلالة الملك المفدى لتقديمها للأيتام البحرينيين باعتباره والد الجميع. ودعا سموه بهذه المناسبة جميع الأيتام بمملكتنا الغالية إلى رد الشكر والتحية لجلالة الملك المفدى من خلال الجد والمثابرة والحرص على تلقي العلم النافع، والعمل من أجل المساهمة في دفع عجلة التنمية المستدامة ورقي مملكة البحرين التي تنعم بقيادة سيدي الوالد حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى وبدعم حكومته الرشيدة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء ومؤازرة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى. وأشار سموه إلى أهمية تعاون جميع المؤسسات الحكومية والأهلية مع المؤسسة الخيرية الملكية من أجل الوطن الغالي والسعي لبناء مجتمع متكافل، وتفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية لدعم مسيرة العمل الخيري في المملكة. سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ مملكة البحرين من كل مكروه وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والمحبة والسلام في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه وأن يبارك في جلالته وأن يبقيه ذخراً وعزاً لرفعة ورقي هذا البلد المعطاء وشعبه الوفي وأن يحفظ جلالته وR36;يسبغ عليه نعمة الصحة والسعادة ويمتعه بطول العمر، وأن يديم هذا العهد الزاهر وما تحقق فيه من إنجازات تنموية كبيرة على مختلف الأصعدة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا