النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

فبرايـــر يحصـــد 4 ضحايــا لمـــرض السكلــــر

رابط مختصر
العدد 7999 السبت 5 مارس 2011 الموافق 30 ربيع الأول 1432هـ
سجل مجمع السلمانية الطبي أربع وفيات سكلر خلال فبراير الماضي وذلك من جراء مضاعفات مرض السكلر، اذ سجل المجمع وفاة المواطن محمد عبدالله إبراهيم من قرية صدد، والبالغ من العمر 46 عاماً بتاريخ الثالث من فبراير، والمواطن حيدر محمد حسين 33 عاما من قرية بني جمرة وتوفي في 12 فبراير، والمواطن حسن علي العكراوي 32 عاما من سترة وتوفي بتاريخ 19 فبراير وكان علي سلمان احمد صخر رابع ضحايا المرض توفي امس الاول في 28 من فبراير وهو في الاربعينات من عمره من السنابس. رئيس جمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر زكريا الكاظم بين في تصريحه لـ «الايام» أن الأهالي اختلطت عليهم الأمور بين الإهمال والتقصير وعدم إشراكهم في تحديد مصير أبنائهم، مشيراً إلى أن مطالباتهم بلجان التحقيق، لاظهار النتائج وطمأنة الرأي العام، داعياً لمحاسبة المقصرين إن وجدوا أو إيضاح أسباب ما حدث بشأن وفيات مرضى السكلر، لافتا الى ان هناك تقصيرا من قبل الأطباء والممرضين، مما أدى لانتكاسة في الحالات ومن ثم الوفاة. وقال: «نحن كجمعية عندما اتجهنا للمطالبة بلجنة التحقيق فإنه ليس من حقنا القول بوجود تقصير وإهمال، وبالتالي تركنا الأمر لنتائج لجنة التحقيق المعنية بإظهار النتائج ونشرها على الرأي العام وعدم الاكتفاء بإطلاع أهالي المتوفين عليها». وأكدت وزارة الصحة أن مرضى السكلر يحظون باهتمام بالغ من جميع العاملين الصحيين، فلهم الأولوية في العلاج بحسب الحالة الصحية، كما أن الوزارة تحرص على التصدي لمشاكلهم الصحية وتطوير طرق وأساليب العلاج وبما يستجد علميّاً بهذا الخصوص. ولا يزال الكثير من مرضى السكلر بانتظار الانتهاء من بناء وتشييد مبنى امراض الدم الوراثية، كما لا يزال ذويهم بانتظار ما تسفر عنه لجان التحقيق التي شكلتها وزارة الصحة للوقوف على اسباب الوفيات الاخيرة. يشار إلى أن مرض فقر الدم المنجلي «السكلر» حصد أرواح 35 بحرينياً في العام الماضي 2010، في الوقت الذي حصد فيه هذا المرض أرواح 25 مريضاً بالسكلر، و3 مرضى بالثلاسيميا في 2009.
المصدر: كتب - خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا