x
x
  
العدد 10473 الإثنين 11 ديسمبر 2017 الموافق 23 ربيع الأول 1439
Al Ayam

الأيام - محليات

العدد 7999 السبت 5 مارس 2011 الموافق 30 ربيع الأول 1432هـ
  • حذر البحرينيين من العواقب الوخيمة للطائفية.. الجودر:

  • الحوار الوسيلة الناجعة لحلّ كافة قضايانا وإشكالياتنا

رابط مختصر
 

حذر الشيخ صلاح الجـودر البحرينيين من العواقب الوخيمة التي قد تترتب جراء الانجرار خلف الدعوات الطائفية التي لا يمكن أن تطفأ نارها أبداً لافتا الانتباه الى ان الأزمة السياسية الحالية لا بد لها ان تنتهي وتعالج اما الصراع الطائفي فمن الصعب جدا أطفاؤه مستشهدا بما حدث في كوسوفا ويوغوسلافيا من حروب اهلية شردت الامنين بعد ان تقاتل أبناء الوطن الواحد فيما بينهم اضافة الى ما يحدث في لبنان وكيف أن الصراع الطائفي لا زال العقبة الكبرى في تقدمها وخروجها من أزمتها. وقال إننا اليوم مطالبون بتعزيز لغةِ الحوار وتغليب منطق العقل والحكمة والسعي لتحقيقِ المصالح العليا التي تكفل للمواطن العيش الهانئ فالحوار هو الوسيلة الناجعة لحلّ مختلِفِ القضايا والإشكاليات التي تعترِضُ سبيل إسعاد المواطن. واكد بمعرض خطبة الجمعة التي القاها بجامع الخير بقلالي بانه رغم الأوضاع العصيبة التي تمر بوطننا العزيز والأحداث المؤسفة التي تعصف بساحاتنا وعلاقاتنا يتطلع الغيورون في هذا الوطن إلى كل ما يعزز الأمن والاستقرار وإعادة العلاقات الاجتماعية بين الناس إلى سابق عهدها ومن ثم التعاون مع شعوب العالم من أجل بناء الحضارة الإنسانية وتحقيق النماء والازدهار البشري دون ظلم أو تسلط أو استغلال. واضاف يعتصرنا الألم ويعترينا الحزن سنة وشيعة ونحن نرى المواقع الوطنية وقد حولت إلى ساحات موحشة فالكثير منها اليوم ليست موقعاً للوحدة والتسامح والتعايش ولا موقعاً للعمل المشترك والحياة الآمنة في ظل الدعوات الطائفية والتكفيرية التي تبثها قنوات الشحن والتأجيج حتى ارتفعت معها صيحات الكراهية وزفرات صدام يلوح في الأفق. وأننا اليوم بحاجة لتخفيف ذلك الاحتقان والذي يستلزم فهم الإسلام الوسطي المعتدل ونشر مفاهيمه الصحيحة والتأكيدَ على أنه ليس عقيدةً ظلم ولا تسلط ولا إرهاب كما تروج له وسائل الإعلام المغرضة والحملاتِ المسعورةِ مستغلة ما يحدث اليوم في وطننا من اصطفاف طائفي مقيت لتاجيج الساحات بين ابناء الوطن الواحد في الوقت الذي لا ينبغي أن يجر أولي العقول والبصيرة وذوي الشرف والمروءة منا إلى تبني مثل تلك الأطروحات الطائفية المسومة فالإسلام الحق ينهى عن التفرق والخلاف والشقاق ويعد من يقوم بها منحرِفا عن الحق خارجا عن إطار الشريعة مخالفا للنظم والأعراف والذين يقومون بنشر هذه السموم فئة نشاز لا يمثلون إلا فئة قليلة ولكن مع شديد الأسف أن بعض أجهزة الاتصال الرقمي قد ضخمت من شأنها وروجت لبضاعتهم الفاسدة.





زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد