النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

في اجتماع حضره مديرو المدارس الخاصة الوطنية

د. المطوع يدعو المدارس الخاصة للمشاركة في اختبارات «التيمس»

رابط مختصر
العدد 7971 السبت 5 فبراير 2011 الموافق 2 ربيع الأول 1432 هـ
تحت رعاية الدكتور عبدالله يوسف المطوع وكيل وزارة التربية والتعليم لشؤون التعليم والمناهج عقد مركز القياس والتقويم لقاء مع مديري المدارس الوطنية الخاصة. وتناول اللقاء المشاركة في برنامج التوجهات العالمية في الرياضيات والعلوم TIMSS 2011، والتعريف بأهمية هذا البرنامج، والتأكيد على ضرورة مشاركة المدارس الخاصة فيه. وأكد الدكتور عبدالله يوسف المطوع خلال اللقاء أن الهدف من اللقاء هو توضيح بعض الأمور الخاصة بالمشاركة في المسوح الدولية، وتحديدا في موضوع اختبارات التمس، حيث جاء التأكيد على أهمية هذه المشاركة باعتبارها واجبا وطنيا، وأهمية دور المدارس الخاصة في تعزيز دور مملكة البحرين بين الدول، وجاء التأكيد على الاهتمام وإعطاء المزيد من الحرية في هذه الاختبارات مع التأكيد على تعزيز وتكريم المدارس المتميزة وكذلك الطلبة المتميزين والمعلمين المتميزين، وهذه من الأمور التي تأتي لاختبارات التمس، وسيكون موعد الاختبارات في مايو القادم 2011، وعبر الدكتور عبدالله المطوع عن شكره لجميع الحضور من المدارس الخاصة، مؤكدا اهتمام المملكة بالطلبة المتميزين مستشهدا بقيام سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب سمو رئيس الوزراء رئيس لجنة تطوير التعليم والتدريب بتكريم الطلبة المتميزين في التقويم الوطني والذي لا يقل شأنا عن المسوح الدولية، وهي عبارة عن جوانب تقويمية وتشخيصية لمراجعة الوضع التربوي من خلال أداء الطلبة. وقد صرح الدكتور نخلة وهبة المدير العام لمدرسة بيان البحرين النموذجية أن مدرسة البيان كانت ومازالت تشارك بجدية في امتحانات TIMSS والدليل على ذلك حيازة طلبتها في هذا الامتحان الدولي على المركز الرابع في العلوم في مملكة البحرين. مشيرا إلى أن الهدف من هذا الامتحان ليس هو تأجيج المنافسة بين الطلبة والمدارس، بل الأساس في مشاركة المدارس في هذا الامتحان التعرف على موقعهم مقارنة بمعدل الإنجاز العالمي من جهة، وتشخيص مواطن الضعف والقوة عند طلبتهم في مادتي الرياضيات والعلوم من جهة أخرى؛ فبعد الانتهاء من تصحيح الامتحان تقوم الإدارة المختصة بدراسة معمقة للأجوبة وتحليلها واستخراج اتجاهات الفكر العلمي لكل طالب، لذا أتمنى صادقا أن تبادر كل مدارس البحرين إلى تحفيز طلبتها للمشاركة بجدية كاملة في امتحانات TIMSS 2011. وأوضح راشد مندي مدير مدرسة النور العالمية أن مشاركة مملكة البحرين في هذه التوجهات العامة هامة جدا لأربع نواح؛ معرفة موقع مملكة البحرين في هاتين المادتين من الناحية الإقليمية والدولية لما لهما من أهمية علمية في رقي وتقدم الأمم، وكيفية معالجة القصور إذا ما تبين أن هناك فروقا دولية، ويتعرف الطلبة على هذا النوع من الأسئلة والتي عادة ما تأتي ورقتها آلية الجودة والصدق والقدرة والتفرقة تعكس المستوى الحقيقي للطالب، وأن يتعودوا على هذا النوع من الأسئلة ويتعرف معلمو الرياضيات والعلوم على كيفية صياغة ورقة الأسئلة ومتضمناتها والتركيز على الكفايات التعليمية للمستويات المختلفة حيث إن هناك كفايات متفق عليها دوليا لكل مستوى يجب على الطلاب إتقانها قبل الانتقال إلى المستوى الأعلى، وتدريب الكوادر الوطنية في التعرف على كيفية إعداد وتقويم هذه الأسئلة بهدف التحسين من مستوى الإعداد للامتحانات الوطنية، ودراسة أسباب القصور في الأداء، ومقارنة أداء طلبة البحرين بطلبة دول العالم، والاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في هذا المجال، مضيفا: حسب خبرته في هذا المجال أرى أن الخبرات البشرية في مملكة البحرين من النوع الذي يتعلم ويكتسب سريعا وأنه سيكون لنا قريبا ذلك الطاقم البشري القادر على رفع مستوى الطالب البحريني خاصة في هاتين المادتين بفضل المشاركة في الاختبارات. أما عائشة جناحي مديرة مدرسة كانو الدولية فقد أشارت إلى أن اشتراك مدرستها في هذا البرنامج في دورته التي عقدت في عام 2007، بمستوى الصف الثامن، رشح عنه فوز الطالبة كوثر رضا بالمركز الأول على مستوى البحرين، مؤكدة مشاركة مدرستها في الدورة الحالية 2011.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا