النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

رفض دعوة فرنسا للحوار مع طهران.. ترامب:

السعودية أساس استقرار المنطقة

رابط مختصر
العدد 10808 الأحد 11 نوفمبر 2018 الموافق 3 ربيع الأول 1440
قال مصدر رئاسي فرنسي، أمس السبت، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، في باريس، أن السعودية حجر الأساس في استقرار المنطقة.
وأوضح المصدر حسب مراسل «العربية» أن موقف ترامب حول السعودية هو أن «هذا البلد هو حجر الأساس في المنطقة وشريك لأمريكا، ولا يجب تعريض استقراره لأي هزة».
كما نقل المصدر موقف الرئيسين ماكرون وترامب الذي تلخص حول «عمل البلدين على الدفع نحو إرساء أسس حل سياسي في اليمن».
وبشأن إيران، تمسّك ترامب بموقفه الرافض للاتفاق النووي، ورفض دعوة ماكرون إلى وضع أسس للحوار مع طهران بموازاة العقوبات التي قال الرئيس الأمريكي إنها أضعفت إيران كثيرا.
ودعا ترامب إلى «اتفاق جديد متين وكبير يضمن عدم حصولها على سلاح نووي».
وقد استقبل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الرئيس الامريكي دونالد ترامب في أجواء تصالحية سعى خلالها إلى تبديد الخلاف إزاء مسألة إنشاء جيش اوروبي غداة تغريدة هجومية لترامب.
ويزور ترامب باريس للمشاركة في إحياء الذكرى المئوية للهدنة التي أنهت الحرب العالمية الأولى، بحضور مسؤولين من دول العالم.
وسعى الرئيسان إلى تبديد الجدل، فأكد ترامب «أصبحنا صديقين مقربين خلال السنوات»، لكن أجواء الاجتماع بدت أقل دفئا عن تلك التي طبعت زيارة ترامب الأخيرة إلى باريس في يوليو 2017، ما يشي بفتور عام في العلاقات.
وفي مسعى على ما يبدو لاسترضاء ترامب الذي اتهم الاتحاد الأوروبي بعدم دفع إسهامه العادل في حلف شمال الأطلسي، قال ماكرون في مستهل اجتماعهما في قصر الإليزيه إنه يشارك ترامب الرأي في «أننا بحاجة لتقاسم العبء بشكل أفضل داخل الحلف الأطلسي».
وأضاف ماكرون «نحن بحاجة إلى مزيد من الاستثمارات» دون أن يشير بشكل مباشر إلى مسألة إنشاء جيش أوروبي، ما أثار غضب ترامب. وأكد الرئيس الأمريكي «نريد أوروبا قوية».
وهاجم ترامب، ماكرون، فور وصوله إلى باريس، بعد اقتراح الرئيس الفرنسي إنشاء جيش أوروبي.
وكتب ترامب في تغريدة بينما كانت طائرته الرئاسية تحط في باريس أن «الرئيس ماكرون اقترح للتو أن تنشىء أوروبا جيشها الخاص لتحمي نفسها من الولايات المتحدة والصين وروسيا».
وأضاف «أمر مهين، لكن ربما يترتب على أوروبا أولا أن تدفع مساهمتها في حلف شمال الأطلسي الذي تموله الولايات المتحدة بشكل كبير».
وصباح أمس السبت أعلن الإليزيه أن الجيش الأوروبي الذي اقترح الرئيس الفرنسي إنشاءه مطلع الأسبوع، لا يستهدف على الإطلاق الولايات المتحدة، مثيرا «التباسا» في تفسير مقترحه.
ويحتمي جزء كبير من أوروبا بالدرع الأمريكية منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، دون أن يدفع ثمنا مرضيا في نظر ترامب.
ومنذ ان اصبح رئيسا، يدعو ماكرون باستمرار إلى تعزيز الدفاع الأوروبي، مركزا على الشكوك الاستراتيجية التي تثيرها مواقف ترامب.
المصدر: باريس - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا