209 مدارس تستقبل الطلبة اليوم

12 ألف طالب وطالبة مستجدون.. وزير التربية:

209 مدارس تستقبل الطلبة اليوم

No ads

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي الجاهزية التامة في مدارس المملكة كافة البالغ عددها 209 مدارس في جميع المراحل التعليمية، لاستقبال الطلبة والطالبات مع بداية العام الدراسي الجديد، سواء من ناحية المنشآت أو الخدمات أو القوى البشرية من معلمين وإداريين.
جاء ذلك في حوار خاص مع وكالة انباء البحرين «بنا» بمناسبة بداية العام الدراسي الجديد 2018/‏2019 الذي سيبدأ صباح اليوم باستقبال الطلبة والطالبات في المراحل التعليمية المختلفة، بما فيهم أكثر من 12 ألف طالبة وطالبة مستجدين.
واستهل الوزير حديثه برفع التهاني والتبريكات بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء؛ وذلك لدعمهم لا المحدود لمسيرة التربية والتعليم، وتوجيهاتهم إلى أن المواطن البحريني هو أغلى موارد البلاد، والاستثمار في تعليمه هو أهم استثمار. إذ تفتخر مملكة البحرين، خلال الأشهر القليلة المقبلة، بالاحتفال بمرور مائة عام على بدء التعليم النظامي، تم خلالها تحقيق العديد من الإنجازات التعليمية المشرفة على الصعيدين المحلي والدولي.
مشيدا وزير التربية والتعليم بما يلقاه التعليم من جلالة الملك المفدى من رعاية وما يقدمه من توجيهات سديدة أسهمت في تحقيق القفزات الكبيرة والنوعية في المستوى التعليمي في مملكة البحرين التي أصبحت من الدول الرائدة على المستويين الإقليمي والدولي في هذا المجال.
كما توجه الوزير بالتهاني إلى الطلبة وأولياء الأمور وإلى جميع العاملين في السلك التعليمي، متمنيا لهم عاما دراسيا مثمرا، حاثا الطلبة على مزيد من الجهد لتحقيق ما يصبون إليه خدمة لمستقبلهم ووطنهم وقيادتهم.
- 18 ألف من الكوادر البشرية مستعدون لاستقبال الطلبة
وعن مدى جاهزية الكوادر البشرية العاملين في المدارس واستعدادهم للعام الدراسي الجديد، أوضح وزير التربية والتعليم أن الأسبوع الماضي شهد عودة ما يزيد على 18 ألف من الكوادر التعليمية والإدارية إلى المدارس، وهم على أتم الاستعداد لاستقبال الطلبة.
مضيفا أن قطاع الموارد البشرية في وزارة التربية أنهى مؤخرا إجراءات توظيف 797 من البحرينيين المؤهلين من أصحاب الكفاءات من خريجي كلية البحرين للمعلمين والجامعات المحلية والخارجية المستوفين لمتطلبات التوظيف للعمل معلمين، إلى جانب ترقية 462 من القيادات المدرسية إلى وظائف معلم أول ومدير مساعد ومدير مدرسة، في إطار سعي الوزارة إلى الارتقاء بأداء منتسبيها في جميع المراحل التعليمية.
- منشآت تعليمية جديدة وصيانة دورية للمدارس
وعن جاهزية المنشآت التعليمية من النواحي الفنية، والجهود التي بذلتها الوزارة في سبيل تهيئتها وصيانتها، أوضح الدكتور ماجد النعيمي أن العدد الإجمالي للمدارس في العام الدراسي الجديد 2018/‏2019 يبلغ 209 مدارس للبنين والبنات بالمراحل الدراسية كافة.
مضيفا أنه سيتم خلال العام الدراسي الحالي تشغيل المرحلة الابتدائية في المدرسة الابتدائية الإعدادية للبنات في المالكية، بعد أن تم تشغيل المرحلة الإعدادية في الفصل الثاني من العام الدراسي السابق، ومن المتوقع استلام مشروع مدرسة سمو الشيخة موزة بنت حمد الشاملة للبنات ومشروع إنشاء طابق إضافي بمدرسة السلام الابتدائية للبنات خلال العام الدراسي القادم.
أما في إطار الجهود المبذولة لتطوير المنشآت التعليمية وزيادة طاقتها الاستيعابية، أوضح الوزير أنه سيتم إعادة إنشاء مدرسة مريم بنت عمران الابتدائية للبنات ومدرسة عمر بن الخطاب الابتدائية الإعدادية للبنين حسب المواصفات الحديثة، وقد أعدت الوزارة خطة لتحويل أعضاء الهيئات الإدارية والتعليمية وطلبة هاتين المدرستين إلى مدارس أخرى قريبة من سكنهم لمواصلة الدراسة.
مشيرا إلى إجراء الصيانة الشاملة الدورية لـ25 مدرسة حكومية بمختلف المراحل التعليمية، وذلك بالتعاون مع وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني حسب خطة الصيانة الدورية التي تشمل كل سنة عددا من المدارس، بالإضافة إلى الأعمال الكهربائية للمدارس واستبدال التركيبات والتمديدات المستهلكة لكل مدرسة، وصيانة المكيفات المركزية والمكيفات العادية والمجزأة وصيانة آلات التصوير والسحب لجميع المدارس.
إلى جانب الصيانة الجزئية والوقائية لمختلف المراحل التعليمية التي تشمل تجهيز فصول معلم الفصل، واستبدال شبكات المياه التالفة بالمدارس، وصيانة وتطوير مختبرات التربية الأسرية والعلوم، وصيانة أجهزة تحلية المياه، وتجهيز مختبرات العلوم وتجهيز مدارس المشروعات التطويرية.
- 4 ملايين كتاب للمدارس الحكومية والخاصة مجانًا
وعن أبرز الخدمات التي تقدمها الوزارة إلى الطلبة في جميع المراحل الدراسية، أشار وزير التربية والتعليم إلى أن الوزارة توفر العديد من الخدمات إلى الطلبة، من بينها الكتب الدراسية التي توزع عليهم مجانا، إذ بلغ مجموع الكتب المدرسية التي تم توفيرها لهذا العام الجديد أكثر من 4 ملايين كتاب للمراحل التعليمية الثلاث، إذ روعي في إعداد الكتب المدرسية الجديدة منها أو المعدلة التلاؤم مع الاتجاهات التربوية والعلمية الحديثة في طرح الموضوعات ومعالجتها وتصميمها وفق مستويات الطلبة بما يجعلها أداة مناسبة للتعلم، وإدخال التعديلات الضرورية لمتابعة كل ما هو جديد بخصوصها.
- 650 حافلة لنقل الطلبة.. و12 لذوي الاحتياجات الخاصة
وأضاف الدكتور ماجد النعيمي أن الوزارة توفر خدمة المواصلات المجانية، إذ تم تخصيص 650 حافلة لنقل ما يقارب (37 ألف) طالب وطالبة في مختلف مناطق المملكة، وكذلك نقل الطلبة ضمن برامج الزيارات التعليمية والتربوية والأنشطة المدرسية، إلى جانب توفير 9 حافلات مزودة بمقاعد متحركة ومصعد كهربائي للطلبة ذوي الإعاقة الجسدية، إضافة إلى 3 حافلات مخصصة لنقل الطلبة من ذوي الإعاقات الذهنية البسيطة ومتلازمة داون.
- ارتفاع عدد مدارس الدمج إلى 81 مدرسة
وقال الوزير إن خدمات الوزارة تمتد لتشمل الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة القابلين للتعلم والمدمجين في المدارس الحكومية، إذ تم توفير جميع الأجهزة المساندة التي تعينهم على الدراسة مع أقرانهم من الطلبة العاديين، كما ستقوم الوزارة خلال العام الدراسي الجديد بإضافة مدرستين جديدتين لبرنامج دمج الطلبة ذوي اضطرابات التوحد، وبذلك يرتفع عدد المدارس المخصصة لدمج جميع الفئات إلى 81 مدرسة للبنين والبنات.
موضحا أن الوزارة تدعم الطلبة الموهوبين من مختلف المراحل التعليمية، بمن فيهم ذوو الاحتياجات الخاصة، عبر الأنشطة التي ينفذها مركز رعاية الطلبة الموهوبين التي تسهم في اكتشاف وصقل مواهب الطلبة وإبداعاتهم، وتلعب دورا مهما في غرس وترسيخ القيم الوطنية، إلى جانب دورها في تعزيز مضمون المناهج الدراسية.
- 200 ألف كتاب مجاني للمدارس الخاصة
وأوضح وزير التربية والتعليم أن خدمات الوزارة تشمل دعم المدارس الخاصة، وإشراك طلبتها في الفعاليات التربوية التي تنظمها الوزارة سنويا، إلى جانب إشراك أعضاء هيئاتها الإدارية والتعليمية في الورش والبرامج التدريبية التي تنفذها الوزارة للارتقاء بأدائهم، إضافة إلى توزيع الكتب المدرسية المجانية على المدارس الخاصة التي بلغ عددها ما يزيد على 200 ألف كتاب، وذلك وفقا للمرسوم بقانون رقم 25 لسنة 1998 بشأن المؤسسات التعليمية والتدريبية الخاصة الذي يلزم المدارس الخاصة تدريس اللغة العربية والتربية الإسلامية وتاريخ وجغرافيا البحرين لجميع طلبة المراحل التعليمية الثلاث، وفق المنهج المقرر في المدارس الحكومية.
- تعميم مشروع المدرسة المعززة للمواطنة
وعن أهم المشاريع التطويرية التي ستقوم وزارة التربية والتعليم بتنفيذها خلال العام الدراسي الجديد، أشار الدكتور ماجد بن علي النعيمي إلى أنه خلال العام الدراسي الجديد سيُعمّم مشروع المدارس المعززة للمواطنة ليشمل المرحلتين الابتدائية والإعدادية بشكل كامل، وبدء تطبيقه تجريبيا في المرحلة الثانوية والثانوية الصناعية.
مشيرا إلى ما حققه المشروع في الفترة الماضية من نجاح متميز في نشر قيم التسامح والتعايش والحوار ونبذ العنف والتطرف، من خلال أنشطة ومشاريع مبتكرة اشترك في تنفيذها الطلبة والتربويون بالمدارس، علاوة على الإشادات الدولية العديدة التي نالها المشروع التي وصفته بالتجربة الرائدة التي تستحق التعميم عالميا.
- مشروع التمكين الرقمي في التعليم
مضيفا أن الوزارة تواصل تعميم مشروع التمكين الرقمي في التعليم، بعد أن حقق نجاحا متميزا في تشجيع الطلبة والمعلمين على الانتقال من استهلاك المحتوى التعليمي الرقمي إلى إنتاجه وفق معايير عالمية، وأسهم في تنامي دافعية الطلبة للتحصيل الدراسي.
- تطوير التعليم الفني والمهني
وفي إطار توجه الوزارة إلى تعزيز الجانب التطبيقي في التعليم، قال الوزير إنه خلال العام الدراسي الجديد ستُطوّر منظومة التعليم الفني والمهني والتقني؛ إيمانا من الوزارة بأهمية هذا النوع من التعليم الذي تحتاجه المملكة لتطوير اقتصادها، ويحتاجه الطلبة للحصول على فرص أفضل في سوق العمل.
- الاعتماد الأكاديمي لمؤسسات التعليم العالي
وعن أبرز الخطوات التي تنفذها الوزارة للارتقاء بقطاع التعليم العالي، قال وزير التربية والتعليم إنه صدر عن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء قرار رقم (29) لسنة 2018 بإعادة إنشاء لجنة الاعتماد الأكاديمي، مهمتها وضع معايير الاعتماد الأكاديمي والتوصية بمنح الاعتماد لمؤسسات التعليم العالي العاملة في المملكة لإقرارها من قبل مجلس التعليم العالي.
مضيفا أن الوزارة تواصل تنفيذ مشروع الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لمؤسسات التعليم العالي، وذلك بالتعاون مع مجلس الاعتماد البريطاني، وبعد استكمال المرحلة التجريبية بنجاح التي شملت 3 مؤسسات تعليم عالٍ، هي جامعة البحرين وبوليتكنك البحرين والجامعة الملكية للبنات، وعلى إثر ذلك تم منح الاعتماد المؤسسي لتلك المؤسسات من قبل مجلس التعليم العالي بناء على توصية لجنة الاعتماد الأكاديمي، وحاليا توجد ثلاث مؤسسات أخرى وهي جامعة البحرين الطبية، وجامعة العلوم التطبيقية، وجامعة أما الدولية، معروضة على اللجنة لدراسة تقارير ونتائج زيارة لجنة الفحص ورفع التوصيات المناسبة بخصوصها إلى مجلس التعليم العالي.
- افتتاح مؤسسات جديدة للتعليم العالي
وأكد الوزير أن العام الأكاديمي الجديد سيشهد افتتاح مؤسسات تعليم عالٍ جديدة، هي الجامعة البريطانية، وكلية vatel الفندقية، كما سيتم العمل على استكمال جميع إجراءات استيعاب مركز ناصر للتأهيل والتدريب المهني تحت مظلة الوزارة، مع الحفاظ على نوعية البرامج التي يقدمها.
إلى جانب مواصلة العمل على استكمال إجراءات إنشاء جامعة الهداية الخليفية تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية بهذا الخصوص، أما بالنسبة إلى كلية عبدالله بن خالد للدراسات الإسلامية، فقد تم تخصيص مبنى لتشغيل الكلية، والعمل جارٍ على متابعة المناهج والمقررات الدراسية وتوفير الطاقم الإداري والتدريسي بالتنسيق مع الجهات المختصة في الدولة.
- مرحلة جديدة لتطوير المنظومة الإلكترونية التعليمية
وختم وزير التربية والتعليم حديثة لـ«بنا» بالتأكيد على ما تشهده المسيرة التعليمية في مملكة من تقدم ملحوظ على مستوى العالم والمنطقة، بشهادة المؤسسات العالمية المختصة، ومنه ما جاء في التقرير السنوي لمجموعة بوسطن الاستشارية للعام 2018، إذ احتلت البحرين المركز الرابع بين دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فيما يتعلق بالمؤشر الخاص بالتعليم، إذ كان ترتيبها عام 2011 الثاني عشر، وتطور الترتيب عام 2018 لتكون الرابعة.
مشيرا إلى الاستعداد لبدء مرحلة جديدة لتطوير المنظومة الإلكترونية التعليمية، يتم التركيز فيها على تشجيع المعلمين والطلبة على إنتاج المحتوى التعليمي الرقمي، والتركيز بشكل مستمر على التدريب بالاستفادة من البرامج والخدمات التي يقدمها مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل، والمركز الإقليمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصال.

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM