بالفيديو.. تحويل «الحديقة المائية» إلى معلم سياحي

بالفيديو.. تحويل «الحديقة المائية» إلى معلم سياحي

No ads

توقع الوكيل المساعد للخدمات البلدية المشتركة بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني وائل المبارك انتهاء 70% من المرحلة الأولى لتطوير الحديقة المائية خلال سبتمبر القادم، لافتًا إلى أن المرحلة الأولى تشمل إعادة بناء السور وغرفة الحارس وغرفة محطة الكهرباء بتكلفة 300 ألف دينار.
وأشار المبارك في تصريح خاص لـ«الأيام» على أن المرحلة الثانية ستبدأ مباشرة بعد انتهاء المرحلة الأولى، والذي سيشمل التأهيل الشامل الداخلي للحديقة إذ إن المناقصة للمرحلة الثانية هي قيد الترسية وستبدأ في نهاية شهر سبتمبر وستستمر 12 شهرًا تقريبًا، بحيث تفتح للجمهور في الربع الاخير من عام 2019.
وحول أقسام الحديقة قال المبارك إن الحديقة تنقسم إلى حديقة زهور، وحديقة أعشاب وحديقة نباتات وستكون هناك مساحات للعوائل ولعب الاطفال واعادة تأهيل البحيرات والجسر الخشبي وإنشاء منطقة لممارسة الألعاب الرياضية وستكون حديقة عائلية بالدرجة الاولى، مبينًا أن مشروع إعادة تأهيل الحديقة المائية هو احد مشاريع الوزارة في محافظة العاصمة وهو من ضمن استراتيجية الوزارة لعام 2018، كما أن الموقع يتميز بأنه من المساحات الكبيرة في العاصمة والتي تبلغ حوالي 6 هكتارات ويتضمن المشروع تطويرًا شاملاً للحديقة.
وأضاف المبارك أن العاصمة تحرص على وجود مسطحات خضراء ورقع زراعية للحفاظ على التوازن البيئي في المنطقة، مؤكدا ان الحديقة علاوة على انها من ضمن مبادرات استراتيجية الحكومة في تنفيذ المشاريع العائلية وضمن معطيات برنامج عمل الحكومة فإنها أيضًا تحظى باهتمام صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة رئيسة المجلس الاستشاري للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي باعتبارها احد المشاريع الهادفة لتحقيق هذه المبادرة.

وأشار إلى أنه من المؤمل أن يكون المشروع معلمًا ترفيهيًا سياحيًا عائليًا نوعيًا يحافظ على الحديقة مع الاخذ بعين الاعتبار بأن الحديقة في تصميمها الجديد حافظت على النمط التصميمي السابق للزراعة بحيث تكون شاملة للمسطحات الخضراء والمائية والحفاظ عليها يأتي ضمن الحفاظ على تاريخها المرتبط بذكرياتها الباقية في ذاكرة الاهالي والمقيمين في الدائرة.
وذكر المبارك ان مساحة الحديقة تصل الى 65 الف متر مربع تقريبًا، وقد حافظنا على المساحات المائية والتي تشكل 13 الف متر والباقي مسطحات خضراء، وكافيتريا ومطعم متميز ومنطقة ألعاب وسيكون بها مضمار للمشي ايضا ومساحته 13 الف متر مربع.
وبيّن أن الوزارة ستوفر في الحديقة 240 موقفًا للسيارات وتحسين الحركة المرورية المحيطة بالحديقة وفتح مدخل جديد للحديقة من شارع الشيخ سلمان.
وبشأن المقاولين الذين سيستلمون إعادة تأهيل الحديقة اوضح المبارك ان هناك جزئية ازالة الالعاب القديمة، وسيكون هناك مقاول رئيس لتأهيل الحديقة يندرج تحته متخصص في المسطحات المائية المحتاجة لاعادة تأهيل وعملهم جميعا سيكون بالتوازي مع المسطحات الخضراء.
وصنف المبارك المقاولين الى انهم سيكونون مقاولين محصورين في مقاولي الفئة (أ) وهم مقاولون لهم القدرة على تنفيذ المشروع في الفترة المحددة.
واختتم تصريحه وقائلاً «كان لدينا تحديات في المرحلة الاولى في إعادة تحويل بعض الخدمات ولكننا نأمل ان تكون هذه المرحلة أكثر انسيابية وننتهي من المشروع في نهاية 2019.

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM