النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

أحرز المركز الثالث في مسابقة قوارب بالطاقة الشمسية بهولندا

بالفيديو.. فـوز عـالمي لفريق جامعي بحريني

رابط مختصر
العدد 10691 الثلاثاء 17 يوليو 2018 الموافق 4 ذو القعدة 1439

أحرز فريق بحريني المركز الثالث بمسابقة القوارب التي تعمل بالطاقة الشمسية، والتي أقيمت مؤخرا في هولندا بعد أن تنافس مع 22 فريقًا من دول مختلفة.
واستقبلت صحيفة «الأيام» فريق جامعة البحرين للقوارب، حيث قال رئيس الفريق وهو فني مختبر بكلية الهندسة الكهربائية والإلكترونية إبراهيم محمد نور إن الهدف من السباق مرتبط بالبحث العلمي وليس رياضيًا، مبينًا أنه يمكن استخدام التقنية المستخدمة في القارب بمختلف المجالات لتوليد طاقة متجددة، بهدف الحفاظ على البيئة، وتبني المبادرات الخضراء، بحيث يمكن استغلال أقل كمية من الضوء لتوليد الطاقة، خاصة وأن جو البحرين مشمس في الغالب، منوها بأهمية وضع القوانين ذات الصلة التي تنظم العملية.


وأشار إلى أن هناك توجهًا لصنع قارب سياحي يعمل بالطاقة الشمسية خلال الفترة القادمة، مؤكدًا أنهم بحاجة للمزيد من الدعم المالي لتحقيق نتائج أفضل.
وأوضح أن هذه ليست المرة الأولى التي يشارك فيها فريق جامعة البحرين بالسباق، إلا أنه لم يتمكن في العام 2016 من المشاركة بسبب ضيق الوقت، وحين توجه الفريق هذا العام، تبين لنا أن القوارب تطورت بشكل كبير، لذا تطلب الأمر منا بذل مجهود إضافي لتطوير قاربنا الذي بقي مخزنًا هناك.


وبيَّن أن مدة السباق 4 ساعات تقريبًا، وأن الفريق عمل بشكل متواصل منذ أن سافر خلال شهر رمضان، وأنهم قضوا عيد الفطر بالورشة التي تم استئجارها، كنا ننام بالخيام في القرية الشمسية المخصصة للسباق، والذي يضم العديد من الفئات، منها فئة الطلاب التي شاركنا فيها وحققنا الفوز.
ولفت إلى قوانين المسابقة تغيرت عنها في السنوات الماضية، ففي السابق كانت مدته أسبوعا واحدا فقط، أما الآن فإن مدته شهر، وتجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من الشروط قبل بدء السباق، إذ أن هناك لجنة تقوم بفحص القارب، ويتم اختبار الكابتن وقدراته على السباحة وتدابير الأمن والسلامة والعديد من المعايير الأخرى.
وقال: «قبل السباق، تعرض القارب لخلل، إلا أننا لم نرغب بالمجازفة، وقمنا بإصلاح العطل بين السباقين، ثم تمكنا من زيادة سرعة القارب، حرصنا على التواصل فيما بيننا طوال الوقت، ومتابعة أدق التفاصيل المرتبطة بالتنقل مستخدمين مختلف التقنيات العلمية الحديثة»، مشيرًا إلى أن الفريق شارك أيضا بتنظيم السباق، وهو أمر يحسب لأعضائه، كما كان من اللافت الحالة الإيجابية بين الفرق المشاركة، وسعيها لتبادل المعلومات والخبرات فيما بينها، لأن الهدف العلمي للسباق يتفوق في أهميته على إحراز المراكز، وإن كانت ذات أهمية بالتأكيد.
وتقدم الفريق بالشكر الجزيل للرئيس التنفيذي لتمكين إبراهيم جناحي، للدعم المادي الذي تم تقديمه، والذي كان له الأثر الكبير في المشاركة وإحراز الفوز، كما أنه هو من أسس الفريق حين كان رئيسًا لجامعة البحرين، بالإضافة لرئيس الجامعة الحالي رياض حمزة ونائب الرئيس للبرامج الأكاديمية والدراسات العليا وهيب عيسى الناصر.
بدورها، أوضحت الطالبة صفية جاسم دبوان أن السباق كان بين قوارب تعمل بالطاقة الشمسية، ويتضمن السباق عدة جولات، إلا أننا لم نشارك بالسباق الأول بسبب تزامنه مع امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني، كما لم نشارك في السباق الأخير لأنه في البحر، وقاربنا غير مؤهل لذلك، مشيرة إلى أن الفريق بذل قصارى جهده ليعكس صورة إيجابية.
من جانبه، قال الطالب أسامة داوود السيد إن هناك العديد من الصعوبات، وأبرزها تفاوت مستوى منسوب النهر من منطقة لأخرى، وجود الجسور، والزرع الذي قد يؤذي المحرك ويسبب توقفه بالكامل، بالإضافة لوجود بعض المخلفات بقاع النهر في المناطق الضحلة نسبيا، والتي قد تسبب أيضًا اضرارًا للمحرك.
أما الطالب عبدالرحمن صابر، أشار إلى أنه تولى العملية الحسابية، والمتعلقة بكمية الطاقة المستهلكة والمدد الزمنية والسرعة وغيرها، بهدف الوصول لنهاية السباق، وقد تمكنا بالفعل من تحقيق ذلك، في المقابل توقفت العديد من القوارب أثناء السباق.
وتألف فريق جامعة البحرين الفائز من 8 مشاركين، وهم كل من: فني المختبر بالجامعة المهندس إبراهيم محمد نور وهو رئيس الفريق، بالإضافة للمهندس محمد صادق رضي، وكابتن الفريق المهندس محمد عبدالله البلوشي، وعدد من طلبة كلية الهندسة، وهم كل من: السيد مازن عبدالله، أسامة داوود السيد، عبدالرحمن صابر، صفية دبوان وشيماء شكيب.
المصدر: سارة نجيب:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا