النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

حجمها 8 قيراط ومختبر دانات البحرين يؤكد أنها طبيعية 100­%

بالفيديو.. مواطن يصطاد «دانة» ويبيعـهـا بـ7500 دينـار

رابط مختصر
العدد 10668 الأحد 24 يونيو 2018 الموافق 10 شوال 1439

تمكن الغواص البحريني أحمد المالكي من صيد لؤلؤة ثمينة تقدر بآلاف الدنانير، خلال رحلة غوص في مياه البحرين، وقد قام ببيعها بنحو 7500 دينار بحريني.
ويقول مدرب الغوص أحمد المالكي وهو يروي كيفية حصوله على الدانة «إنها المرة الأولى التي يغوص فيها في هذا الموقع الذي حصل فيه على الدانة، مشيرا الى انه لم يكن ينوي ان يغوص في هذه المنطقة، ولكن ذهب للتأكد من وجود محار في هذه المنطقة حتى يأتي اليها مرة ثانية».

وتابع المالكي: لقد حصلت على عدد من المحار، وتفاجأت عندما فتحت المحار وجدت لؤلؤة بحجم الدانة. مشيرا الى انه منذ 10 سنوات يعمل في الغوص وهذه المرة الأولى التي يحصل فيها على هذا الحجم 8.4 قيراط.
وقال «نحن معتادون على أماكن معينة للغوص ونحصل فيها على المحار، ولأول مرة نذهب الى موقع الهيرات، وهذا موقع لا يرتاده الكثير من الناس بسبب عمقه وبعد مسافته، وذهابنا الى هذا الموقع لم يكن مخططًا له وانما ذهبنا للبحث عن مواقع جديدة للغوص».
وأوضح المالكي «أن حجم الدانة جعله يشك ان هذا الأمر مقلب من أحد زملائه؛ لذلك ذهب الى أحد الطواويش المعروفين بخبرتهم في مجال فحص وشراء اللؤلؤ، وأكد له انها طبيعية ومن ثم أخذها الى مختبر دانات البحرين وتم فحصها وإصدار شهادة لها على انها طبيعية 100%».
وحول خيرات البحر والرزق الموجود فيه، قال المالكي «إن البحر به خيرات كثيرة ورزق كثير، ولكن نريد ان يكون لدى الناس وعي أكبر بهذه المسألة، ونريد اهتمامًا أكبر بالبحر، والعمل في الغوص جميل ولكنه متعب ويحتاج الى تفرغ تام، خصوصا ان الغوصة الواحدة تستغرق 40 دقيقة وفتح المحار يستغرق ما يقارب 3 ساعات، واللؤلؤ ليس له موسم ولكن أماكن الغوص تتغير من الشتاء الى الصيف، فكلما كان الجو حارًا كلما اضطررنا الى الغوص الأعمق للحصول على المحار».
وتمنى من الشباب ان يعودوا الى مهنة الغوص ولكن مع وجود الثقافة الكافية لديهم بمواقع الغوص والخطورة الموجودة في بعض المناطق، بحيث يكون الشخص مهيئًا لجميع قواعد السلامة والحفاظ على البيئة البحرية وفق المعايير التي تحددها الجهات المعنية، وقدم شكره للمجلس الأعلى للبيئة على تنظيمه لورشة عمل توعوية عن طرق صيد اللؤلؤ بشكل مستدام لكل شخص يرغب في تقديم طلب للحصول على رخصة صيد واستخراج اللؤلؤ.
وأوضح المالكي «أنهم في الغوصة الواحدة يحصلون على (سحاتيت) وهو اللؤلؤ الصغير والذي يقاس بالمثقال، والمثقال هو 4 جرامات ونصف تقريباً، والسعر يعتمد على الوزن والجودة واللون وليس هناك سعر ثابت للؤلؤ، ونحن نتعامل فقط مع الطواويش ولا نتعامل مع المحلات، لكننا مظلومون في السوق لأنهم يعطوننا أقل من نصف سعرها.
ويضيف: إنه متفائل بعد ما سمع من المسؤولين خلال الاجتماعات الأولوية المنعقدة لوضع الخطة الوطنية لإعادة إحياء صناعة اللؤلؤ وأن هناك رغبة لإقامة مزادات علنية عالمية للؤلؤ البحريني، وهو أمر ينتظره جميع الغواصين لما لهذا الموضوع من أهمية كون لؤلؤ البحرين يعد من أجود الأنواع، متطلعًا من مشتري اللؤلؤ (الطواويش ومحلات المجوهرات) التقييم وإعطاء السعر الحقيقي.
يذكر أنه تم تدشين الخطة الوطنية لإحياء صناعة اللؤلؤ في البحرين التي أُقِرَت من قبل مجلس الوزراء واللجنة التنسيقية الهادفة لحماية البيئة البحرية وتعزيز آلية تنظيم واستغلال الصيد البحري، وتعزيز مكانة البحرين كمركز عالمي للؤلؤ الطبيعي وتنظيم استخراجه وتنظيم تجارة وسياحة اللؤلؤ.
المصدر: غالب أحمد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا