النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

تكرار الادعاءات المجوفة ضد المملكة انحياز فاضح لجهات معادية

الـبـحريـن تـدعـو لـتغيير زيـد بن رعد

رابط مختصر
العدد 10664 الأربعاء 20 يونيو 2018 الموافق 6 شوال 1439

دعا مساعد وزير الخارجية عبدالله بن فيصل جبر الدوسري الى تغيير ولاية المفوض السامي لحقوق الانسان زيد بن رعد الذي وصف ما وصلت اليه المفوضية السامية خلال فترة شغله لهذا المنصب بـ«الانحطاط».
وقال الدوسري في تصريحات لـ«الأيام»: «نأسف لما وصلت اليه المفوضية في فترة ولاية زيد بن رعد من انحطاط وتسييس واضح وتعمد استقاء المعلومة من منظمات مشبوهة تابعة للنظام الايراني، لها ايادٍ في العنف والارهاب في البحرين».
واكد الدوسري ان المفوضية لم تتقدم بطلب الحصول على معلومات او ايضاحات من قبل الجانب البحريني، بل تعمدت استقاء المعلومة بشكل احادي من منظمات تابعة للنظام الايراني، ما وضعها في مكان منحاز.
واعتبر الدوسري استمرار زيد بن رعد باتهاماته الباطلة والتطاول الممنهج على سجل وتطور حقوق الانسان في البحرين هو تجاهل لكل ما تحقق من تقدم وتطور في سجل البحرين الحقوقي، معتبرا ان كلمته الافتتاحية في الدورة 38 لاعمال مجلس حقوق الانسان في جنيف اول امس هي تسييس وانحياز واضح ضد البحرين، ما افقد هذه المفوضية مصداقيتها ودورها.
  • المفوضية تسيّس العمل الحقوقي وتستقي المعلومات من منظمات إيرانية
ولفت الدوسري الى ان زيد بن رعد قد تجاهل تماما في كلمته النظام الايراني الذي لديه واحد من اسوأ سجلات حقوق الانسان في العالم، تماما كما تجاهل دعم هذا النظام لميلشيات الحوثيين التي تقف وراء مأساة الشعب اليمني، في الوقت الذي تحامل على التحالف العربي بقيادة السعودية من اجل الشرعية في اليمن.
وقال مساعد وزير الخارجية: «نحن نستغرب جدا ان يواصل المفوض السامي لحقوق الانسان زيد بن رعد اتهاماته الباطلة والتطاول الممنهج لسجل وتطور حقوق الانسان في البحرين، فلا يخفى على العالم تطور حقوق الانسان في البحرين والتقدم الذي تحقق على الاصعدة كافة، وكذلك تقديم البحرين لتقاريرها الطوعية وتعاونها الايجابي، وما يشهده سجل حقوق الانسان من تطور كبير».
واضاف «كذلك زيارات الوفود الاوروبية للمملكة التي شاهدت هذه الانجازات على ارض الواقع، لا سيما ما يتعلق بحقوق المواطن والمقيم، وكذلك الممارسات الديمقراطية المتقدمة وحرية التجمع السلمي والمشاركة السياسية والعمل والتنقل، وايضا مشاركة المراة في الحياة السياسية وإسهامها في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وتمتع العمالة الاجنبية بحقوق متميزة وضعت البحرين في مقدمة الدول التي تراعي حقوق العمالة الوافدة، وحازت البحرين على جوائز واشادات دولية في هذا الاتجاه».
وتابع بالقول «هذا التطاول والتمادي على مملكة البحرين من قبل المفوض السامي، وتعمد استقاء المعلومة عبر الاستعانة بمنظمات مأجورة تابعة للنظام الايراني لها ايادٍ ترتبط بالعنف وشق اللحمة الوطنية في البحرين».
واعتبر الدوسري ان المفوض السامي بات يسيس عمل المفوضية السامية لحقوق الانسان، ما افقد هذه المفوضية مصداقيتها، لافتا الى ان مملكة البحرين قد نبهت إلى ذلك عدة مرات.
وقال الدوسري: «ان استقاء زيد بن رعد المعلومات من منظمات تابعة لدول معادية للبحرين هو تسييس واضح لعمل المفوضية السامية، لا سيما البيانات السياسية التي بات يصدرها المفوض السامي، وهو ما افقد المفوضية السامية لمصداقيتها، وقد نبهنا حيال ذلك كثيرا وقوبلت دعواتنا بالتجاهل عن عمد».
واضاف «ان ابواب مملكة البحرين مفتوحة وستبقى كذلك بفضل المشروع الاصلاحي لجلالة الملك، ونحن بدورنا نقوم بالرد على كافة الطلبات والاستيضاحات حول سجل حقوق الانسان، الا ان المفوضية السامية تعمدت عدم التواصل مع البحرين وعدم طلب اي معلومات او ايضاحات حول ما تطرحه، وبهذا فقد وضعت المفوضية السامية نفسها في مكان منحاز لمنظمات مشبوهة ترى بما تطرحه مصالح مشتركة».
وعبر مساعد وزير الخارجية الدوسري عن اسفه لما وصفه بـ«الانحطاط الذي وصلت اليه المفوضية السامية خلال فترة ولاية زيد بن رعد»، داعيا إلى تغيير ولايته بمفوض يستقي معلوماته بشكل موضوعي دون انحياز؛ من اجل تحقيق اهداف المفوضية وتطور السجل الحقوقي في الدول.
وقال مساعد وزير الخارجية الدوسري: «نعبر عن اسفنا لما وصلت اليه المفوضية السامية من انحطاط وندعو إلى تغيير ولاية زيد بن رعد الذي يعمل بشكل منحاز ويستقي معلوماته عبر منظمات مشبوهة ذات اجندات سياسية راديكالية. من المهم جدا ان يترأس هذه المنظمة المهمة مفوض يعمل بشكل موضوعي دون انحياز من اجل تطور حقوق الانسان، وليس ان تتحول المفوضية إلى ما يعتقد به زيد بن رعد اداة ضغط على البحرين لاهداف سياسية بعيدة كل البعد عن الحرص على حقوق الانسان وتطورها».
وانتقد مساعد وزير الخارجية الدوسري تجاهل بيان المفوض السامي بن رعد للانتهاكات الحقوقية التي ينظر اليها المجتمع الدولي بقلق، لا سيما الانتهاكات الحقوقية التي يمارسها النظام الايراني ودعمه لمنظمات وجماعات ارهابية مثل الحوثيين وكذلك منظمة حزب الله الارهابية التابعة للنظام الايراني، وما تمارسه من اعمال ارهابية في عدة ساحات عربية.
وقال مساعد وزير الخارجية: «لقد تجاهل زيد بن رعد في بيانه تماما الانتهاكات الممنهجة التي يمارسها النظام الايراني بحق شعبه ودعمه المستمر لجماعات ومنظمات ارهابية مثل جماعة الحوثيين ومنظمة حزب الله الارهابي وما تشهده الساحة السورية من انتهاكات صارخة. لقد تجاهل زيد بن رعد انتهاكات النظام الايراني الذي لديه واحد من اسوأ السجلات الحقوقية في العالم، كما تجاهل تماما دعم هذا النظام لميلشيات الحوثيين وما تسببه به من اضرار كبيرة للشعب اليمني، بل تجاهل تماما ما صدر من قرارات من الامم المتحدة حيال اليمن ودعم الشرعية فيها». واضاف «بيان زيد بن رعد عن اليمن هو بيان سياسي كان الهدف منه ارسال رسالة إلى الحوثيين للاستمرار باعمالهم الارهابية وتمردهم على الدولة اليمنية لصالح النظام الايراني، وهذا لا يفترض بأي شكل من الاشكال ان يصدر من مفوض سامٍ لحقوق الانسان. كذلك تجاهل زيد بن رعد كل الاعمال الخيرية التي قامت بها السعودية من اجل تأمين المساعدات الانسانية للشعب اليمني، ولم يشر بأي عبارة إلى اشكال الدعم الذي يقدمه النظام الايراني الذي يقف وراء مأساة الشعب اليمني عبر دعمه لميلشيات متمردة، تماما كما لم يشر زيد بن رعد إلى التدخلات الايرانية في الدول العربية وتدريب الارهابيين وارسال مقاتلين الى دول عربية واوجه الدعم كافة التي يقدمها النظام الايراني إلى منظمات ارهابية، والسؤال كيف يمكن لمفوض سامٍ معني بحقوق الانسان ان يتجاهل كل ذلك؟!».
وختم مساعد وزير الخارجية الدوسري تصريحاته بالقول: «نحن في مملكة البحرين ماضون بقوة وثبات بتعزيز حقوق الانسان في المملكة ومسيرتنا الاصلاحية، وامامنا انتخابات تشريعية هذا العام تضاف إلى مسيرة التطور الديمقراطي في هذا البلد ومسيرته التي يشهد لها القاصي والداني».
المصدر: ] تمام أبوصافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا