النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10609 الخميس 26 ابريل 2018 الموافق 10 شعبان 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:40AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:07PM
  • العشاء
    7:37PM

العاهل وقادة الدول العربية شهدوا الحفل الختامي والعروض العسكرية لتمرين «درع الخليج 1» بالسعودية

25 دولة تشارك في أضخم مناورات بالعالم

رابط مختصر
العدد 10600 الثلاثاء 17 ابريل 2018 الموافق غرة شعبان 1439
شهد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى امس، بدعوة كريمة من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية، الحفل الختامي والعروض العسكرية المصاحبة للتمرين المشترك (درع الخليج 1)،


والذي تشارك فيه قوة دفاع البحرين، وتستضيفه المملكة العربية السعودية بالمنطقة الشرقية بمشاركة 25 دولة، لمختلف الأسلحة البرية والجوية والدفاع الجوي وقوات خاصة وأمنية، وذلك بقيادة المملكة العربية السعودية،


والذي يعد أحد أضخم التمارين العسكرية في العالم من حيث عدد الدول والقوات والأسلحة المشاركة، ويهدف إلى تعزيز التعاون والتكامل العسكري والاستعداد لتنفيذ مهام مشتركة بين القوات المشاركة؛ حفاظًا على أمن المنطقة ومواجهة التحديات والتهديدات بكل أشكالها.


وقبيل بدء الحفل استقبل خادم الحرمين الشريفين أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة وكبار ممثلي الدول الشقيقة والصديقة المشاركة في التمرين، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.



  • مكانة رفيعة للسعودية بين الأمم واحترام متبادل يجمعها مع الدول العربية والإسلامية والصديقة
  • مشاركة قوة دفاع البحرين في عملية «إعادة الأمل» دعم للسلام وتقديم الإغاثة للأشقاء
  • نهنئ الرجال البواسل من القوات المسلحة السعودية وأشقائهم المشاركين والمنظمين على هذا الإنجاز المميز


ولدى وصول جلالة الملك المفدى وأخيه خادم الحرمين الشريفين، وأصحاب الجلالة والفخامة والسمو إلى المنصة الرئيسية للعرض العسكري، عزف السلام الملكي السعودي.
وبعد تلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم، ألقى رئيس هيئة الأركان العامة السعودي الفريق أول ركن فياض بن حامد الرويلي، كلمة عبر فيها عن اعتزازه برعاية خادم الحرمين الشريفين لختام فعاليات التمرين.

وبين الفريق الركن الرويلي، أن تمرين «درع الخليج المشترك 1 يأتي امتدادا لتمارين مشتركة سابقة كـ(رعد الشمال)، بهدف تأصيل العمل المشترك ضمن تحالفات تسعى لتعزيز الأمن من خلال رفع قدرات وكفاءة واحترافية القوات المشاركة بمختلف أفرعها في التعامل مع مجمل المخاطر والاحتمالات المهددة لأمن واستقرار المنطقة، وذلك بتقوية الروابط العسكرية بين الدول المشاركة وتعزيز المهارات المختلفة والرفع من مستوى الاستعداد القتالي».

وفي ختام كلمته، عبر رئيس هيئة الأركان عن اعتزازه بتشريف أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول العربية للفعاليات الختامية للتمرين.
ثم تابع جلالة الملك المفدى أيده الله، وأخوه خادم الحرمين الشريفين، وأصحاب الجلالة والفخامة والسمو وكبار الضيوف، العرض الختامي للتمرين المشترك (درع الخليج 1).
وبهذه المناسبة، أعرب صاحب الجلالة الملك المفدى القائد الأعلى أيده الله عن سعادته بحضور هذا العرض الكبير، قائلا رعاه الله:

  • الصلات العميقة والعلاقات الوثيقة بين البحرين والسعودية تأكيد للتعاون الأخوي مع الأشقاء والأصدقاء
  • البحرين وقفت دائمًا مع الأشقاء والأصدقاء في الكثير من المهام والواجبات العسكرية الإنسانية النبيلة
  • دعم العدل والسلام وتقديم الإغاثة الإنسانية للأشقاء في اليمن العزيز

«يطيب لنا بداية أن نشكر أخانا العزيز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة على هذه الدعوة الكريمة لنكون في بلدنا وبين أشقائنا لنشهد هذا العرض العسكري الكبير، معربين عن بالغ اعتزازنا بمشاركة قوة دفاع البحرين في التمرين المشترك (درع الخليج 1) والعرض العسكري، انطلاقا من عمق الصلات والعلاقات التاريخية الوثيقة القائمة بين بلدينا الشقيقين، وتأكيدًا للتعاون الأخوي المشترك مع الأشقاء والأصدقاء».


وأضاف جلالته، أن هذه المشاركة الكبيرة في هذا التمرين من دول العالم تؤكد المكانة الرفيعة التي تحظى بها المملكة العربية السعودية بين الأمم، والاحترام المتبادل الذي يجمعها مع الدول العربية والإسلامية والدول الصديقة، مؤكدا جلالته أن البحرين وقفت دائما صفا واحدا مع الأشقاء والأصدقاء في الكثير من المهام والواجبات العسكرية الإنسانية النبيلة، وإننا مستمرون معًا لكل ما فيه خير الجميع من أجل استتباب الأمن والسلام في المنطقة والعالم، وإن مشاركة قوة دفاع البحرين المستمرة في مهمتها النبيلة في عملية (إعادة الأمل)، ضمن قوات التحالف العربي بقيادة الكبرى المملكة العربية السعودية تأتي دعما للعدل والسلام وتقديم الإغاثة الإنسانية للأشقاء في اليمن العزيز.


وختاما، يسرنا أن نعرب عن خالص تهانينا لأخينا خادم الحرمين الشريفين وللدول المشاركة في التمرين على هذا النجاح الكبير، كما نهنئ جميع الرجال البواسل من القوات المسلحة السعودية واشقائهم المشاركين والمنظمين من الدول الشقيقة والصديقة على هذا الانجاز المميز وما اتسموا به من كفاءة واحترافية عالية، إعدادا وتنفيذا في مختلف مراحل التمرين، داعين الله تعالى للجميع دوام التوفيق والسداد».


وقد حضر صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى مأدبة الغداء التي أقامها خادم الحرمين الشريفين؛ تكريما لأصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول العربية، بمناسبة حضورهم التمرين المشترك (درع الخليج 1).
بعد ذلك ودع صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى أخاه خادم الحرمين الشريفين شاكرا له هذه الدعوة الكريمة لحضور التمرين الخليج المشترك، متمنيا جلالته لمملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق بقيادة خادم الحرمين والشريفين كل التقدم والازدهار.


وكان حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى قد وصل إلى مدينة الجبيل بالمنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية الشقيقة، تلبية لدعوة كريمة تلقاها من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك لحضور التمرين العسكري المشترك (درع الخليج 1).
وكان في مقدمة مستقبلي جلالته اللواء محمد العصلاني قائد مجموعة طيران القوات البحرية وسفيرا البلدين.


وعاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى الى أرض الوطن بحفظ الله ورعايته، قادما من المملكة العربية السعودية بعد أن حضر جلالته العروض العسكرية للتمرين المشترك (درع الخليج المشترك 1)، والذي شاركت فيه قوة دفاع البحرين.
وقد غادر جلالة الملك المفدى مدينة الجبيل بالمملكة العربية السعودية في وقت سابق.


وبعث صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى برقية الى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، هذا نصها:
أخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
فإنه ليسرنا ونحن نغادر أرض المملكة العربية السعودية بعد انتهاء أعمال القمة التاسعة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، وبعد مشاركتكم الحفل الختامي، والعروض العسكرية المصاحبة للتمرين المشترك (درع الخليج المشترك 1)، أن نعرب عن بالغ شكرنا وتقديرنا لجلالتكم، على ما حظينا به من حفاوة استقبال وكرم ضيافة تجسد مدى قوة ورسوخ العلاقات الأخوية بين بلدينا وشعبينا الشقيقين وما تشهده من ازدهار ورقي مستمرين على المستويات كافة.
كما نتقدم إلى جلالتكم بخالص الشكر لما طرحتموه من رؤى وآراء بناءة وما بذلتموه من جهود مضنية أثمرت ولله الحمد عن هذا النجاح الكبير لقمتنا، والخروج بقرارات تلامس تطلعات شعوبنا العربية الشقيقة وتعزز أواصر التعاون والأخوة، وتدعم العمل العربي المشترك كركيزة أساسية للتغلب على المخاطر التي تواجه أمتنا ومواصلة مكتسبات دولنا وشعوبنا في التنمية والتقدم، سائلين المولى جلت قدرته أن ينعم على المملكة العربية السعودية الشقيقة بالمزيد من الرخاء والاستقرار والأمن والأمان، وأن يحفظ جلالتكم، ويديم عليكم الصحة والسعادة، ويوفقنا جميعا لكل ما فيه خير وعزة دولنا وشعوبنا.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا