النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10690 الإثنين 16 يوليو 2018 الموافق 3 ذو القعدة 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

جلالته رعى احتفال العيد الوطني وتفضل بتوزيع الأوسمة التقديرية.. الملك:

نهضة شاملة عنوانها «مئوية الإنجاز»

رابط مختصر
العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
تفضل صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى فشمل برعايته الكريمة في قصر الصخير امس، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء، وداتو سيري محمد نجيب بن تون عبدالرزاق رئيس وزراء ماليزيا، الاحتفال الذي أقيم بمناسبة احتفاء مملكة البحرين بأعيادها الوطنية في يومي 16-17 ديسمبر،


إحياءً لذكرى قيام الدولة البحرينية الحديثة في عهد المؤسس أحمد الفاتح دولة عربية مسلمة عام 1783 ميلادية، والذكرى السادسة والاربعين لانضمامها إلى الامم المتحدة دولة كاملة العضوية، والذكرى الثامنة عشرة لتسلم حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى لمقاليد الحكم.
ولدى وصول موكب صاحب الجلالة إلى قصر الصخير ترافقه كوكبة من الخيالة، أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية لمقدم جلالته.


وخلال الحفل، قدم ضيف البلاد رئيس وزراء ماليزيا خالص التهاني إلى جلالة الملك المفدى باحتفالات المملكة بأعيادها الوطنية المجيدة، متمنيا للبحرين وشعبها الكريم المضياف دوام الرقي والازدهار، في ظل قيادة جلالته، ولعلاقات البلدين المزيد من التقدم والتطور.
وبدأ الاحتفال بعزف السلام الملكي، ثم تلاوة آي من الذكر الحكيم.

بعدها تفضل حضرة صاحب الجلالة العاهل المفدى بإلقاء الكلمة السامية، التي فيما يلي نصها:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
ضيفنا الكبير معالي السيد داتو محمد نجيب عبدالرزاق رئيس وزراء ماليزيا الشقيقة
أصحاب السمو والمعالي والسعادة
الحضور الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
نود بداية أن نبارك للجميع بعيد الوطن المجيد، وأن نحتفي بذكرى تأسيس الدولة البحرينية التي شهدت انطلاقتها المباركة قبل أكثر من مائتي عام، على يد الجد القائد أحمد الفاتح، وتشكلت هويتها الأصيلة على سواعد قادتها الكرام، لتحافظ إلى يومنا هذا، على مجدها الشامخ ونهجها الحضاري وقيمها المدنية، بعون شعب وفي يرتقي بمكانتها وينطلق بها نحو مستقبلها الزاهر، بإذن الله تعالى.


ولا نجد أسمى من هذه المناسبة، للتأكيد على تمسكنا بثوابتنا الوطنية القائمة على وحدة الصف وعمق الانتماء وسماحة التعايش التي تجعل البحرين بفضل من الله ويقظة أهلها، منيعة على قوى الهدم والفرقة، ومنطلقة نحو آفاق التنمية والبناء دون توقف.
إن الاعتزاز بمكانة الوطن والاحتفاء بمنجزاته، تحتم علينا أن نشكر الله على فضله، وأن نهنئ أنفسنا على ما تشهده البلاد من نهضة شاملة ومتوازنة عنوانها «مئوية الإنجاز»، وعمادها «إخلاص وتفوق» أبنائها وبناتها.


فاليوم، تجد البحرين نفسها ضمن مقدمة السباق التنموي العالمي بحسب ما توضحه مؤشرات الأداء في ميادين العمل، وهذا حافز يجعلنا، بعون الله، ننطلق بذات القوة والعزم لتتواصل مسيرة نهضتنا المباركة.
ويسعدنا اليوم أن نرحب معكم بضيفنا الكريم معالي السيد داتو محمد نجيب عبدالرزاق رئيس وزراء ماليزيا الشقيقة، شاكرين له مشاركتنا افراح احتفالاتنا الوطنية، ومقدرين لمعاليه حفاوة استقباله لنا عند زيارتنا الأخيرة لماليزيا، التي وجدناها تنعم بنهضة لافتة وإنجازات باهرة يعود فضلها، من بعد الله، إلى جهوده المخلصة والحثيثة في الحفاظ على رفعة ماليزيا وتقدمها.
الحضور الكريم، تأتي هذه الذكرى الوطنية لنجدد معكم عهد الوفاء لتضحيات شهداء الوطن الذين هبوا لنصرته ووهبوا أرواحهم للدفاع عن سيادته، داعين الله عز وجل، أن يسبغ عليهم واسع رحمته ويسكنهم فسيح جنانه، وأن نكون على هديهم في الذود عن الوطن وحماية مصالحه.


كما نود من هذا المنبر أن نتوجه بالتحية والتقدير إلى كل مواطن ومواطنة أيا كان موقعه في ميادين الشرف، سواء على جبهات الدفاع، أو على خطوط الإنتاج والبناء. ونخص بالشكر والامتنان المكرمين والمكرمات المشاركين في هذا الحفل على عطائهم المتميز وسعيهم البارز في خدمة البحرين. وفقكم الله جميعا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  • تشكلت هوية البحرين الأصيلة على سواعد قادتها الكرام لتحافظ على مجدها الشامخ ونهجها الحضاري
  • البحرين تجد نفسها اليوم ضمن مقدمة السباق التنموي العالمي

ثم تفضل جلالة الملك المفدى بتوزيع الأوسمة التقديرية على المكرمين.
بعد ذلك، ألقت الدكتورة نعيمة عيسى سبت عيسى السبيعي، كلمة نيابة عن المكرمين، قالت فيها:
بسم الله الرحمن الرحيم
سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة
ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه
صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة
ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الموقر
صاحب المعالي داتو سيري محمد نجيب بن تون عبدالرزاق رئيس وزراء ماليزيا
اصحاب السمو والمعالي والسعادة، السادة الحضور الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،


في هذه الساعة المباركة من هذا اليوم المجيد، يوم ذكرى العيد الوطني لمملكة البحرين، وعيد جلوس جلالتكم على عرش هذا الوطن العزيز.
يطيب لنا أن نُهنئ جلالتكم، ونُهنئ الوطن بأكمله، فإنه اليوم الوطني الذي تجمّع عليه كل أبنائه الذين يفتدون تُرابه.
صاحب الجلالة..


يسعدنا يا سيدي غاية السعادة أن يأتي العيد الوطني المجيد هذا العام حاملا كل هذه الإنجازات التاريخية العظيمة، التي نحتفل جميعا بها هذا اليوم، إنها لحظة يا سيدي من أعز لحظات حياتنا، لحظة انتظرناها وتمنيناها دائما،


وعملنا لأجلها جميعا من مختلف المواقع والتوجهات، فتشرفنا بوقوفنا بين يدكم لتكريم هذه النخبة من أبناء الوطن الغالي وتقليدهم أرفع الأوسمة، فمنذ بداية تحديث الدولة في عهدكم الزاهر، ظل الهدف الأسمى إشراك أكبر عدد من المواطنين في عملية التنمية والتوعية والتأهيل؛ للمساهمة في مسيرة البناء والتطوير للقطاعين العام والخاص.


وبفضل من الله، يمكننا القول إن شعب البحرين قد استطاع ممثلا بعلمائه وعماله ومثقفيه ورجاله ونسائه كافة، تحقيق ذلك النجاح الكبير في زمن قياسي من عمر الشعوب والأمم، بما يلبي أجمل تطلعاتنا.
إن عناية جلالتكم الكريمة بهذه الكوكبة من أبناء الوطن، ورعايتهم وتوجيههم وتنمية مواهبهم إلى أقصى إمكاناتهم، لهي الدافع الحقيقي خلف ما نراه اليوم من ارتفاع شعلة النجاحات في كل المجالات العلمية والعملية والرياضية؛ لتحقيق نظرتكم الثاقبة لحاضر ومستقبل هذا الوطن وشعبه، ولاشك أن لنخبة المجتمع من عسكريين ومدنيين دورا كبيرا في نهضة هذا الوطن وتقدمه.


وفي الختام، فإننا نرفع إلى مقام جلالتكم السامي أخلص آيات الشكر والثناء والامتنان، مقرونة بالتهنئة العطرة والتبريك بهذا اليوم الأغر، أعادكم الله على أمثاله سنين عديدة باليُمن والبركات.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


وفي ختام الاحتفال، صافح جلالة الملك المفدى، وصاحب السمو ولي العهد، وضيف البلاد الكريم صاحب المعالي رئيس وزراء ماليزيا، الحضور الكرام، الذين رفعوا إلى جلالته أصدق التهاني والتبريكات؛ بمناسبة العيد المجيد والذكرى الثامنة عشرة لتسلم جلالته مقاليد الحكم، داعين المولى أن يديم على البحرين الأفراح والمسرات والامن والرخاء والاستقرار.



  • ننطلق بذات القوة والعزم لنواصل مسيرة نهضتنا المباركة
  • ننطلق بذات القوة والعزم لنواصل مسيرة نهضتنا المباركة
الـــمـــزيـــد مـــن الـــصــــور :


تكريمنا تكليف جديد ومسؤولية أكبر.. المكرمون لـ «الأيام»:
تكريم الملك أكبر حافز لبذل المزيد من العمل للقيادة والوطن

محرر الشؤون المحلية:

عبر عدد من المكرمين من الكفاءات والشخصيات الوطنية من رواد العمل الوطني، عن عميق اعتزازهم وفخرهم بالتكريم السامي من لدن جلالة الملك؛ بمناسبة الأعياد الوطنية المجيدة، مؤكدين أن هذا التكريم هو دافع للجميع من أجل العمل وخدمة الوطن في جميع المجالات.



وقدم المكرمون جزيل الشكر والامتنان إلى جلالة الملك لهذا الدعم الكبير لهم وللكفاءات الوطنية التي تعد هذا التكريم الحافز الأول لها لمزيد من البذل والعمل لخدمة القيادة والوطن، معتبرين حصولهم على هذه الأوسمة من عاهل البلاد المفدى مسؤولية كبيرة وتكليف وثقة من قبل جلالة الملك.


بدوره، قال الأمين العام لمجلس الوزراء الدكتور ياسر عيسى الناصر: «تكريمي من لدن جلال الملك هو وسام فخر أعتز به، وهذا التكريم هو بداية جديدة للعمل من أجل خدمة هذا الوطن».


وتابع: «بلا شك أن هذا التكريم ليس بغريب عن سيدي جلالة الملك، فهو دائما ما كان يولي كل الاهتمام بدعم الكفاءات الوطنية في شتى المجالات، وهذا التكريم ما هو إلا صورة من صور الدعم الكبير الذي يقدمه جلالة الملك في دعم أبنائه».


من جهته، قال المكرم وليد الشيخ مستشار الشؤون الإعلامية بمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء، إن هذا التكريم ليس النهاية، إنما يشكل بداية لمرحلة جديدة من العمل لخدمة الوطن والقيادة الرشيدة.


وفي السياق ذاته، قال مدير عام السياسات والأجور بديوان الخدمة المدنية صلاح الدين عبدالرحمن محمد عجلان إن حصوله على هذا التكريم من يد جلالة الملك المفدى يشكل تكريما لجميع العاملين في ديوان الخدمة المدنية، مضيفا أن هذا الوسام الكبير هو شرف لكل من حصل عليه من جلالة الملك.


بدوره، عبر رئيس نادي النجمة العقيد عيسى حسن القطان عن سعادته وفخره بالحصول على وسام الكفاءة من لدن جلالة الملك المفدى.
وقال القطان إن هذا التكريم وسام يتمناه، ويعمل للحصول عليه كل شخص يعيش على هذه الأرض المعطاءة, وأضاف «هذا الوسام دافع من أجل زيادة العمل، وبذل الجهود للاستمرار؛ من أجل تقديم المزيد من التميز والإبداع لرفع اسم البحرين وتشريف القيادة الرشيدة».


وفي السياق ذاته، أكد وكيل وزارة التربية والتعليم الدكتور محمد مبارك جمعة أن الحصول على هذا التكريم من جلالة الملك هو تشريف وحافز؛ من أجل تقديم التميز والإخلاص لخدمة البحرين.
وأضاف «تشرفت بالحصول على هذا الوسام من يد جلالة الملك، ونتمنى دوما أن نكون عند حسن ظن القيادة الرشيدة من أجل رفعة وتفوق هذا الوطن الغالي».


من جانبها، عبرت المكرمة إيمان مصطفى المرباطي من الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية عن فخرها واعتزازها بالحصول على وسام الكفاءة من لدن جلالة الملك المفدى.
وقالت: «تشرفنا اليوم باستلام وسام الكفاءة من يد جلالة الملك، وإنني أشعر بسعادة واعتزاز وفخر بهذا التكريم».


وأضافت أن هذا الأمر معروف من جلالة الملك في تكريم وتقدير الكفاءات الوطنية، وهذا ما يشجعنا على العطاء المستمر، والمزيد من العمل والإبداع، وان نكون عند حسن ظن قيادتنا الحكيمة, من جهتها،


عبرت الدكتورة أزهار نصيب عن سعادتها بتكريم جلالة الملك، وقالت: «إن تقليدي بهذا الوسام لهو تشريف وتقدير لما قمت به في خدمة مملكتنا الحبيبة البحرين، وثقة أعتز بها من لدن حضرة صاحب جلالة الملك».

مــــــزيــــــد مــــــن الــــــصــــــور :

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا