x
x
  
العدد 10358 الجمعة 18 أغسطس 2017 الموافق 26 ذي القعدة 1438
Al Ayam

الأيام - الاولى

العدد 10228 الإثنين 10 ابريل 2017 الموافق 13 رجب 1438
  • نقل مستودعات البترول قريبًا.. بن هندي:

  • أولوية التوظيف في المطار لأبناء المحرق

رابط مختصر
 

أكد محافظ المحرق سلمان بن هندي أنه سيتم نقل مستودعات البترول قريبًا ضمن حدود مطار البحرين الدولي ومشاريع التوسعة الجديدة.
وانتقد إهمال عدد من الحدائق الموجودة في المحرق. وأشار الى ان تمدد أرض جزيرة المحرق وارد، وعجلة التطوير في ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك مستمرة ولن تتوقف، والمحرق حاضنة لكل أطياف المجتمع البحريني، وأهل المحرق لا يرغبون ولن يرغبوا في مفارقتها، لذلك نجد المشاريع الإسكانية العملاقة، والجزر السياحية، وغيرها من مميزات تجعل من المحرق مطلبًا للجميع، للمواطنين والمقيمين، وأهل المحرق يرحّبون بالجميع، وقلوبهم قبل بيوتهم مفتوحة للكل، وبالتالي فالامتدادات العمرانية واردة، فالمشروع الاسكاني شرق الحد يعتبر امتدادًا لمدينة الحد، وقلالي كذلك، والبسيتين أيضًا، والدير وسماهيج، وغيرها من المناطق التي امتدت وتضاعفت مساحاتها، ناهيك عن جزر أمواج وديار المحرق.
ولفت الى ان محافظة المحرق تواصلت مع الجهات المعنية بتطوير المطار الجديد الذي يعتبر انعكاسًا لتطور الدولة، ومن اللحظات الأولى التي تم فيها الإعلان عن فكرة تطوير وتوسعة مطار البحرين الدولي قامت محافظة المحرق بمخاطبة كافة الجهات ذات العلاقة لتكون أولوية التوظيف لصالح أبناء المحرق، فالسواعد الوطنية تمتلك من الكفاءة الشيء الكثير، والمحرق تحتضن أبناءها المتميزين في مختلف المجالات والتخصصات، وبالتالي فإن التوسعة الجديدة ستوجد فرص عمل تعود بالنفع على ابنائنا من الجنسين.
وعن التطور التعليمي في المحافظة، أشار الى ان المحافظة طالبت منذ فترة ليست بالقصيرة باحتضان عدد من الجامعات الحكومية والخاصة، وذلك لتجنب أولياء الأمور والطلبة مشقّة الانتقال الى جامعة البحرين وغيرها من الجامعات الواقعة في محافظات أخرى، وبالفعل لبّت معظم الجامعات النداء، وتمت مقابلتها والاطلاع على احتياجاتها، ولكن كانت مشكلة توفير الأرض المناسبة والموقع الملائم هو العائق الوحيد في ذلك الشأن، حتى قصّت الكلية الملكية الإيرلندية للجراحين شريط الافتتاح لاحتضان المحرق الجامعات بمختلف تخصصاتها، لتأتي المكرمة السامية من لدن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى بن آل خليفة عاهل البلاد بتحويل مدرسة الهداية الخليفية الى جامعة، وهو الأمر الذي اثلج صدور أهالي المحرق كافة، أما فيما يتعلق بالتفاصيل فهي تتوافر لدى الجهات المعنية مثل وزارة التربية والتعليم ووزارة الأشغال.
وأمل أن يكون الموقع المحدد لهذه الجامعة في موقع آخر بالمحافظة غير موقع المدرسة الحالي، وذلك تفاديًا لتكدس الأعداد الكبيرة من المركبات الخاصة بالطلبة وأعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية.
من جهة أخرى، يستمر مسلسل المنازل الآيلة للسقوط، والتي على ضوئها قال المحافظ «إن المحافظة كان لها شرف السبق في إثارة موضوع المنازل الآيلة للسقوط، فحملت على عاتقها هذا الملف، وقامت بعمل زيارات ميدانية لكافة مدن وقرى المحافظة، وأحصت المنازل، وقدمت دراسة حالة لكل منزل على حدة».
وأكد أن هناك تعاونًا بين المحافظة وكافة الجهات الرسمية والأهلية قائم ومستمر، للحفاظ على الهوية المحرقية والتراث الأصيل، وهيئة الآثار برئاسة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة قائم بدوره وهو صاحب الاختصاص، والمحافظة على استعداد لتقديم اي خدمة في هذا الشأن.
وعن المشاريع السياحية أكد المحافظ ان المحرق برمتها تعتبر موقعًا سياحيًا جميلاً، والبنية التحتية متوافرة من مماشٍ وحدائق ومنتزهات وسواحل وجزر سياحية ومواقع تراثية وأسواق شعبية ومجمعات وفنادق وغيرها الكثير، والتنسيق قائم ليس مع هيئة السياحة فقط، وإنما مع كافة الجهات ذات العلاقة.
وذكر ان هناك اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع مدينة صلالة بسلطنة عمان، وهناك دعوة من قبل إحدى المحافظات الفرنسية لتوقيع مذكرة تفاهم مع المحافظة، ونتطلع الى المزيد في المستقبل القريب خاصة مع المحافظات التي تتشابه مع المحرق من ناحية العمق التاريخي والتراثي.

المصدر:     أشرف السعيد:




زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
التعليقات
زائر, Apr 10 2017 8:28AM
يستاهلون اهل المحرق
سجلو باسمهم بعد احسن عشان اورثونه و اصرفون على اعيال باقي المحافظات

الرد على التعليق
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟