x
x
  
العدد 10102 الإثنين 5 ديسمبر 2016 الموافق 6 ربيع الأول 1438
Al Ayam

الأيام - الاولى

العدد 10099 الجمعة 2 ديسمبر 2016 الموافق 3 ربيع الأول 1438
  • غالبيتهم يبقون على قيد الحياة

  • ولادة 1000 طفل خديج سنويًا في البحرين

رابط مختصر
 

أكد الوكيل المساعد للتدريب والتخطيط بوزارة الصحة الدكتور محمد أمين العوضي تزايد نسبة من هم أقل من 37 أسبوعًا حمل من المواليد في البحرين، مشيرًا الى ان نسبتهم كانت 4% في عام 2008 وفي عام 2014 بلغت نسبتهم 10% (اي أكثر من الضعف) بحسب آخر احصائيات اظهرتها الوزارة امس.

وقال إن الولادة المبسترة (الخداجة) تعد السبب الأول لوفيات الأطفال الرضع في العالم، مبينًا انه في البحرين تمثل الخداجة نسبة 45-50% من عدد الوفيات لهذه الفئة العمرية في العام 2016، وعلى ضوء ذلك أوصت وزارة الصحة بمراجعة اسباب الولادة المبكرة وكيفية معالجتها وساهمت في وضع الضوابط القانونية لعلاج العقم واطفال الأنابيب.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها الوكيل المساعد للتخطيط والتدريب الدكتور محمد أمين العوضي نيابة عن وكيل وزارة الصحة الدكتورة عائشة بوعنق في الملتقى العلمي الذي نظمته وزارة الصحة برعاية الوكيلة لليوم العالمي للأطفال الخدج والذي يأتي هذا العام تحت شعار «اهتمام أفضل لحياة أفضل».
وقال العوضي إن الحكومة الرشيدة أولت القطاع الصحي اهتمامًا كبيرًا وعلى مدى عقود بتحديث وتجهيز وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة بأحدث التقنيات والأجهزة الطبية، بالإضافة لتأهيل كادر طبي وتمرضي بحيث يكون على دراية في كيفية التعامل مع هذه الفئة. حيث انشأت وحدات عنايات خاصة ومركزة مجهزة بأحدث الاجهزة الطبية والتي تبوأت مقاعد وسمعة مشهود لها بالكفاءة على المستوى الوطني والاقليمي والدولي، حيث وحدة العناية القصوى لحديثي الولادة بمجمع السلمانية الطبي ومستشفى قوة الدفاع ومستشفى الملك حمد الجامعي ومستشفى جدحفص للولادة كوحدة مساندة تستقبل الحالات المستقرة من الأطفال حديثي الولادة والخدج.

من جهته، قال رئيس وحدة العناية القصوى لحديثي الولادة بمجمع السلمانية الطبي الدكتور عبدالرؤوف المدحوب أن الاحتفال بيوم الخديج هذا العام تزامن مع افتتاح وتحديث قسم الرضاعة الطبيعية بوحدة العناية القصوى لحديثي الولادة بمجمع السلمانية الطبي ومستشفى جدحفص الولادة، والذي تم افتتاحه مؤخرا، والذي سيعزز الرضاعة الطبيعية بين هؤلاء الأطفال، لافتًا إلى أن الاحتفال بهذا العام ينحصر في ثلاثة محاور، متمثلة في المحور الأول داخل مجمع السلمانية الطبي ومستشفى جدحفص للولادة، والمحور الثاني بمنتزه عين عذاري لأولياء أمور آباء وأمهات الأطفال الخدج بهدف زيادة الوعي الصحي بينهم، أما المحرر الثالث فهو اليوم من خلال هذا الملتقى العلمي الهادف الى زيادة الوعي للكادر الطبي.
وقال في تصريح خاص لـ«الأيام» إن عدد الاطفال الخدج المسجل رسميًا بين مجمع السلمانية الطبي ومستشفى جدحفص للولادة هو الف طفل سنويًا، وأنه من كل 10 أطفال بينهم واحد طفل خديج، غالبيتهم يبقون على قيد الحياة، مشيرًا الى ان اقل طفل يبلغ من العمر 24 أسبوعًا وهو حسب المقاييس العالمية.

وأكد وجود عدد كافٍ من اسرة الاطفال المجهزة «الشيشة»، مشيرًا الى انه يبلغ عدد تلك الاسرة 50 سريرًا في مجمع السلمانية الطبي موزعين على جناحين حيث يستقبل مجمع السلمانية جميع الحالات ويتم عمل مختلف العمليات لهم، و22 سريرًا في مستشفى جدحفص للولادة والذي لا يستقبل الا الحالات الاعتيادية.
وقال إنه بسبب الزياد المطرة لإعداد الاطفال الخدج الموجودين في مجمع السلمانية الطبي، فنحن بحاجة الى زيادة الاسرة لهم، مشيرًا الى وقت مكوث الاطفال في الشيشة يختلف من طفل لاخر.

وفي ذات الشأن، قال العقيد طبيب عيسى يوسف السعد رئيس وحدة الأطفال حديثي الولادة - مستشفى الملك حمد الجامعي ان هذا اللقاء العلمي يهدف لتثقيف الاطباء والممرضات من خلال محاضرات علمية في مجال الطفل الخديج، مشيرًا الى ان ثلاثة متحدثين سيشاركون من مستشفى الملك حمد في هذا الملتقى.
وقال السعد إن عدد الولادات في مستشفى الملك حمد تبلغ تقريبًا 5 آلاف ولادة سنويا، منها 400 طفل خديج، ومنهم 50 الى 70 طفلاً شديد الخداجة، مشيرًا الى ان سعة الوحدة 34 سريرًا، متوفر في اي وقت.
وذكر أن هناك تعاونًا كبيرًا بينهم وبين مجمع السلمانية الطبي وبينهم وبين المستشفيات الخاصة في نقل الاطفال الخدج في حالة الضغط وعدم وجود اسرة كافية في احد المستشفيات.

المصدر: خديجة العرادي




زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تراقب ابنك - ابنتك في كيفية إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي؟