النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

غالبيته للشركات الحكومية.. وزير الطاقة:

302 مليـون دينـار الـدعم الحكـومـي لأسعــار الغـاز

عبدالحسين ميرزا
رابط مختصر
العدد 9869 السبت 16 ابريل 2016 الموافق 9 رجب 1437

33.5 مليون دينار الدعم لـ 10 شركات في مجال المشتقات النفطية والكهرباء

302 مليون دينار دعم الحكومة لأسعار الغاز للشركات في 2015

كشف وزير الطاقة عبدالحسين ميرزا أن دعم الحكومة «الافتراضي» لأسعار الغاز الطبيعي للشركات كلف الدولة في العام 2015 حوالي 302 مليون دينار.


وقال الوزير إن الشركات الحكومية استهلكت 247 مليون دينار من الدعم الحكومي للغاز الطبيعي، فيما استهلكت الشركات «غير الحكومية» 55 مليون دينار فقط.


وجاءت شركة ألمنيوم البحرين «ألبا» في صدارة الشركات المستهلكة للغاز الطبيعي المدعوم، حيث استهلكت 79 مليون دينار في العام 2015، تلتها شركة الحد للطاقة والتي استهلكت زهاء 39.8 مليون دينار، فيما استهلكت شركة نفط البحرين «بابكو» حوالي 28 مليون دينار.


وقال الوزير إن الدعم الحكومي لأسعار الغاز الطبيعي للشركات تراجع في العام المنصرم، بعد أن كان في 2014 حوالي 325 مليون دينار.


وعلى صعيد الدعم المقدم للشركات الحكومية في مجال المشتقات النفطية والكهرباء والماء، أوضح الوزير أن 10 شركات حكومية حصلت على دعم افتراضي مقداره 8.5 مليون دينار خلال العام الماضضي 2015 وذلك نظير حصولها على «الجازولين، الديزل، الكيروسين، والكهرباء والماء» بأسعار مدعومة، فيما بلغ مجموع الدعم 33.5 مليون دينار على مدى 3 سنوات من 2013 وحتى 2015.


أما الشركات العشر فهي كل من «شركة ألمنيوم البحرين ألبا، شركة نفط البحرين بابكو، شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات جيبك، شركة غاز البحرين الوطني بناغاز، شركة البحرين لتزيد وقود الطائرات بافكو، شركة تطوير للبترول، حلبة البحرين، الخليج لدرفلة الألمنيوم، العربية لبناء وإصلاح السفن أسري، والبحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية بتلكو».


وقال الوزير إن الحكومة قامت في الفترة الاخيرة بتعديل أسعار العديد من المشتقات النفطية في محاولة لتقليل حجم الدعم لهذا المشتقات، منوها بالمملكة في الوقت الراهن لا تصدر الغاز الطبيعي ولا تستورده من الخارج، ويتم استهلاك الغاز الطبيعي المنتج من حقل البحرين فقط في السوق المحلي، كما ان كلفة انتاج الغاز المحلي أقل من الاسعار التي يباع بها الغاز الطبيعي في السوق المحلي.


وأضاف «لو تم افتراض ان المملكة تقوم بتصدير الغاز الطبيعي او استيراده فإنه من الممكن تقدير دعم افتراضي وليس حقيقيا، ونظرا لأنه لا يوجد سعر عالمي موحد للغاز الطبيعي لكي يتم تقدير الدعم الافتراضي بحساب الفارق بين السعر العالي والسعر المطبق محليا في المملكة، فقد قمنا بحساب متوسط الاسعار السائدة حاليا في مناطق مختلفة من العالم واعتبار ذلك انه السعر العالمي».

المصدر: محرر الشؤون البرلمانية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا