مبيعات الحلبة 76 مليون دينار في 10 سنوات.. والخسائر التشغيلية 131 مليون

%78 نسبة البحرنة في وظائف حلبة البحرين.. وزير المواصلات رداً على سؤال برلماني للنائب الأحمد:

No ads

كشف وزير المواصلات والاتصالات كمال بن أحمد عن أن مبيعات شركة حلبة البحرين الدولية منذ العام 2006 وحتى 31 مارس 2015 بلغت 75.963 مليون دينار.

وأظهرت الأرقام التي سلّمها الوزير للنائب محمد الأحمد - ضمن ردّه على سؤال برلماني للأخير - ارتفاع مبيعات الشركة إلى أكثر من 10 ملايين دينار في العام 2014، حيث كان أكثر الأعوام مبيعاً، فيما سجّل العام 2011 الأقل مبيعاً بـ2.391 مليون دينار فقط.


وسجّلت أصول الشركة في 31 مارس 2015 ارتفاعاً ملحوظاً في السنوات الأخيرة بدءاً من العام 2012، حيث ارتفعت أصول الشركة إلى 91.913 مليون دينار، ثم ارتفعت في 2012 لتبلغ 94.992 مليون دينار، وحققت في العام 2014 نمواً إضافياً لتبلغ 97.248 مليون دينار، وأخيراً قفزت بمقدار 7 ملايين دينار في 31 مارس 2015 لتبلغ 104.332 مليون دينار.


إلاّ أن ذات الأرقام التي قدّمها الوزير، أظهرت تحقيق الشركة لخسائر تشغيلية بلغت 131 مليون دينار خلال العشرة الأعوام الأخيرة.


وقال الوزير إن عدد القوى العاملة في الشركة يبلغ 139 شخصاً، وأن نسبة البحرنة بلغت 77.9%.


ورداً على سؤال الأحمد بشأن مجلس الإدارة الجديدة قال الوزير «تم تشكيل مجلس إدارة جديد لشركة حلبة البحرين الدولية في 3 فبراير 2016، وذلك برئاسة عارف رحيمي وعضوية، الشيخ طارق بن محمد بن مبارك آل خليفة والشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة، طارق جليل محمد الصفار، فؤاد القصيبي، مازن انطوان خوري، وحمد فيصل المالكي».


وحول «الشركات الخاصة التي يمتلكها أعضاء مجلس الإدارة والتي افصحوا عنها في استمارات الإفصاح السنوي» ردّ الوزير بالقول: «تمّ إرسال استمارات الإفصاح لكل الأعضاء سالفي الذكر تماشيا مع دليل الحوكمة المعتمد من قبل مجلس ادارة شركة ممتلكات». وتابع: «أما بخصوص أعضاء المجلس السابق الذين ذكرت أسماؤهم في رد شركة حلبة البحرين على سؤال النائب محمد الأحمد فمن المؤكد ان شركة ممتلكات قد استلمت منهم استمارات الإفصاح السنوي، كما أن مجلس ادارة شركة حلبة البحرين قد راعى في جميع قراراته عدم تعارض المصالح وما يعود على الشركة بالمنفعة بالدرجة الاولى».


وفيما يتعلق بالإجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة عدم التزام شركة حلبة البحرين الدولية دليل الحوكمة المعتمد من الشركة ذاتها فيما يتعلق بالشراء من شركات تعود ملكيتها لأعضاء بمجلس إدارة الشركة، قال كمال بن أحمد «شركة ممتلكات لا تتدخل بشكل مباشر في إدارة شركاتها التابعة، فكل شركة لها شخصيتها الاعتبارية المستقلة وتتحمل الالتزامات المنسوبة اليها وحدها دون مؤسسيها وكذلك الشأن بالنسبة لقرارات مجلس مجالس إدارة هذه الشركات، فكل مجلس بجميع أعضائه يتحمل نتيجة قراراته التي يتخذها، وهذا ينطبق على شركة حلبة البحرين الدولية.


ورداً على سؤال الأحمد بشأن إعطاء شركة ممتلكات لشركة حلبة البحرين الدولية إذنًا كتابيا لإبرام عقد وعمليات مع شركات لها مصلحة شخصية لأي عضو من أعضاء مجلس إدارة الحلبة، قال الوزير: «شركة ممتلكات لم يطلب منها ذلك».

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM