النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10474 الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 الموافق 24 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

قتلى وجرحى في معارك للسيطرة على المدن بين الثوا ر وقوات النظام الليبي

«الأنتربول» تصدر مذكرة دولية ضد القذافي و15 من أعوانه

رابط مختصر
العدد 7999 السبت 5 مارس 2011 الموافق 30 ربيع الأول 1432هـ
عواصم - وكالات: فيما شهدت عدة مناطق من ليبيا امس معارك كر وفر بين قوات الثورة والكتائب الأمنية التابعة للزعيم الليبي معمر القذافي، أصدرت منظمة الشرطة الدولية (الانتربول) امس الجمعة مذكرة دولية بحق القذافي و15 ليبيا آخر. وتدعو المذكرة التي تعرف باسم (الاخطار البرتقالي) الدول الأعضاء بمنظمة الشرطة الدولية وعددهم 188 دولة بالمساعدة في فرض عقوبات الأمم المتحدة ضد ليبيا والمساعدة في تحقيق للمحكمة الجنائية الدولية بشأن مزاعم بارتكاب نظام القذافي جرائم ضد الإنسانية. وقال بيان الانتربول ان «الاشخاص المشار اليهم متورطون او مشاركون في تنفيذ هجمات متعمدة وخصوصا شن غارات جوية على مدنيين». فقد قال مصطفى غرياني المتحدث باسم ائتلاف 17 فبراير إن الجيش الليبي شن هجوما طويلا بالمدفعية على مدينة الزاوية الواقعة على بعد 50 كيلومترا غربي طرابلس وإن هناك عددا كبير من الضحايا دون أن يحدد عددهم. ونقلت قناة الجزيرة الفضائية عن شاهد عيان قوله إن أكثر من 50 شخصا قتلوا بالزاوية وأصيب 300 آخرين هناك في حين ذكرت قناة العربية نقلا عن طبيب إن 13 شخصا على الأقل قتلوا امس في الزاوية وبدوره اعلن التلفزيون الليبي امس ان القوات الموالية للقذافي استعادت السيطرة على مدينة الزاوية. وفي تطور آخر قتل اربعة اشخاص على الاقل في معارك دارت امس قرب ميناء راس لانوف الاستراتيجي في شرق ليبيا بين القوات الموالية للقذافي والثوار المسلحين، وقال احد الشهود معرفا عن نفسه باسمه الاول مرعي «انهم يطلقون صواريخ غراد، لقد رأيت اربعة اشخاص يقتلون امام عيني». واضاف في منطقة تبعد حوالى عشرة كيلومترات غرب راس لانوف، المرفأ النفطي الاستراتيجي الواقع على بعد 600 كلم شرق طرابلس، ان قوات القذافي «تدعمها طوافة». وفي وقت لاحق نقلت وكالة رويترز عن مصادر المعارضة قولها أمس أن الثوار سيطروا على المطار في مدينة راس لانوف. من جهة ثانية، شنت القوات الموالية للقذافي غارة جوية استهدفت قاعدة عسكرية خاضعة لسيطرة المعارضين بالقرب من اجدابيا (شرق) دون ان توقع ضحايا او اضرار، بحسب مصادر من المعارضة. وعبرت قوات المعارضة قرية عقيلة الصغيرة في الصحراء والتي تبعد 280 كلم جنوب غرب معقلها في بنغازي وحوالى 15 كلم غرب البريقة الموقع النفطي المهم الذي شهد معارك عنيفة بين القوات الموالية للقذافي والمعارضين. وجرت مواجهات بعد صلاة الجمعة في تاجوراء الضاحية الواقعة شرق طرابلس بين حوالى مئة متظاهر يرددون هتافات ضد الزعيم الليبي وقوات الامن، وقال المصدر نفسه ان قوات الامن استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا