النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

قوة دفاع البحرين.. سيفٌ ودرعٌ للوطن و43 عاماً من الإنجازات

رابط مختصر
العدد 7971 السبت 5 فبراير 2011 الموافق 2 ربيع الأول 1432 هـ
تعد قوة دفاع البحرين وهي تحتفل اليوم بمرور 43 عاماً على تأسيسها، صرحاً شامخاً قائم على قواعد راسخة وانطلق بخطى ثابتة وعزيمة قوية محققاً خلال سنوات معدودة انجازات مختلفة ، وتسلم مسئوليات كبيرة تمثلت في الدفاع عن الوطن والحفاظ على استقلاله وصيانة مكتسباته ورعاية تقدمه وازدهاره. إن عملية النمو والتطور في قوة دفاع البحرين هي الجهد المستمر الدائم القائم على التقييم والتأمل. فمنذ السنوات الأولى حتى وقتنا هذا دأبت قوة الدفاع على وضع الخطط التطويرية ضمن أولوياتها المستمرة وبشكل يتماشى مع مقتضيات الحاضر ويلبي طموح المستقبل ويستفيد من تجربة الماضي. وقد حفل عامنا هذا بالكثير من الانجازات والأعمال التي دونت بكل فخر واعتزاز في سجل قوة دفاع البحرين ، لتضيف المزيد من التقدم والنجاح في مسيرة البناء والعطاء ، الذي يزداد يوماً بعد يوم رسوخاً وشموخاً ، وذلك بفضل الرعاية الكريمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه ، وحكومتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر ورعاية وتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى. الدفاع عن الوطن أشرف ميدان لقد حققت قوة دفاع البحرين خلال فترة مسيرتها الخيرة الكثير من الانجازات في شتى المجالات كان أهمها فتح المجال أمام شباب وطننا الغالي للعمل في اشرف ميدان وأنبل مهنة، وهي الدفاع عن حياض الوطن واستقلاله وأمنه والذود عن أراضيه الزكية ضد أي معتد أثيم مهما كان، ثم سعى قادتنا نحو توفير كافة السبل والإمكانيات من تدريب وإعداد وتجهيز حتى يتمكن أبناء الوطن من الاضطلاع بهذه المهام الكبيرة والقيام بها على أكمل وجه وهو ما حققوه دائماً واقعاً وعملاً، وشهد بذلك كل من وقف عن قرب على كفاءة وقدرة رجالنا وهو ما أثبته الجندي البحريني في كل ميدان عمل شارك فيه بجهده وعمله وإخلاصه المتميز خاصة ذلك المرتبط بالدفاع عن أي جزء من أرضه حتى نال استحسان قادته. واحتفالا بالذكرى العاشرة لجلوس حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، وبمرور 42 عاماً على تأسيس قوة دفاع البحرين، تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى يوم الأربعاء 10/2/2010م فشمل برعايته الكريمة العرض العسكري الذي أقامته قوة دفاع البحرين احتفالا بالذكرى العزيزة، وقد تفضل جلالته حفظه الله ورعاه بتسليم الرايات إلى خمس وحدات جديدة، وقد أكد عاهل البلاد القائد الأعلى بالدعم والمساندة لقوة دفاع البحرين في هذه المناسبة بقوله: « إننا نؤكد أن قوة الدفاع ستلقى منا كل ما تستحقه من الدعم والمساندة لتظل، كما عهدناها سيفاً ودرعاً للوطن، وقوة للخير والسلام يعمل رجالها بالتعاون والتكاتف مع إخوانهم في الحرس الوطني والأمن العام لتحقيق المزيد من تطلعاتنا وآمالنا لهذا الوطن العزيز ولأجيالنا المقبلة بإذن الله، وليبقى وطننا عزيزاً شامخاً ينعم فيه كل مواطن ومقيم بالأمن والطمأنينة». وتزامناً مع احتفالات المملكة بذكرى تأسيس قوة دفاع البحرين الثاني والأربعين، صدر عن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد القائد الأعلى الأمر الملكي السامي رقم «10/ع « لسنة 2010 بترقية 114 ضابطاً بقوة دفاع البحرين من مختلف الرتب العسكرية. كما أصدر حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد القائد الأعلى الأمر الملكي السامي رقم «16/ع» لسنة 2010م، بترقية عدد من ضباط قوة دفاع البحرين إلى رتبة «لواء ركن» اعتبارا من 14/3/2010م. كما صدر عن الفريق أول ركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين أمراً بترقية عدد من ضابط الصف والأفراد في مختلف الرتب بقوة دفاع البحرين. الزيارات الكريمة التفقدية تعكس مدى الاهتمام وفي هذا الإطار تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى بزيارة إلى القيادة العامة لقوة دفاع البحرين، حيث التقى جلالته بكبار ضباط قوة الدفاع، وقد أكد عاهل البلاد القائد الأعلى باعتزازه وثقته برجال قوة الدفاع في هذه المناسبة قائلاً: « إن السلام يحتاج إلى قوة تصونه وتحميه، وأنتم الذين نذرتم أنفسكم للنهوض بهذا الواجب الوطني النبيل وخير من يقوم به على الوجه الأكمل لما تتسمون به من روح وطنية مخلصة، وما تتحلون به من عزيمة صادقة للدفاع عن وطنكم، وعن كرامة مواطنيكم بالروح المعنوية العالية التي عهدناها منكم، فأنتم موضع ثقتنا واعتزازنا دائماً». واستقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد القائد الأعلى آمر الكلية الملكية للقيادة والأركان ومنتسبي دورة القيادة والأركان المشتركة الثالثة، وتحدث عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى في هذه المناسبة قائلاً: «إن قواتنا المسلحة الباسلة هي صمام الأمان لمسيرة البلاد الديمقراطية». كما تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلادالقائد الأعلى يوم الأحد 10/10/2010م بزيارة للقيادة العامة لقوة دفاع البحرين، حيث استمع جلالته حفظه الله ورعاه إلى إيجاز حول خطط ومراحل التدريب المقبلة لقوة دفاع البحرين مع التركيز على تمارين مكافحة الإرهاب والخطط الموضوعة لهذه التمارين، وقد نوه عاهل البلاد القائد الأعلى برجال قوة الدفاع في هذه المناسبة بقوله: « أن أمانة الدفاع عن الوطن وحفظ أمنه واستقراره واجب وطني مشرف يحرص جميع أبناء البحرين المخلصين على النهوض به في مواجهة كل من يحاول المساس بالوطن أو اعتراض مسيرته المباركة نحو التقدم والرقي». وحرصاً على الوقوف على مستوى الجاهزية القتالية والإدارية لقوة الدفاع، شهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى حفل تكريم الوحدة الفائزة بالجاهزية القتالية والإدارية لوحدات قوة دفاع البحرين لعام 2009م، حيث تفضل سموه بتقديم جائزة المركز الأول إلى وحدة القوة الخاصة الملكية الفائزة بالمركز الأول في الجاهزية القتالية والإدارية لعام 2009م، وقد أعرب صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى عن تقديره لمنتسبي قوة الدفاع قائلاً: «إننا نشيد بكفاءة منتسبي قوة الدفاع وقدرتهم على التعامل مع الأجهزة الحديثة والمتطورة في مختلف الظروف لأداء الواجبات المنوطة بهم بكل دقة واحتراف وفعالية ». وبمناسبة مرور ثلاثين عاماً على تأسيس سلاح البحرية الملكي البحريني، قام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى بزيارة تفقدية إلى سلاح البحرية الملكي البحريني، وبهذه المناسبة أشاد صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى بالمستوى المتطور للسلاح قائلاً: « إننا نشيد بالمستوى الذي وصل إليه سلاح البحرية الملكي البحريني من حيث التدريب والتسليح والتنظيم مما يعكس الرعاية الأبوية القدرة التي حرص عليها حضرة صاحب الجلالة الوالد عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى الذي اتخذ من جنود مملكتنا البواسل السياج المنيع والحصن الحصين لحماية مكتسباتنا الحضارية وثوابتنا الوطنية». وتفضل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى فشمل برعايته الكريمة احتفال سلاح الجو الملكي البحريني بمرور أربعة وثلاثين عاماً على تأسيس السلاح، كما تفضل صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى في بداية زيارته بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لجامع قاعدة عيسى الجوية الجديد إيذاناً بافتتاحه. وضمن الزيارات التفقدية التي يقوم بها المسئولون في القيادة العامة للإطلاع عن كثب على المستوى الجاهزية القتالية والاستعدادات العسكرية والتجهيزات الإدارية والفنية، قام الفريق أول ركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين بزيارة تفقدية لسلاح الجو الملكي البحريني، حيث أشاد معاليه بالمستوى الذي وصله إليه السلاح، وقد أكد القائد العام بمناسبة هذه الزيارة بقوله: « إن القيادة العامة لقوة دفاع البحرين لا تذخر جهداً في سبيل تحديث وتطوير شتى أسلحتها ووحداتها من أجل الارتقاء بالمستوى القتالي لهذه القوة». كما قام الفريق أول ركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين بزيارة تفقدية لسلاح البحرية الملكي البحريني، وقد صرح بهذه المناسبة بقوله: «إننا نؤكد على دعم القيادة العامة لسلاح البحرية الملكي البحريني بكل ما شأنه اكتساب المزيد من الخبرات للوصول إلى أقصى درجات الكفاءة والاحتراف». كما قام الفريق أول ركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين بزيارة تفقدية للقوة الخاصة الملكية، وأشاد في هذه المناسبة بقوله: (إن المستوى المتطور الذي وصلت إليه القوة الخاصة الملكية من ناحية التجهيز واقتناء الأسلحة وتنفيذ المهام والواجبات لهو أكبر دليل على النهج الصحيح الذي تسير عليه قوة دفاع البحرين). كما قام اللواء الركن الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة رئيس هيئة الأركان بزيارة تفقدية لسلاح البحرية الملكي، وقد اطلع معاليه من خلالها على مستوى الجاهزية القتالية والإدارية فيها، وقد تحدث في هذه المناسبة قائلاً: (إن قوة دفاع البحرين تحرص باستمرار على مد مختلف أسلحتها ووحداتها بأحدث التقنيات العسكرية حتى تكون في أهبة الاستعداد لأداء واجبها المقدس المناط بها، وهو حماية حياض الوطن، والدفاع عن إنجازاته ومكتسباته). التدريب في قوة دفاع البحرين إن السياسة التدريبية في قوة دفاع البحرين لكوادرها العسكرية تقوم على دعامة أساسية تتناسب مع المهام الملقاة على عاتقها والتطور التي تشهده الحياة والعلوم العسكرية التي من أهم ركائزها الإعداد القتالي العسكري والبدني لرجالها، وكذلك تزامناً مع تنمية قدراتهم الفكرية والعلمية التي تؤهلهم في العمل في قوة الدفاع وفقاً للخطط المرسومة والمهام الموكلة في كافة الظروف. وتولي القيادة العامة اهتماما كبيراً بالتدريب كرافد حيوي للارتقاء بكافة المجالات العسكرية وصولاً إلى رفع مستويات الجاهزية القتالية للضباط والإفراد. ولقد شهد العام المنصرف نشاطاً مكثفاً، وتم تخريج العديد من الدورات في مختلف الميادين العسكرية وبرعاية كريمة تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد القائد الأعلى فشمل برعايته الكريمة حفل تخريج سمو النقيب الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة من إحدى دورات الطيران بسلاح الجو الملكي البحريني والتي اجتازها سموه بكل كفاءة، وقد نوه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد القائد الأعلى بالمستوى المشرف لسمو الشيخ ناصر هذه المناسبة بقوله: (إننا نشيد بما بذله سمو الشيخ ناصر من عمل دؤوب خلال هذه الدورة المكثفة التي تتطلب قدراً كبيراً من الإصرار والمثابرة، كما نعرب عن شكرنا لقائد السلاح ولضباط وضباط صف سلاح الجو الملكي البحريني على ما يقومون به من جهود مخلصة وحثيثة نحو المزيد من التطور). وشهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى حفل تخريج الدفعة السادسة (سرية أحمد الفاتح) من دورة المرشحين الضباط بكلية عيسى العسكرية الملكية، وقد أشاد صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى بأبناء الوطن المخلصين في هذه المناسبة قائلاً:(إن تخريج هذه الدفعة الجديدة اليوم من الأبناء المخلصين الذين يسيرون على خطى الآباء والأجداد هو إضافة جديدة طيبة في مسيرة بناء قواتنا المسلحة بجيل متميز زاده العلم والمعرفة، قادر على مواجهة التحديات التي يفرضها عصرنا الحالي). كما شهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى حفل تخريج دورة الناقلات المجنزرة للضباط رقم2 بكتيبة المشاة الآلية الملكية/1، حيث أنهى سمو الملازم أول الشيخ خالد بن حمد آل خليفة دورة الناقلات المجنزرة المشتركة للضباط رقم/2 وهي أحد الدورات التخصصية الهامة، بهذه المناسبة تحدث سموه قائلاً:( إننا نؤكد على أهمية التدريب الميداني لصقل المهارات العسكرية ورفع الكفاءة القتالية في مختلف صنوف الأسلحة بقوة دفاع البحرين). وضمن الاهتمام المتواصل الذي توليه القيادة العامة لقوة دفاع البحرين لتنمية قدرات منتسبيها ورفع كفاءاتهم للقيام بواجباتهم بكل كفاءة وفعالية، وبرعاية كريمة من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد القائد الأعلى، تفضل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب جلالة الملك ولي العهد نائب القائد الأعلى بحضور حفل تخريج دورة القيادة والأركان المشتركة الثالثة، حيث أكد سموه بهذه المناسبة قائلاً:( إن القادة العسكريين القادرين على التعامل مع التطورات والمستجدات العالمية هم الركن الأساس في بناء قوة ذات كفاءة وفعالية عالية في أداء واجبها المقدس). وفي إطار الدعم الكبير والاهتمام المتواصل الذي يحظى به مركز تدريب قوة الدفاع الملكي، أقيم تحت رعاية الفريق أول ركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام حفل تخريج دورة التعبية المتقدمة للضباط بمركز تدريب قوة الدفاع الملكي، وقد أعرب معالي القائد العام عن اعتزازه بهذا الصرح العسكري التدريبي في هذه المناسبة بقوله: (إن العلوم والمعارف العسكرية التي تلقاها الضباط في هذا الصرح العسكري التدريبي الذي نكن له كل التقدير والاعتزاز لكونه أول صرح تدريبي في هذه القوة). وترأس الفريق أول ركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين اجتماع المجلس الأعلى للكلية الملكية للقيادة والأركان، وقد صرح القائد العام بهذه المناسبة بقوله: (إن التميز الذي تشهده الكلية الملكية للقيادة والأركان يعكس التقدم والتطور الحاصل بقوة دفاع البحرين في كافة المستويات بصورة عامة وفي مجال التدريب والدراسات العسكرية العليا على وجه الخصوص). ومن منطلق الاهتمام الكبير الذي يوليه المسئولين في قوة الدفاع بمنتسبيها وتدريبهم بشتى العلوم العسكرية المختلفة، حيث افتتح اللواء الركن الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة رئيس هيئة الأركان يوم الثلاثاء 19/1/2010م دورة المرشحين الضباط الثامنة بكلية عيسى العسكرية الملكية، وقد صرح رئيس هيئة الأركان بهذه المناسبة بقوله:(إن قوة الدفاع تشرفت منذ اللحظة الأولى بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد القائد الأعلى الذي حمل لواء قيادتنا في ظل القيم والمبادئ العسكرية وفق نهج علمي متطور يواكب مسئوليات الدفاع عن الوطن). كما شهد اللواء الركن الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة رئيس هيئة الأركان حفل تخريج عدد من دورات الاختصاص بوحدة الهندسة الميدان الملكية، وقد صرح رئيس هيئة الأركان بهذه المناسبة بقوله: (إننا نشيد بما لمسنا من روح البذل المتميز، والإقدام في جهود جميع الخريجين، والمشاركين في التمرين وما شاهدناه من مستوى قتالي متميز). كما جرى تحت رعاية اللواء الركن الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة رئيس هيئة الأركان تخريج اثنتي عشرة دورة من دورات الاختصاص بسلاح البحرية الملكي البحريني، وقد أكد رئيس هيئة الأركان بأهمية الدورات المتخصصة في هذه المناسبة قائلاً: (إن الإنسان يعتبر من أهم الموارد التي تقوم عليها صروح التنمية والبناء في أي منظومة، وعلى أهمية الدورات التخصصية في جميع التخصصات). افتتاح قاعدة الصخير الجوية ومعرض البحرين الدولي للطيران وتستمر مسيرة التطوير والتحديث بسلاح الجو الملكي البحريني، وفي 12يناير2010م تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد القائد الأعلى فشمل برعايته الكريمة حفل افتتاح قاعدة الصخير الجوية ومعرض الطيران الأول للطيران، وقد أكد عاهل البلاد القائد الأعلى بهذه المناسبة بقوله: (إن افتتاح قاعدة الصخير الجوية حدث هام سيقدم الخدمات الحيوية الجليلة لوطننا العزيز كونها إحدى القواعد متعددة المهام والاستخدامات لما يعود بالنفع على وطننا العزيز ومواطنينا الكرام)، وأضاف جلالته بقوله: (إن افتتاح هذه القاعدة الجوية يتزامن مع معرض جوي مهم وهو معرض البحرين الدولي للطيران الذي يقام في مملكة البحرين للمرة الأولى باستخداماته المتعددة العسكرية والمدنية والتجارية).

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا