النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

أهمها زيادة الأجور وتمديد التقاعد وإيجاد «علاوات» عادلة

الصحة والأطباء يتوافقان على مطالب أساسية لتطوير الكادر

رابط مختصر
العدد 7971 السبت 5 فبراير 2011 الموافق 2 ربيع الأول 1432 هـ
علمت «الأيام» من مصادر طبية توافق جمعية الأطباء البحرينية مع وزارة الصحة على مجموعة من المطالب المتعلقة بكادر الاطباء، واعتبروها ضرورية وهامة لتحقيق الكادر لطموحات الأطباء بما يتفق مع متطلبات المهنة وخصوصياتها، إذ تم الاتفاق على رفعها بشكل مشترك إلى ديوان الخدمة المدنية وأصحاب القرار. وأوضحت المصادر بأن الجمعية عقدت لقاء مساء أمس الأول بمقرها في منطقة الجفير، جمع أكثر من 160 طبيبا من مختلف الدرجات يتزعمهم الدكتور أحمد جمال رئيس الجمعية ولجنة الكادر بالجمعية مع ممثلين عن وزارة الصحة برئاسة الدكتور عبدالحي العوضي الوكيل المساعد لشؤون المستشفيات بوزارة الصحة. وقد تم خلال اللقاء الاتفاق على عدة مطالب أساسية أهمها زيادة أجور جميع الأطباء بنسبة مناسبة، وإيجاد بدلات «علاوات» لائقة للأطباء المناوبين يكون لها أثر في أجورهم، وتميزهم عن أقرانهم من غير المناوبين، بالإضافة إلى السماح للأطباء بتمديد تقاعدهم إلى 65 عاما عند الحاجة. واشارت المصادر إلى أن نقاشا مطولا قد جرى بين الأطباء وممثلي وزارة الصحة، انتهى إلى التوافق على طرح المطالب الأساسية والتي يعنى بها جميع الأطباء، وجعل المطالب الأخرى الثانوية والفئوية محل تداول ونظر في الفترة المقبلة. وفيما يتعلق باشتراط شهادة البورد العربي للترقي تباينت وجهات النظر وأرجئ الموضوع لمزيد من الدراسة والبحث. وبتوجيه من وزير الصحة د. فيصل الحمر، تعاونت الجمعية مع عدد من قيادات وزارة الصحة على تعديل الكادر حيث عقدت عدة اجتماعات لأجل هذا الهدف، وتم تشكيل لجنة مشتركة بين الجمعية ووزارة الصحة وديوان الخدمة المدنية يترأسها الدكتور عبدالحي العوضي وكيل الوزارة. كما اشتركت جمعية أطباء الفم والأسنان البحرينية في اللجنة المشتركة شهر يناير الماضي لتكون المطالب تعني جميع الأطباء. وفيما يختص بموضوع تمديد تقاعد الأطباء إلى 65 عاما، نوهت المصادر إلى وجود نحو 300 استشاري بحريني من العاملين في وزارة الصحة بعضهم من أصحاب التخصصات الحديثة، من أصل 1200 طبيب بحريني يحملون مختلف التخصصات العلمية، يواجهون في السنوات المقبلة تطبيق أنظمة التقاعد الحالية، وهم ممن يمتلكون خبرات علمية ومهنية وعملية عالية جدًا، وماتزال لديهم قابلية العطاء، حيث اسهمت جهودهم في مجال عملهم الطبي والصحي في الارتقاء بالخدمات الصحية في مجمع السلمانية الطبي وفي مختلف المراكز الصحية بشكل عام. هذا وأشارت المصادر إلى ارتياح الأطباء إزاء التعاون الحاصل بين الجمعية والقيادات الطبية بوزارة الصحة، والتي أبدت تفهما كبيرا لمطالب الأطباء واقتراحاتهم.
المصدر: كتب - حسين الصباغ:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا