النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

المواجهة الأولى بين «الحكومة» و«النواب»

وزير المالية يكشف تفاصيل الموازنة اليوم.. والنوّاب يرفعون مطالبهم

رابط مختصر
العدد 7940 الاربعاء 5 يناير 2011 الموافق 30 محرم 1431هـ
تعقد لجنة الشؤون المالية والاقتصادية برئاسة النائب عبدالجليل خليل اجتماعها صباح اليوم الأربعاء بحضور وزير المالية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة لمناقشة مشروع قانون باعتماد الميزانية العامة للدولة للسنتين الماليتين 2011 و2012 المرافق للمرسوم رقم (66) لسنة 2010. ومن المقرّر أن يكشف الوزير في اجتماع اليوم كافّة تفاصيل الموازنة العامّة للدولة التي كُشف اللثام عن بنودها الأساسية في وقت سابق، وبعد الاجتماع يُعقد مؤتمر صحافي بشأن مستجدات اجتماع ممثلي النوّاب والحكومة. من جهتهم، توعّد النوّاب بعدم التنازل عن كافّة المطالب التي رفعوها خلال الأيام السابقة بشأن الموازنة وفي طليعتها «علاوة الغلاء» و مضاعفة موازنة الإسكان بما من شأنه الحد من الأزمة الإسكانية التي تتفاقم عاماً بعد عام. وقال نائب رئيس اللجنة المالية والاقتصادية النائب عثمان شريف إن الاجتماع اليوم سيتضمن عرضا لتفاصيل الموازنة من قبل وزير المالية بالنسبة للإيرادات والمصروفات والمشاريع وعلى ضوئه سيكون للجنة المالية اجتماعات مع الوزارات والهيئات من خلال جدول زمني معد مسبقا لمناقشة تلك الجهات حول موازناتها. وعن علاوة الغلاء أكد شريف أن هناك توافقا بين جميع الكتل النيابية بأن يتم تضمينها في الموازنة العامة، مشيرا إلى التمسك الكبير من قبل النواب بضرورة إدراجها في الموازنة العامة. من جانبه، شدد عضو اللجنة المالية والاقتصادية النائب جاسم حسين على أن أهمية اجتماعهم مع وزير المالية ستهتم بموضوعات أبرزها الإيراد النفطي وكيفية احتسابه خصوصا وأنه يتوقع ارتفاعه أكثر من المرات السابقة وتوقعات الوزارة حول أسواق النفط. وتابع: سيتم الاستفسار من وزير المالية عن أسباب ارتفاع إيرادات النفط وهل له علاقة بالتوسعة في حقل البحرين التي من شأنها زادت من إنتاجية النفط أم أن هناك أسبابا أخرى. ولفت حسين إلى أن موضوعات الإيرادات النفطية سيتم التطرق إليها أيضا لأنه أمر مخيف ومنافي للسياسات الرامية لتوسيع الإيرادات غير النفطية والتي تقدر بـ 283 مليون دينار وهو رقم ضئيل جدا ومزعج خصوصا وأن الشركات الخليجية لها من الأرباح التي تفوق هذا الرقم بكثير. وأشار إلى موضوع المصروفات والتأكد من توزيعها خصوصا فيما يتعلق بالصحة والتعليم وعلى رأسها وزارة الإسكان والتي خصص لها مبلغ 120 مليون دينار لا يفي لسياسة تقليل فترة الانتظار إلى 5 سنوات، مؤكدا أننا بحاجة إلى مبلغ 350 مليون دينار في العام الواحد لتنفيذ 7 آلاف وحدة سكنية. وقال «في الواقع نحن بحاجة إلى 1500 مليون دينار في الأربع السنوات المقبلة للإسكان وحدها مؤكدا أنه سيكون الموضوع الأبرز للنواب في هذا الفصل التشريعي». واكد على أن مناقشتهم مع وزير المالية ستشمل البنية التحتية، مشيرا إلى أن الكل شهد كيف استفاد اقتصاد مملكة البحرين وانتعشت الحركة الاقتصادية بعد من خلال المشاريع التي تم تنفيذها في بعض اماكن منطقة البحرين لافتا إلى أننا مازلنا نحتاج إلى مزيد من هذه المشاريع لأن اقتصاد البحرين في نمو. وأكد أيضا على أن موضوع علاوة الغلاء سيكون حاضرا، مشيرا إلى أن عدم إدراج العلاوة من قبل الحكومة قد يكون بسبب أنه يحتاج إلى قانون وهذا ما سيفعله مجلس النواب لإقرارها في الموازنة. وتوقع حسين أن يتم صرف علاوة الغلاء في شهر أبريل المقبل وسيكون بأثر رجعي مطمئنا المواطنين عدم التخوف من عدم صرف العلاوة وسيكون عدم صرفها في هذه الفترة بمثابة ادخار لهم يستلمونها في الأشهر المقبلة. وأضاف: كما أن العجز يعتبر من الموضوعات المهمة لمناقشتها والذي بلغ 813 مليون دينار، معتبرا أنه مبلغ ليس بالكبير على مدى سنتين بالرغم من ارتفاعه إلا أنه تحت السيطرة مشددا على أهمية الصرف خصوصا وأن العجز مايزال أقل من 30% من إجمالي الناتج المحلي. ومن جانبه، أكد عضو اللجنة المالية والاقتصادية النائب علي الأسود أن الحكومة لم تقم بتسليم النواب الموازنة العامة بتفاصيلها وبالتالي تعتبر مخالفة ولن يعتبرها المجلس مقدمة إلا بعد تقديمها بتفاصيلها وهو ما سيتم اليوم بعد اجتماعنا بوزير المالية. وتابع «اجتماعنا مع وزير المالية اجتماع تقليدي على اعتبار لشرح الموازنة من قبل الوزير وليقدم رؤية الحكومة حول الموازنة ومشاريعها». وأوضح الأسود أن أهم ما سيتم مناقشته مع وزير المالية موضوعات الإيرادات والمصروفات وربطها من ناحية بمشروعات الحكومة خصوصا بعد أن تم إبراز مشروعات الإسكان إلا أننا نلاحظ في المقابل أن المبلغ الذي خصص لمشروعات الإسكان لا يفي ببناء أكثر من 2700 وحدة سكنية وهو ما سيتم مناقشته مع الوزير بربط الموازنة بالمشروعات التي ستنفذها الحكومة. ورأى الأسود أن على الحكومة تقديم موازنة الأداء، الأمور التي نفذت والتي لم تنفذ وأسباب عدم تنفيذها ويتخلل هذا الموضوع تفاصيل كثيرة حول موازنة الأداء التي من المفترض على الحكومة تقديمها للمجلس النيابي. وفيما يتعلق حول ما يشاع عن وجود مساومة ستقوم بها الحكومة من خلال رفع الدعم الحكومي مقابل علاوة الغلاء قال الأسود: لم نستمع إلى هذا الكلام من قبل الحكومة، واليوم سنناقش علاوة الغلاء مؤكدا أنه لا يعتقد أن الكتل النيابية ستقبل بمثل هذه المساومات باعتبار أن علاوة الغلاء حاجة ماسة للمواطنين لا يمكن الاستغناء عنها في الوقت الحاضر.
المصدر: كتب- أحمد الملا:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا