النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

اقترحوا اقتصار «المشاركة» على الشركات المحلية أو عبر الوكلاء

تجار يقودون تحركاً للاعتراض على إقامة «معرض الخريف»

رابط مختصر
العدد 7940 الاربعاء 5 يناير 2011 الموافق 30 محرم 1431هـ
يعتزم عدد من فئة صغار التجار القيام بتحرك جديد والترافع أمام القضاء اعتراضاً على معرض الخريف الدولي المزمع إقامته في نهاية يناير الجاري، وتأتي تلك الاعتراضات التي تُقدم بصفة دورية سنوياً للتعبير عن استيائهم على استضافة البحرين لمعارض تجارية تتخصص بمبيعات التجزئة خلال الفترات الموسمية التي تشهد إقبالاً على عمليات الشراء والتبضع وهو ما يتسبب في موجة كساد يشهدها قطاع التجزئة. ويقود التجار المعترضون على إقامة معرض الخريف -الذي تنظمه شركة المعارض العربية - عريضة احتجاجية إلى الجهات المعنية بالقطاع التجاري والمتمثلة في وزارة التجارة والصناعة، غرفة تجارة وصناعة البحرين، صندوق العمل «تمكين»، وهيئة تنظيم سوق العمل، للمطالبة بإلغاء مشاركة الشركات الأجنبية في المعرض واقتصارها على الشركات المحلية، أو حصر مشاركة الشركات الاجنبية عبر وكلاء محليين. ويتذرع التجار المعترضون على إقامة المعرض الذي يقام في نهاية يناير من كل عام بحجة تسببه بموجة كساد تجتاح في الأسواق المحلية مع فترة قبل وبعد اقامته بعدة أشهر، مشيرين إلى «أن شريحة واسعة من المستهلكين يعزفون عن عمليات الشراء انتظاراً لفترة انعقاد المعرض في كل عام». وتُشير العريضة التي تقدم بها مجموعة من صغار التجار ويمثلون قطاع التجزئة والملبوسات والأغذية - والتي حصلت «الأيام الاقتصادي» على نسخة منها- تجديد دعوة التجار بتقنين نظام المشاركة في المعرض للتجار البحرينيين أو عبر شركات أجنبية يتواجد لها وكلاء محليين. ويلفت التجار الذين تقدموا بالعريضة إلى «أن المعرض يعطي فرصة لتمكين الشركات الأجنبية من سوريا وإيران والصين لسحب سيولة السوق المحلي لصالحها دون دفع أي ضرائب من خلال عمليات البيع المؤقت في حين ان التاجر البحريني يتكبد رسوماً شهرية للإيجارات ودفع لهيئة تنظيم سوق العمل في ظل الظروف الاقتصادية السيئة والمنافسة الشديدة من قبل المجمعات التجارية». من جهته يشير أحد تجار سوق المنامة القديم والمتقدمين بالعريضة، عبدالكريم الفليج «إلى أن المعرض الذي تشارك فيه الشركات الأجنبية بكثافة ويتسبب بركود للسوق يسبق إقامته بثلاثة أشهر وبعد انعقاده ويتضرر منه بالخصوص بقطاع تجارة التجزئة». ولفت الفليج «إلى أن البضائع التي يعرضها معرض الخريف الدولي أغلبها منتجات تتوافر في السوق المحلي من بطانيات وشراشف ومكسرات وملابس جاهزة وصناعات يدوية تقليدية ومنتجات الأغذية»، مشيراً إلى «أنه من الأولى إعطاء أولوية المشاركة للمؤسسات البحرينية الصغيرة التي تعاني من منافسة شرسة في السوق المحلي خصوصاً مع وجود عدد من المجمعات التجارية التي اقتحمت السوق». وجدد التجار الموقعين على العريضة دعوتهم إلى وزارة الصناعة والتجارة وغرفة تجارة وصناعة البحرين إلى العمل بجدية لوقف معاناة صغار التجار جراء تراجع مبيعاتهم بسبب عدم وجود تشريع جاد لتفعيل وحماية التاجر المحلي ووضع ضوابط للحد من عمليات إغراق السوق. من جهته أكد رئيس لجنة المعارض والمؤتمرات بغرفة تجارة وصناعة البحرين تسلم «الغرفة» لعريضة موقعة من قبل عدد من التجار اعتراضاً على المشاركة الأجنبية في معرض الخريف الدولي. وأشار السعيد إلى» ان الاعتراضات تتجدد في كل عام وعلى إثرها تم إلغاء تراخيص عدد من معارض البيع المباشر، مشدداً على ضرورة مشاركة الشركات البحرينية في المعرض وتقديم حوافز لدعمها وتشجيعها على المشاركة في المعارض المحلية». وأضاف «إن القطاعات التجارية الصغيرة تعتبر أكبر القطاعات المتضررة من المعرض وهو ما يستدعي فتح باب المشاركة لها أو تقنين نظام المشاركة الأجنبية من خلال وجود وكلاء محليين لتلك الشركات».
المصدر: كتب - عباس رضي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا