النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10840 الخميس 13 ديسمبر 2018 الموافق 6 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

وفد اقتصادي بحريني يزور مقر الشركة

«إتش آي كيه فيجن» الصينية تدرس الاستثمار في السوق البحرينية

رابط مختصر
العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
قالت شركة «إتش آي كيه فيجين» المتخصصة في توفير الحلول الأمنية القائمة على الذكاء الاصطناعي ومقرها الصين، إنها ستدرس فرص الاستثمار في البحرين وافتتاح فرع أو مقر إقليمي لها في المنطقة، وذلك في المملكة.
وزار وفد اقتصادي ضمّ ممثلين من مجلس التنمية الاقتصادية ومحافظة العاصمة وغرفة تجارة وصناعة البحرين أمس، مقر الشركة الصينية في مدينة هانجو، ثاني مدينة تتضمنها زيارة الوفد الاقتصادي للصين.
وقال كين ياو نائب الرئيس لمركز الأعمال الدولية في الشركة إن البحرين تتمتع ببيئة منفتحة على الأعمال وعلى الأجانب والاستثمارات، وإن هذا يشجع الشركة على استكشاف الفرص في فتح مقرات لها في البحرين.
وأشار المسؤول إلى أن الشركة ستكلف فريقًا لها في الخليج بدراسة الإمكانات المتاحة فيما يتعلق بافتتاح مقر لها في البحرين، من ناحية التكاليف والتسهيلات وغيرها من الجوانب.
وأشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقا تشهد نموًا كبيرًا، وهذا يشكل فرصة للشركة لتنمية أعمالها، قائلاً: «أعتقد أن هذه المنطقة ستكون واعدة جدًا جدًا في المستقبل».
وقال: «ما أثار اهتمامي في العرض الذي قدمه مجلس التنمية أن البحرين بلد منفتح جدًا، وهذا مشجّع. أعتقد أن البحرين بلد جيد لإقامة الأعمال».
ولفت إلى أن ما يهم الشركة أن تكون على مقربة من عملائها لتقديم الخدمة بتكاليف تنافسية، مشيرًا إلى أن الشركة ستجمع معلومات أكثر عن البحرين وتقوم بإرسال فريق للشركة لدراسة الفرص المتاحة لفتح أنشطة بالمملكة.
وعلق الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية خالد الرميحي على الزيارة بالقول: «هذه الشركة لديها 230 موظفًا في الشرق الأوسط، نرغب أن يكون لديها مكتب، ليس في المبيعات فقط، بل مصنع أو مركز خدمات».
وأشار الرميحي إلى أن قطاع الذكاء الاصطناعي بدأ في السنوات الماضية، لكن هذا القطاع آخذ في النمو والازدهار المستمر. «الذكاء الاصطناعي هو استخدام المعلومات وتحليلها، أعتقد شركة (إتش آي كي فيجين) شركة كبيرة، وكثير من الشركات الصينية تصل مبيعاتها إلى المليارات».
وأفاد الرميحي أن خطة مجلس التنمية فيما يتعلق باستقطاب الشركات للاستثمار في البحرين هو تعريف هذه الشركات بالبحرين والتسهيلات والمزايا المتاحة، ومحاولة إقناعها بفتح أنشطة لها.
وبيّن الرميحي أن مجلس التنمية الاقتصادية سيعمل على تسهيل زيارة مسؤولي الشركة لزيارة البحرين والاطلاع ولقاء المسؤولين في الحكومة وفي الشركات عن قرب، وبحث فرص العمل وفتح الأنشطة في البلاد.
من جانبه، رأى محافظ محافظة العاصمة الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة أن «الشركات الصينية بهرتنا بالتكنولوجيا، بحكم عدد السكان الكبير يساعد هذه الشركات على التطوير خصوصا في الحلول الأمنية. هذه المدينة عدد سكانها 4 ملايين وعدد الشرطة 2400، فنسبة الشرطة إلى السكان قليلة جدًا؛ وذلك بسبب اعتمادهم على التكنولوجيا في الأمن وتقنيات المراقبة والتعرف إلى الوجوه. نستطيع الاستفادة من هذه التقنية وأن يكون لهذه الشركات مقرات في البحرين تخدم الخليج عمومًا». وتابع أن الشركة لديها حلول كذلك في المواقف الذكية وغيرها التي يمكن الاستفادة منها، ليس في المرافق الحكومية فقط بل حتى في المرافق الخاصة مثل المجمعات التجارية.
المصدر: هانجو - كاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا