النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

«جيبك» تبحث تبادل خبرات الاستدامة مع «الكيماويات الكويتية»

رابط مختصر
العدد 10787 الأحد 21 أكتوبر 2018 الموافق 12 صفر 1440
قام وفد من شركة صناعة الكيماويات البتروليّة بدولة الكويت بزيارة لشركة الخليج لصناعّة البتروكيماويات حيث تمّ عقد اجتماع مع القائمين على إعداد تقارير الاستدامة بالشركة بهدف التعرّف على تجربة جيبك في إعداد تقارير الاستدامة المؤسسية المتماشيّة مع مبادرة إعداد التقارير العالمية (GRI).
وفي تعليق له على الاجتماع المشترك، قال الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة «إن الإدارة تتبنى نهج جديد لتقديم تقارير الاستدامة الخاصّة بها وذلك على النحو الذي يُسهل على المعنيين متابعّة التقدم الذي تحرزه الشركة في تحقيق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة إلى جانب الأهداف الأخرى المتعلقة بتمكين المرأة ومبادئ تجارة الغذاء والزراعة، معرباً عن استعداد الشركة وترحيبها بتقديم خبرتها وعرض تجربتها الناجحة على الأشقاء في الشركات الخليجية المساهمة للاستفادّة من خبرتها في هذا المجال، مضيفاً أن الشركة تقدّم دعماً كبيراً ومساندة غير محدودة لأهداف التنمية المستدامة الـ17 التابعة للأمم المتحدة، كما تسعى من جانب آخر إلى تحقيق آفاق جديدة في هذه التقارير الأمميّة».
وتطرق الدكتور جواهري في معرض تعليقه إلى الأهميّة الكبيرة التي تلعبها صناعة الأسمدة باعتبارها من المصادر الرئيسية لتغذية التربة بالعناصر التي تحتاجها لتصبح تربة خصبة لزيادة الغلة الزراعية، إلى جانب المبادرات المتعدّدة التي يقوم بها هذا القطاع الحيوي والتي يهدف من خلالها إلى رعايّة البيئة والحفاظ على مكوناتها.
ومتحدثاً عن الاجتماع، كشف رئيس الشركة بأن زيارة الوفد الكويتي والاجتماع المشترك الذي تم عقده مع نظرائهم في الشركة هو في الواقع مبادرة جيدة وخطوة رائدة خاصّة لأنها تتضمن توضيحاً لمساهمي الشركة وشركائها وزبائنها حول الدور الذي يمكن أن تلعبه الشركة فيما يتعلق بالعديد من القضايا الجوهرية، والمساهمة التي يمكن أن تقدمها في هذا الصدد، وامتدح الأهداف الإنمائية للألفية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا