النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

النساء يستحوذن على 43% من السجلات الافتراضية ويشكلن نصف المستفيدات من تمكين.. مسؤولون حكوميون:

البحرين تقود المنطقة في مؤشرات تمكين المرأة بفضل بيئة العمل

رابط مختصر
العدد 10747 الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 الموافق 1 محرم 1439

أكدت جلسة حوارية أن بيئة العمل في البحرين مؤاتية لأن تشق المرأة طريقها في السلم المهني وصولاً لتسنم المواقع القيادية، مشيرين إلى أن المملكة تقود المنطقة في مؤشرات تمكين المرأة والنهوض بها.
وفي الجلسة الحوارية التي نظمتها شركة سي فايف للتكنولجيا وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد بن راشد الزياني، ورئيس مجلس إدارة «تمكين» الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة، والرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية خالد الرميحي.


وبحثت الجلسة الدور الذي يلعبه الرجال في تعزيز مكانة المرأة وسد الفجوات بين الجنسين في مكان العمل، وسلطت الضوء على الخطوات الواسعة التي خطتها البحرين لتمكين المرأة ومراعاتها في عمليات التنمية المختلفة، والدور الداعم الذي يمارسه المجلس الأعلى للمرأة في هذا المجال.
وشدد وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني على أهمية الدور الذي تمارسه المرأة في عملية التنمية بوصفها نصف المجتمع، مؤكدًا أن عزل المرأة يعني تعطيل نصف المجتمع
ورحب الزياني بمناقشة مسألة المساواة بين الجنسين في مكان العمل لأنه يبحث في الموضوعات المدفونة التي ينبغي تداولها لأهميته، مشددًا في الوقت نفسه على أهمية تمارس المرأة مسؤوليتها في تجاوز العقبات وكسر الحاجز وتكون بمثابة مثال للنساء الأخريات.
وعن الأنشطة التي أتاحتها الوزارة لتعظيم مشاركة المرأة في التنمية لفت الزياني أن وزارة الصناعة والتجارة والسياحة اطلقت «سجلي» للبحرينيين منذ نحو سنة ونصف، ويمكن هذا البرامج من تأسيس الأعمال وإدارتها من المنزل بوصفه سجلاً افتراضياً.
وذكر أن عدد السجلات المفتوحة نحو 800 سجل تجاري، مشيرًا إلى أن 43% من هذه السجلات، لافتًا إلى أنها تعد إحدى المبادرات التي تتيح للنساء بشكل خاص العمل بأريحية في منازلهن.
وقال الزياني إن السجل الافتراضي هو سجل رسمي يتمتع صاحبه بكل المزايا للجسل العادي ولكن الإختلاف هو عدم القدرة على جلب عمالة من الخارج وهو يحتاج إلى عنوان للمحل.
50 % من المستفيدين من برامج «تمكين» نساء
ومن ناحيته، ذكر رئيس مجلس إدارة «تمكين» الشيخ محمد بن عيسى أن 50% من المستفيدين من برامج «تمكين» هم من النساء، مشيرًا إلى وجود عدة برامج تركز على النساء طرحت بالتعاون مع المجلس الأعلى للمرأة.
ورأى الشيخ محمد بن عيسى أن المسألة لا تتعلق بالأرقام والنسب بقدر ما تتعلق بتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص لكي تستطيع المرأة والرجل السير الحثيث وصولاً إلى تحقيق طموحهم.
وشدد على أهمية أن يكون التغيير طبيعيًا وأن تفرض الكفاءة نفسها سواء أكان الكفء رجلاً أم امرأة.
وأعرب عن استعداد تمكين لتطوير مزيد من البرامج التي تركز على النساء، بمن فيهن أولئك اللاتي يردن تأسيس أعمال وإدارتها من المنزل.
ولفت الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية خالد الرميحي: أهمية تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص وما له من دور حيوي في تلبية التطلعات الاقتصادية الوطنية.
وقد أشار بحث صادر عن صندوق النقد الدولي إلى أنه من شأن المساواة بين الجنسين أن تترك أثرًا إيجابيًا في الاقتصاد ومن ضمنها المجالات المتعلقة بالتنويع الاقتصادي والاستثمارات الأجنبية المباشرة.
وقال: «إن المرأة في البحرين استطاعت أن تضع بصمتها في عملية التنمية، فعلى سبيل المثال 60% من موظفينا نساء، وبعضهن في مناصب قيادية، وحين ننظر إلى مجالس إدارة الشركات الكبيرة والشركات العائلية هناك أمثلة عديدة، مثل منى الهاشمي نائبة الرئيس في مجموعة بتلكو، وهنالك صباح المؤيد العضو في مجالس إدارة عدة»، معربًا عن أمله في ازدياد أعداد هذه الأمثلة الملهمة.
57% من موظفي القطاع الحكومي إناث
وتابع الرمحي قائلاً: «لو نظرنا إلى نتائج المدارس سنجد أفضل الخريجيين من أصحاب المعدلات العالية هن البنات، ولابد من الاستفادة من إمكاناتهم في بيئة العمل وتذليل الصعوبات التي قد تواجههن، خصوصًا في القطاع الخاص حيث إن نسبة المرأة في القطاع الحكومي تقدر بنحو 57%، بينما في القطاع الخاص تصل لنحو 35%».
ورأى أن «البحرين سباقة في تشجيع المرأة على المشاركة في عملية التنمية، وأن موقعها في ذلك جيد ليس فقط بالمقارنة مع دول الخليج الأخرى بل بالمقارنة مع الدول العربية ودول العالم أيضاً»، مشيرًا إلى أن «مسؤولة في شركة أمازون عندما قدمت البحرين قالت إن لديكم مبرمجات نساء أكثر من المبرمجات التي نراهن في أمريكا».
وجرى خلال الفعالية تدشين منصة نبيولا رسميًا وذلك في أعقاب الإطلاق الناجح للمبادرة في سبتمبر الماضي وتعد نبيولا مبادرة يقودها فريق شركة سي فايف للتكنولوجيا لتمكين النساء اللواتي يطمحن إلى المشاركة والتفوق في مجال التكنولوجيا.
وقالت المدير التنفيذي لشركة سي فايف هاديه فتح الله: «مازالت هناك بعض العوائق أمام التمكين الاقتصادي للمرأة والتي تمثل تحديًا حقيقيًا للنمو الشامل. هذا ونأمل أن نستمر في دعم مشروع التنمية المتواصل في البحرين من خلال المزيد من الحلقات النقاشية ثنائية التي تشمل أفكار وآراء الجنسين وإشراكهم في عملية تنمية وتعزيز المرأة».
وأضافت «يعد إطلاق منصة نبيولا اليوم جزءًا من مهمتنا المستمرة لإشراك جميع الفئات في إيجاد حلول عملية ليس فقط لتوجيه النساء في مجالات التكنولوجيا والأعمال والقيادة بل لتشجيع شراكة أقوى بين النساء والرجال في خلق ثقافة مؤسسية أكثر تنوعًا وشمولية».
المصدر: علي الصباغ:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا