النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10690 الإثنين 16 يوليو 2018 الموافق 3 ذو القعدة 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

قفزة كبيرة بمعدلات النمو الخليجي مع تعافي النفط

توقعات مستقبلية أكثر تفاؤلاً لأداء القطاع غير النفطي في البحرين

رابط مختصر
العدد 10662 الاثنين 18 يونيو 2018 الموافق 4 شوال 1439
ذكر التقرير الأسبوعي الحديث لشركة «نفط الهلال»، أن الاتجاهات المسجلة لدى أسواق النفط العالمية باتت أكثر انسجاماً مع قدرة القطاعات غير النفطية على تسجيل معدلات أداء استثنائية خلال الفترة الحالية والقادمة، تماشياً مع الأسس التي قامت عليها عمليات التحفيز والتركيز الاستثماري والقانوني، ورافقت فترة التراجع على عوائد النفط، وكان أقلها تنويع مصادر الدخل وفرض معايير استدامة قادرة على تفادي المخاطر المتوقعة وغير المتوقعة، وتجاوز التحديات القائمة.
ووفق التقرير، بات في الإمكان تحقيق قفزات على معدلات النمو الاقتصادي في ظل تحسن العوائد النفطية بنسب وصلت إلى 8 في المئة منذ بداية الارتفاع حتى يومنا هذا، في حين بات اقتصاد المنتجين وفي مقدمته اقتصاد دول المنطقة أكثر قدرة على تحقيق معدلات مستهدفة، نتيجة طبيعية لقوة التحفيز، التي تخضع لها القطاعات الاقتصادية الرئيسية، إضافة إلى حزم تشجيع الاستثمار ودعم الشركات وقوة التأثير الذي تحمله مؤشرات الطلب على النفط والقدرة على ضبط المعروض وتراجع دور المخزونات على المشهد العام.
وفي التفاصيل، باتت معدلات النمو المستهدفة في دول المنطقة أكثر واقعية، ما سيؤثر إيجاباً على توجهات تحرير أسواق الطاقة كاملة وجعلها تتحرك وفق تحركات أسواق النفط العالمية، ما يمكن له أن ينعكس على أداء الشركات وقدرتها على توليد العوائد وضبط التكاليف التشغيلية.
وفي البحرين، أظهرت البيانات المتداولة تحسناً ملموساً لأداء القطاع غير النفطي مسجلاً نسبة نمو بواقع 5 في المئة في نهاية عام 2017 مقارنة بنسبة نمو بلغت 4 في المئة نهاية عام 2016، وتحقيق معدل نمو على الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.9 في المئة لعام 2017، مقارنة بنسبة 3.2 في المئة لعام 2016، مع توقعات مستقبلية أكثر تفاؤلاً. وتشير التوقعات إلى ارتفاع معدل النمو الاقتصادي لدولة الإمارات وصولاً إلى 3.8 في المئة حتى نهاية العام الحالي مقارنة بنسبة نمو 2 في المئة نهاية عام 2017، مدعومة بارتفاع أسعار النفط وتسهيلات ضبط الأوضاع المالية العامة، في حين يتوقع أن يحقق القطاع غير النفطي لإمارة دبي معدل نمو بنسبة 3.7 في المئة بنهاية العام الحالي، وبنسبة 1.8 في إمارة أبوظبي، وسط التحسن المسجل على القطاع النفطي.
يأتي هذا في حين استطاعت السعودية تحقيق نمو على الإيرادات غير النفطيــة بنسبــة بلغــت 63 في المئة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، التي تأتي وفــق الخـطط ذات العلاقة ببرنامج التوازن المالي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا