النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10782 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 الموافق 7 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

الرسوم الأمريكية تكلف مصدري الألمنيوم الخليجيين 120 مليون دولار سنويًا

رابط مختصر
العدد 10641 الاثنين 28 مايو 2018 الموافق 12 رمضان 1439
قال محمود الديلمي، الأمين العام للمجلس الخليجي للألمنيوم، إن الرسوم الحمائية الأمريكية ستكلف مصدري الألمنيوم الخليجيين نحو 120 مليون دولار سنويًا، حال أصرت الولايات المتحدة فرض 10 في المائة رسومًا على وارداتها منه.
وأضاف الديلمي وفقا لما نقلت عنه «الاقتصادية»، أن هذا المبلغ لا يشكل إضافة للاقتصاد الأمريكي، لذا يتضح أن الهدف من هذه الرسوم ليس جني الضرائب وإنما حمائية للصناعة الأمريكية، مستدركًا أنه على الرغم من ذلك لا تزال الصناعات التحويلية في أمريكا تحتاج لواردات الألمنيوم من الخارج وبكميات كبيرة.
وأوضح، أنه من الصعب حاليًا الحديث عن توجه دول الخليج فرض رسوم حمائية على واردات الألمنيوم المستورد، مثلما تم من واردات الحديد المستورد أخيرا، مشيرًا إلى وجود مشاورات خليجية مع دول كأمريكا لتفادي أي توجه لفرض رسوم حمائية.
ولفت إلى أن دول الخليج تصدر سنويًا 600 ألف طن من الألمنيوم إلى أمريكا، في الوقت الذي يبلغ سعر الطن الألمنيوم حاليًا 2300 دولار، ويتم تحديده من خلال سوق المعادن في بريطانيا.
وأوضح، أن دول الخليج تستثمر حاليًا أكثر من 55 مليار دولار في صناعة الألمنيوم، ويتوقع أن يرتفع حجم هذه الاستثمارات خلال العامين المقبلين إلى 60 مليار دولار نتيجة التوسعات التي تجريها بعض الدول في هذا المجال.
وأشار الديلمي إلى أن هناك استثمارات أجنبية في دول الخليج في صناعة الألمنيوم، تتوزع في صناعة الألمنيوم الخام والصناعات التحويلية، حيث توجد استثمارات بنسبة 25 في المائة في مصاهر الألمنيوم في المملكة، و20 في المائة في مصاهر سلطنة عمان، و50 في المائة في مصاهر قطر، أما في البحرين في حدود 10 في المائة تعتبر اكتتابًا عامًا، في حين لا توجد أي استثمارات أجنبية في مصاهر الإمارات التي تعتمد بشكل كامل على الاستثمارات الوطنية.
وبين، أن دول الخليج تستثمر جزءًا من إنتاجها من الألمنيوم في صناعة السيارات لتصنيع قطع متعددة تدخل في هذه الصناعة، حيث يستخدم الألمنيوم في الصناعات التحويلية التي تدخل في صناعة أجزاء وقطع السيارات، فمثلًا تقوم البحرين بتصنيع «عجلات» السيارات وتصديرها لعدد من دول العالم من بينها الأوروبية، كما يدخل أيضا في بعض الصناعات التحويلية المرتبطة بصناعة السيارات في السعودية والإمارات.
وأوضح أن حجم كميات الألمنيوم الخام التي تستغل في صناعة أجزاء السيارات في الخليج ضئيلة للغاية ولا تصل إلى 1 في المائة، وهي نسبة غير مقبولة ولا تحقق قيمة مضافة لاقتصاد دول الخليج أو صناعة الألمنيوم نفسها، إذ لا يوجد في منطقة الخليج صناعة سيارات كاستثمار متكامل.
ولفت إلى أن دول الخليج تقوم بتصدير إنتاجها من الألمنيوم لعدد من الشركات التحويلية التي بدورها تقوم لشركات تصنيع السيارات العالمية في أوروبا وأمريكا وآسيا التي تقوم بدورها في استخدام الألمنيوم الخليجي في تصنيع أجزاء وقطع السيارات.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا