النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10788 الإثنين 22 أكتوبر 2018 الموافق 13 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:05PM
  • العشاء
    6:35PM

فيما تحل جمهورية التشيك كضيف شرف

إقبال لافت على فعاليات اليوم الأول من أيام الشارقة التراثية

رابط مختصر
العدد 10599 الإثنين 16 ابريل 2018 الموافق 30 رجب 1439
انطلقت فعاليات الأول من النسخة السادسة عشرة لأيام الشارقة التراثية في قلب الشارقة، في ظل حضور جماهيري لافت من قبل الزوار وعشاق التراث الذين اعتادوا في أبريل كل عام أن يكونوا في قلب الشارقة، حيث العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج الثقافية والفكرية والأنشطة والمهن التراثية، ليتعرفوا من خلالها على مختلف عناصر ومكونات التراث في دول عربية وأجنبية عدة، حيث يشارك في نسخة هذا العام، التي تأتي تحت شعار: «بالتراث نسمو»، أكثر من 600 شخص من خبراء وباحثين وكتّاب وإعلاميين من أكثر من31 دولة من مختلف بلدان العالم، كما تشارك في فعاليات الأيام 38 فرقة، من بينها 20 فرقة محلية، و18 فرقة دولية، وفيها من الجديد الكثير، مثل معرض زايد، ومعارض أخرى.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللجنة العليا المنظمة لأيام الشارقة التراثية الدكتور عبدالعزيز المسلم «تمثل أيام الشارقة التراثية وجهاً حيوياً من وجوه التراث الثقافي الإماراتي، بما توفره من مناخ مناسب لجميع الزوار، وخبرات تمكنهم من استكشاف جماليات حياة الماضي عبر أنشطة متعددة تلبي تطلع الكثير من أبناء الإمارات نحو الحفاظ على العادات والتقاليد الأصيلة والموروث الشعبي الإماراتي، ويسعى المعهد من خلال الأيام إلى تعزيز فرص التواصل بين الأجيال، والتعرف إلى الموروث المادي والمعنوي، من أجل خلق جيل مرتكز في تطلعاته على الأصالة وعلى خبرات عريقة».
وأضاف «تعتبر أيام الشارقة التراثية التي انطلقت للمرة الأولى عام 2003، واحدة من أهم الأحداث والفعاليات والبرامج التي يديرها وينفذها معهد الشارقة للتراث، وقد وصلت اليوم إلى نسختها السادسة عشرة، وهي حدث سنوي يعقد في أبريل من كل عام، في مختلف مناطق إمارة الشارقة، في ظل دعم لا محدود من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة».
معرض زايد
أربعة معارض في أيام الشارقة التراثية، هي من بين الجديد والإضافة النوعية لنسخة هذا العام، معرض زايد، وهو المعرض الرئيسي، خصوصاً أن الأيام هذا العام تتزامن مع عام زايد، ومعرض «ماضٍ وذكريات» من تراث السعودية والإمارات، للفنان التشكيلي عبدالعزيز المبرزي، ومعرض «الكائنات الخرافية»، ومعرض «الفنون الجميلة». ويضم معرض زايد الذي خصصت له «الأيام» جناحاً مستقلاً، العديد من الصور والكتب التي توثق لحياة ومواقف وتاريخ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس وباني دولة الاتحاد.
في رحلة بين الصور والتسجيلات الصوتية والبصرية في معرض زايد يستطيع الزائر التعرف على كثير من محطات وتاريخ الدولة، ودور ومكانة وجهود الشيخ زايد رحمه الله، فهذه الصور التي تم الحصول عليها من الأرشيف الوطني، تحكي قصصاً كثيرة عن مسيرة مؤسس الدولة، منذ بدايات حكمه في بدايات سبعينيات القرن الماضي حتى نهايات الثمانينات.
التشيك ضيف شرف الأيام
حلت جمهورية التشيك ضيف شرف النسخة السادسة عشرة من أيام الشارقة التراثية، تقديراً لما تمتلكه من مخزون ثقافي وتراثي غني ومتنوع، يشكل إضافة نوعية لمسيرة الأيام. ويعرض الجناح التشيكي تشكيلة من الفعاليات والأنشطة والبرامج الجاذبة والمميزة، يمكن من خلالها التعرف على التشيك، وما تمتلكه من فنون تشكيلية تراثية وتاريخية وعروض متنوعة من الفنون المعاصرة والتقليدية، ويشكل جناح التشيك فرصة لعشاق التراث وزوار الأيام لمتابعة برنامج المشاركة التشيكية الذي يتضمن العديد من العروض المسرحية والموسيقية والأدبية وورش العمل الفنية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا