النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10781 الاثنين 15 أكتوبر 2018 الموافق 6 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

انطلاق مؤتمر «حاضنات ومسرعات الأعمال الخليجي الأول» اليوم

رابط مختصر
العدد 10572 الثلاثاء 20 مارس 2018 الموافق 3 رجب 1439
تحت رعاية زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة، تستضيف مملكة البحرين «مؤتمر حاضنات ومسرعات الأعمال الخليجي الأول» اليوم الثلاثاء الموافق 20 مارس القادم بفندق الريجنسي بالعاصمة المنامة، بتنظيم من جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وبرعاية صندوق العمل «تمكين» وشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات «جيبك».
وسوف يتم خلال المؤتمر الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى الخليج العربي استضافة حاضنات ومسرعات أعمال من مختلف دول مجلس التعاون (الإمارت/‏ المملكة العربية السعودية/‏ سلطنة عمان/‏ الكويت) وعلى رأسها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، هذا إلى جانب تواجد كبير لمسرعات وحاضنات الأعمال البحرينية.
ويبدأ المؤتمر في الساعة التاسعة صباحًا بالتسجيل وكلمات للحضور، و‏سوف يعقد على هامشه معرضا للحاضنات والمسرعات المشاركة لاستعراض ‏أبرز إنجازاتهم وخدماتهم المقدمة، وقصص النجاح التي أسهموا بفاعلية في صنعها وتقديمها للمجتمع الاقتصادي الخليجي.‏
بهذه المناسبة صرح فاروق يوسف المؤيد الرئيس الفخري لجمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «تهدف الجمعية من خلال هذا المؤتمر الخليجي الرائد إلى تسليط الضوء على الدور الذي تلعبه حاضنات الأعمال في توفير مقومات نمو ونجاح المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، الحاضنات تلعب دورًا مهمًا للغاية في سبيل تأهيل صغار التجار للسوق وتوفير بيئة مناسبة لانطلاقهم وخاصة في مراحل التأسيس الأولى التي يحتاجون فيها إلى الدعم والمساعدة والنصح والإرشاد، حيث تعد حاضنات الأعمال ركيزة أساسية لدعم أصحاب المشاريع الناشئة والمتوسطة وتحويل الأفكار المبتكرة إلى مشاريع تجارية ناجحة».
من جهته قال أحمد صباح السلوم رئيس الجمعية بأنها حريصة على تنظيم مثل هذه النوعية من الفعاليات انطلاقًا من حرصها على تطبيق الرؤية الاقتصادية لمملكة البحرين 2030 التي نطمح بها إلى الانتقال من اقتصاد قائم على الثروة النفطية فقط، إلى اقتصاد منتج متنوع قادر على المنافسة عالميًا، وكذلك من منطلق إيمانها بالدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه قطاع المؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر في مستقبل الاقتصاد الوطني البحريني والخليجي بشكل عام.
وأكد السلوم أن المؤتمر خطوة مهمة وفرصة سانحة لتبادل ‏الأفكار في سبيل تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال قطاع الحاضنات و‏التشجيع على ريادة الأعمال لخلق فرص حقيقية أمام النمو التجاري وتنمية الاقتصاد الوطني.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا