النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10511 الخميس 18 يناير 2018 الموافق 31 ربيع الآخر 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:49PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:39PM

«تمكين» تحصل على شهادة الآيزو للجودة

رابط مختصر
العدد 10507 الأحد 14 يناير 2018 الموافق 27 ربيع الآخر 1439
توَّج صندوق العمل «تمكين» قرابة سنتين من العمل المتواصل على تطوير معايير الجودة في جميع أقسامه بحصوله على شهادة ISO 9001:2015، ولتكون «تمكين» بذلك من أوائل المؤسسات الحكومية التي تحصل على أحدث نسخة من هذه الشهادة، وبما يعزز من قدرة «تمكين» على تحسين جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين بأقصى فاعلية ممكنة.
وأكد الرئيس التنفيذي لـ «تمكين» الدكتور إبراهيم محمد جناحي أن هذا الإنجاز الكبير يضع «تمكين» على أعتاب مرحلة أخرى من التقدم والارتقاء بجميع مفاصل عملها لتكون أكثر قدرة على تلبية احتياجات العملاء بفاعلية ورفع مستوى جودة الخدمات المقدمة لهم، إضافة إلى إدارة الوقت والنفقات والموارد بفاعلية أكبر، وتلافي أية ثغرات في العمل، إضافة إلى تحفيز الموظفين على الاندماج بالعمل بطريقة أكثر فاعلية.
وأشار إلى أن تطبيق المعيار الأفضل عالميًا لإدارة الجودة ISO 9001:2015 يضع تمكين بين أوائل المؤسسات الحكومية التي تتبنى أحدث معايير الجودة في الأداء، وقال إن حصول تمكين على هذه الشهادة يمثل دليلا آخر نقدمه لعملائنا وموردينا وموظفينا على التزامها الدائم بتقديم أفضل البرامج والخدمات وسعينا الدائم لنيل رضا العملاء، مضيفا إلى أنّ إعلان سياسات الجودة بشكل واضح ومكتوب أمام الجميع هو أحد متطلبات الآيزو، الذي ينسجم مع قيم تمكين التي تنص على الشفافية.
ولفت د. جناحي إلى أن حصول تمكين على هذه الشهادة يواكب استراتيجيته الجديدة الرامية إلى توسعة قنوات التواصل مع المستفيدين، ومعرفة احتياجاتهم بدقة تمهيدا لتلبيتها بالطريقة المثلى، وقال إن تزامن إطلاق الاستراتيجية الجديدة التي تمتد لثلاث سنوات مع حصول تمكين على شهادة الآيزو ذات الصلاحية لثلاث سنوات يتطلب العودة دائما إلى الخطة التنفيذية للاستراتيجية وتطويرها وزيادة فعاليتها بما يتوافق مع متطلبات معايير الأيزو المتطورة.
وأوضح أن الحصول على الآيزو ليس مجرد تتويج لجهود تمكين في مجال عمله وضمان انسيابية العمل وخدمة العملاء في كل الظروف، وإنما بداية مرحلة جديدة تتم فيها مراقبة وقياس وتقييم نظام الجودة بشكل دوري تحت المسؤولية التامة للإدارة العليا بالاستناد إلى تحليل المخاطر، فضلًا عن تقديم تقرير دوري والتواصل على كافة المستويات حول وضع المؤسسة ومدى فعاليتها.
واختتم الدكتور جناحي تصريحه بالقول: «نحن الآن نركّز على البحث والاطلاع بشكل مستمرّ على آخر التحديثات المتعلقة بمعايير أنظمة إدارة الجودة، وبما يساعدنا على تطبيق آخر المستجدات إضافة إلى عقد دورات تدريبية لموظفينا كلما دعت الحاجة من أجل تعزيز مهارتهم المكتسبة في هذا المجال وتطويرها، مع حرصنا على القيام بكل ما يلزم من أجل التأكد من أن نظام المؤسسة لا يزال متوافقًا مع معايير إدارة الجودة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا