النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

تقدم مشورتها لـ 4 بنوك و7 شركات نفطية في البحرين

«لِبك» تتوقع ارتفاع مخاطر الهجمات الإلكترونية على الشركات

رابط مختصر
العدد 10143 الأحد 15 يناير 2017 الموافق 17 ربيع الآخر 1438
توقع مسؤول بشركة «لِبك» Le back لخدمات الأمن، ومقرها البحرين، أن تتزايد مخاطر الهجمات الإلكترونية على المؤسسات المالية والشركات، الأمر الذي يستوجب منها إعداد خطة مناسبة للتعامل مع التغيرات المحيطة.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة Le back، أنتوني تسار «ان الشركة تقدم حاليا خدماتها لنحو 4 بنوك بحرينية و7 شركات صناعية ونفطية في البحرين».
وذكر في مقابلة صحافية أن الشركة نقلت عملياتها إلى البحرين وذلك من الرياض، إذ يعمل في الشركة أكثر من عشرين موظفا حاليا من بينهم خبراء أمن وخبراء عسكريون وفي تقنية المعلومات.
وحول تراجع الجماعات الإرهابية في العراق وسوريا توقع «أن تلجأ هذه الجماعات الى استخدام اليافعين على نحو متزايد في تجنيدهم في عمليات إرهابية على غرار ما يحدث في أوروبا».
وحذر أنتوني من أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة قد تدفع البعض إلى اتباع أساليب ملتوية للحصول على الأموال من البنوك والهجوم عليه، الأمر الذي يستوجب معه الحيطة من قبل البنوك والإلمام الجيد بكيفة التعامل مع هذه الهجمات.
وأوضح أن البحرين تعافت من أحداث 2011، وأن الأمور مستتبة، إذ بين أن الكثير من المميزات دفعت الشركة لافتتاح أنشطة في البحرين.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة Le back أن الشركة تقدمت خدمات تشمل تقييم المخاطر والتهديدات الأمنية، وفحص ومراجعة جميع ما يتعلق بالأمن والسلامة وإعداد الخطط والتدقيق والتدريب، وإعداد خطط وسياسات الأمن والسلامة، والتحليل المخابراتي وما يتعلق بالتهديدات الأمنية وإعداد التقارير، إدارة الأزمات وخطط الإخلاء، إدارة المشاريع المتعلقة بالأنظمة الأمنية، التدريب والاستشارات الأجنبية، تقييم أمن تكلنوجيا المعلومات وشبكة الأنترنت، وتخطيط استمرارية الأعمال والتعامل مع الكوارث، واستشارات فيما يتعلق بأمن الرؤساء التنفيذيين وكبار الشخصيات.
المصدر: محرر الشؤون الاقتصادية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا