x
x
  
العدد 10107 السبت 10 ديسمبر 2016 الموافق 11 ربيع الأول 1438
Al Ayam

الأيام - الاقتصادي

العدد 10056 الخميس 20 أكتوبر 2016 الموافق19 محرم 1438
  • جمعية المصارف تنظم «حفل الاستقبال السنوي للبنوك» في واشنطن.. المعراج:

  • نسعى لاستعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في سوق الخدمات المالية

رابط مختصر
 

أقامت مصارف البحرين «حفل الاستقبال السنوي لبنوك البحرين» في العاصمة الأمريكية واشنطن وعلى هامش الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وذلك بحضور وفد بحريني رفيع من قيادات القطاع المالي والمصرفي الحكومي والخاص يتقدمهم وزير المالية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة، ومحافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج، إضافة إلى ضيوف الحفل من دول مختلفة من العالم من محافظي البنوك المركزية، ووزراء المالية والتنمية، وكبار المسؤولين من القطاع الخاص، وأكاديميين، ومديري وصناديق الثروة السيادية، ومديري الأصول، وصناديق التحوط، وشركات التأمين والشركات المتعددة الجنسيات.

وعقد حفل الاستقبال تحت شعار «لماذا تستثمر في البحرين»، وجاء تجسيدًا لتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص تماشيًا مع نتائج الملتقى الحكومي2016.
وأكد وزير المالية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة أن مشاركة وزارة المالية في فعالية «حفل الاستقبال السنوي لبنوك البحرين»، تأتي ضمن مساعي المضي قدمًا في الترويج لمملكة البحرين كمركز مالي إقليمي رائد في تقديم الخدمات المالية والمصرفية، وتأكيدًا على الدعم الحكومي للقطاع المصرفي البحريني الذي أثبت نجاحًا متميزًا مقارنة بالقطاعات الأخرى، ويقوم بدور رائد في خدمة الاقتصاد وتأهيل الكوادر البحرينية المدربة التي تثبت جدارتها في العمل سواء في البلاد أو الخارج.

وأشار الوزير إلى أن المشاركة الكبيرة في حفل الاستقبال من قبل المؤسسات المالية البحرينية ونظيراتها الدولية تؤكد انفتاح البحرين على العام، وترفع من تنافسية القطاع المالي والمصرفي البحريني، وقال: «نحن حريصون على المشاركة سنويًا في هذه الاجتماعات المهمة، وتحقيق أقصى فائدة ممكنة من هذه المشاركة عبر الترويج للقطاع المالي والمصرفي في البحرين إبراز مكانة المملكة كوجهة جاذبة للاستثمارات الإقليمية والعالمية».
من جانبه، أكد محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد محمد المعراج أهمية فعالية «حفل الاستقبال السنوي لبنوك البحرين» في واشنطن في تسليط الضوء على قطاع الخدمات المالية في البحرين، واستعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في سوق الخدمات المالية بغية استقطاب المؤسسات الدولية لاتخاذ البحرين مقرًا لها لخططها التوسعية، والتعريف بالمزايا التي يمكن للبحرين تقديمها بصفتها البوابة لدول مجلس التعاون الخليجي والمناطق القريبة منها.

وأشار المحافظ إلى أن البحرين تمضي قدمًا في طريق الانفتاح الاقتصادي، ومن ذلك ما جرى مؤخرًا من إتاحة تملك الأجانب بنسبة مائة بالمائة في الكثير من الأنشطة التجارية، إضافة إلى توفر حرية نقل الأموال، وتطوير التشريعات والقوانين التي تواكب التطور العالمي في هذا المجال.
وأعرب عن دعمه للبنوك البحرينية المشاركة في الفعالية، لافتًا إلى أن هذه الفعالية مناسبة أيضًا من أجل تعزيز الحوار والتشاور بين مصرف البحرين المركزي والمؤسسات المالية البحرينية.

بدوره أكد رئيس مجلس إدارة جمعية مصارف البحرين عبدالرزاق القاسم أن الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي تعد حدثًا بالغَ الأهمية، حيث تجذب الآلاف من الرواد في هذا المجال من أكثر من 130 بلدًا إلى مجموعة واسعة من المناقشات الهامة يتم إجراؤها على مدى خمسة أيام متواصلة.
وأشار القاسم إلى أن حجم الاصول والودائع في البنوك البحرينية مستمر في النمو، مع توفر بنية تحتية قادرة على استيعاب 30 إلى 40% نمو إضافي في السكان والشركات.




زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

كُتاب للأيام