النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

الشيخ محمد بن عيسى: 30 ألف فرصة عمل يوفرها القطاع الصناعي

الشيخ محمد بن عيسى
رابط مختصر
الخميس 21 محرم 1431هـ العدد 7577
أكد الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية على أن إطلاق اسم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس التنمية الاقتصادية على المدينة الصناعية هو تتويج من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد آل خليفة عاهل البلاد المفدى لجهود سموه الكبيرة في مجال خدمة البحرين ورؤيته الطموحة لتعزيز الاقتصاد الوطني وبناء حياة أفضل لكل مواطن من خلال ترؤسه لمجلس التنمية الاقتصادية وإطلاقه للعديد من المبادرات الوطنية الهادفة، معتبراً أن صرحاً كالمدينة الصناعية بكافة مقوماتها ومميزاتها سيكون شاهداً عظيماً على انجازات صاحب السمو الملكي ولي العهد وتخليدها في الذاكرة الوطنية، كما ان هذه المدينة ستدفع باتجاه تعزيز قدرة البحرين التنافسية وجذب المزيد من الاستثمارات الهادفة التي ستخدم سوق العمل وتوفر الآلاف من فرص العمل المجزية. وأضاف الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية في تصريح له بمناسبة افتتاح حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى صباح اليوم لمدينة سلمان الصناعية، أن ما حققته البحرين من انجازات اقتصادية هو غيض من فيض رؤى وأفكار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس التنمية الاقتصادية فهو أول من وجه إلى مبادرات إصلاح سوق العمل وتحرير سوق الاتصالات وإنشاء شركة ممتلكات لإدارة الأصول غير النفطية للحكومة، مؤكدا على أن مجلس التنمية الاقتصادية سيسهم في تحقيق المزيد من الانجازات اقتداء بتوجيهات سموه والتزماً بخطة عمل أعدها المجلس لسنة 2010 تستهدف استقطاب ما لا يقل 48 شركة أجنبية تطرح أكثر من 1400 فرصة عمل. إلى ذلك نوه الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية بأهمية القطاع الصناعي وإسهامه في الاقتصاد الوطني، حيث تصل نسبة هذه المساهمة إلى 16% من الناتج المحلي الإجمالي. كما انه يعد أحد أهم ابرز القطاعات الاقتصادية الجاذبة للاستثمارات الأجنبية المباشرة والشركات العالمية الكبرى التي ترغب في توسعة أنشطتها بالمنطقة من خلال بوابة البحرين، مستفيدةً من التسهيلات والأنظمة والتشريعات التي تتميز بها المملكة وتجعلها تتصدر دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجال الحرية الاقتصادية. وقال الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية: «إن تركيزنا ينصب على تنمية القطاع الصناعي وزيادة معدل نموه بمعدل 9% بحلول سنة 2014 تنفيذاً للاستراتيجية الاقتصادية الوطنية 2009-2014، وتهيئة هذا القطاع الحيوي لاستيعاب الكوادر البحرينية بتوفيره لأكثر من 30 ألف فرصة عمل». وأوضح الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية بأن الإستراتيجية الوطنية تنضوي تحتها ثلاث مبادرات رئيسة لتعزيز القطاع الصناعي في المملكة وهي التركيز على تعظيم الاستفادة من القاعدة الصناعية الحالية، والعمل على تطوير مشتقات صناعية جديدة من المنتجات الصناعية الحالية، إلى جانب البحث عن فرص صناعية جديدة من خلال التشجيع على الأنشطة التصنيعية القائمة على الابتكار، إلى جانب اجتذاب ما لا يقل عن خمس شركات صناعية عالمية كبرى لتأسيس منشآتها الصناعية في المملكة لخدمة أسواق الدول المجاورة، مؤكداً على أن التوجه ينصب في الوقت الراهن على جذب الصناعات ذات التقنيات المتطورة والصناعات الخفيفة داخل المناطق اللوجستية والمناطق التجارية والقرى التكنولوجية المحيطة بها، مع مراعاة الاستمرار في توفير أقصى حماية للبيئة. واعتبر الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة أن المدينة الصناعية بما تشتمل عليه من مرافق وتسهيلات خدمية متطورة هي دليل واضح على النهضة الاقتصادية الواعدة التي تستبشر بها البحرين خيرا حيث ستسهم بضمها لكبريات الشركات والمصانع العالمية في تعزيز قاعدة الاقتصاد الوطني وبقائه على حالة من النمو والتوازن في خضم تداعيات الأزمة المالية العالمية التي انسحبت آثارها على كافة الاقتصاديات العالمية. واختتم تصريحه بالإشارة إلى أهمية افتتاح المدينة الصناعية في هذا التوقيت الزمني الذي يتقاطع مع منتدى الخليج للصناعة ومعرض الخليج الدولي للصناعة، وهي جميعها فعاليات تتوحد فيها مساعي استقطاب رجال الأعمال إلى المنطقة وزيادة التدفقات الاستثمارية إلى المملكة التي وصلت إلى 1.8 مليار دولار بحسب تقرير الأمم المتحدة للتجارة والتنمية الاونكتاد لسنة 2009. الجدير بالذكر إن مدينة سلمان الصناعية تحاذي في موقعها منطقة البحرين اللوجستية وميناء خليفة بن سلمان وهي تشتمل على مرسى البحرين للاستثمار ومنطقة البحرين العالمية للاستثمار وعدد كبير من المرافق الخدمية، وقد بلغت نسبة الإشغال في منطقة البحرين العالمية للاستثمار 80٪، كما أن نسبة الإشغال بمرسى البحرين للاستثمار بلغت 100%. وتضم المدينة قرابة 150 منشأة صناعية ومن المؤمل أن يرتفع العدد إلى 170 منشأة في كافة المجالات الصناعية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا