النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

أكد دعم الغرفة لتعزيز بيئة الاستثمار الصناعي ..د.فخرو:

«حمد الصناعية» بيئة مثالية لنمو القطاع الصناعي

رابط مختصر
الثلاثاء 20 محرم 1431هـ العدد 7576
أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين الدكتور عصام عبدالله فخرو على الأهمية الاقتصادية الاستراتيجية الكبيرة لمشروع مدينة حمد الصناعية، مشيراً إلى أن هذا المشروع المبارك الذي سيرعى جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى مراسيم افتتاحه اليوم هو أحد المنجزات الوطنية التي شهدتها البحرين في هذا العهد الزاهر، وسيخلق بلا شك العديد من الفرص الاستثمارية وسيولد بيئة مثالية لنشوء ونمو الأعمال الصناعية والتجارية، وهو كذلك ترجمة فعلية على ارض الواقع لجهود القيادة في سبيل تحقيق الرؤية الاستراتيجية المستقبلية للمملكة 2030. وأشار رئيس الغرفة أن هذا الصرح الاقتصادي والتنموي الحيوي تدشن به المملكة العام الجديد، ويأتي بعد أيام من احتفالات مملكة البحرين بالعيد الوطني الـ 38 والعشر السنوات المضيئة من تولي جلالة الملك مقاليد الحكم في البلاد، وبعد فترة قليلة من افتتاح ميناء الشيخ خليفة كأكبر ميناء يقدم خدمات لوجستية حديثة في المنطقة.ولفت إلى أن مدينة حمد الصناعية وميناء الشيخ خليفة سيكون لهما أهمية كبرى بالنسبة للاقتصاد البحريني وترجمة حقيقة لرؤية البحرين الاقتصادية 2030 كونهما ترسيخ لاستراتيجية تنويع مصادر الدخل للبحرين في ظل تحديات اقتصادية كبيرة، من خلال مشاريع ذات قيمة مضافة عالية توفر الخدمات الضرورية لاستقطاب الاستثمارات الخارجية، ونمو التجارة المحلية، وقال إنه من المؤكد أن تشكل مدينة حمد الصناعية بُعداً اقتصادياً يلقي بظلاله على المسيرة الاقتصادية للمملكة في العقد الجديد من هذا القرن. ونوه الدكتور عصام فخرو إلى أن افتتاح هذا المشروع يؤكد على ما يحظى به القطاع الاقتصادي عموماً والصناعي على وجه الخصوص من دعم كبير وغير محدود من لدن عاهل البلاد الملك حمد بن عيسى آل خليفة وحكومته برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وسمو ولي العهد الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة رئيس مجلس التنمية الاقتصادية، بما يحقق استمرارية النمو في القطاع الصناعي وتعزيز الاقتصاد الوطني عموماً. وأضاف رئيس الغرفة أن القطاع الخاص البحريني أصبح لديه من الإمكانيات والفرص ما يمكنه من تحقيق دوره في قيادة عجلة التنمية الاقتصادية في المملكة بمشاريع وبرامج وخطط اقتصادية توفر له إمكانيات النمو، وببنية تحتية شاملة تتيح له القدرة على التوسع من خلال مشاريع وطنية رائدة مثل مدينة حمد الصناعية، الذي سوف يتيح المجال والفرص للقطاع الخاص ليكون محركاً للنمو الاقتصادي. ونوه الدكتور عصام فخرو بالنمو الملحوظ للقطاع الصناعي في البحرين وزيادة حجم الاستثمارات في المشروعات الصناعية الجديدة والتي ذكر بأنها تزيد على مليار دينار، كما أن هناك مشاريع جديدة أعلن عنها سوف ترى النور قريباً يبلغ إجمالي استثماراتها حوالي 2.2 مليار دولار، مشيراً إلى إن القطاع الصناعي يساهم بنسبة 16% في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، ومن المتوقع أن تزداد مساهمة القطاع الصناعي على المدى القريب في النمو الاقتصادي وتصبح مولدا رئيسيا للوظائف بعد افتتاح هذا المشروع في السنوات المقبلة. وأعرب رئيس الغرفة الدكتور عصام فخرو في ختام تصريحه عن اعتزاز وتقدير القطاع الخاص البحريني للجهود والمبادرات التي تقوم بها القيادة الحكيمة وعلى رأسها جلالة الملك المفدى في سبيل تحقيق التنمية الشاملة للبلاد عبر تطوير الواقع الاقتصادي والصناعي، منوهاً كذلك بجهود ودور وزارة الصناعة والتجارة وعلى رأسها الدكتور حسن بن عبدالله فخرو وما يبديه من رعاية واهتمام بتطوير وتنمية القطاع الصناعي، مضيفاً أن البحرين تتجه مع بداية العقد الجديد إلى حقبة مليئة بالانجازات الاقتصادية والتنموية والحضارية من خلال مثل هذه المشاريع الرائدة والحيوية، وأشار إلى أن الغرفة تدعم وتساند هذه التوجهات وأنها ضمن برنامج عملها في الدورة الجديدة «27» سوف تجند إمكانياتها لكل ما يحقق هذا الهدف وتعزيز بيئة الاستثمار في القطاع الصناعي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا