النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

العبار: افتتاح البرج سيحدث أثرا ايجابيا على القطاع العقاري في الامارة

حاكم دبي يفتتح اعلى برج بالعالم ويطلق عليه «برج خليفة»

برج خليفة قبل الافتتاح
رابط مختصر
الانثين 19محرم 1431هـ العدد 7575
افتتح حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم امس الاثنين اعلى برج في العالم واطلق عليه اسم رئيس دولة الامارات العربية المتحدة وحاكم ابوظبي الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان بدلا من «برج دبي». وازاح الشيخ محمد الستارة عن لوحة كتب عليها «برج خليفة»، بدلا من «برج دبي» الاسم الذي كان يحمله منذ الاعلان عن بنائه قبل سنوات. وقال ان «الامارات ترسم نقطة ضوء على خارطة العالم الجديد». وبعد عزف السلام الوطني نزل مظليون من طائرة حلقت فوق البرج وهم يحملون اعلام الامارات وصور الشيخ خليفة والشيخ محمد. وبهذا الحدث تستقطب دبي انظار العالم بعد اشهر موجعة من الصعوبات المالية. وساهم الدعم المالي الذي قدمته ابوظبي كثيرا في التخفيف من عبء الازمة المالية التي واجهت شركات ضخمة في دبي. وكان محمد علي العبار رئيس مجلس ادارة شركة اعمار العقارية التي طورت البرج اشار سابقا الى ان علو البرج سيعلن بشكل مؤكد في حفل الافتتاح بينما اكتفت الشركة حتى الان بالقول انه يتجاوز عتبة الـ 800 متر. وقال محمد علي العبار رئيس مجلس ادارة شركة اعمار العقارية التي طورت البرج ان حفل الافتتاح سيكون ضخما، موضحا ان «الدورات الاقتصادية تاتي وترحل، لكن لدينا الوقت الذي نعيش فيه وهو وقت المشاركة مع العالم». واضاف «لقد استمرت الازمة لفترة طويلة اكثر من اللازم ... انتهينا. لقد مر اكثر من عشرين شهرا، نحن في نهاية المطاف». واعرب العبار عن اعتقاده بان افتتاح البرج سيكون له تاثير ايجابي على سوق العقارات، وعلى ارباح شركة اعمار. ويفتتح حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم «برج دبي» رسميا في حفل يتضمن العابا نارية ومائية وضوئية ضخمة، وذلك بمناسبة الذكرى الرابعة لتوليه مقاليد الحكم. وقال مصدر من منظمي الحفل لوكالة فرانس برس ان «اكثر من ستة الاف شخصية مهمة »في اي بي« ستحضر الحفل الذي يقام على جزيرة في البحيرة الاصطناعية التي تحيط ببرج دبي». واضاف ان «خبراء من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة شاركوا في تصميم الحفل» واشار خصوصا الى استخدام «الاف الاسهم النارية والاضواء التي ستجعل البرج كتلة ضوئية». وسيعلن الارتفاع النهائي للبرج في حفل الافتتاح بحسب العبار، فشركة اعمار العقارية المملوكة جزئيا لحكومة الامارة والتي طورت «برج دبي» الذي ينتصب كمسلة ساطعة من الفولاذ والزجاج، تكتفي حتى الساعة بالقول انه يتجاوز عتبة الثمانمئة متر. يذكر ان اعلى مبنى في العالم بعد برج دبي هو برج «تايبيه 101» في تايوان والذي يبلغ ارتفاعه 508 امتار. وذكر العبار في حديثه مع الصحافيين في منصة المراقبة الخاصة بالبرج في الطابق 124، ان كلفة «برج دبي» بلغت 5،1 مليار دولار، وان عدد طوابقه تجاوز 200 طابق. ولن تكون الطوابق العليا مأهولة وسيتركز النشاط البشري في البرج في 160 طابقا. وسيقيم ويعمل في البرج حوالى 12 الف شخص، في ما يشبه «المدينة العامودية». وينطلق البرج من قاعدة مثلثة الاجنحة (واي شايب) يتوسطها هيكل اسمنتي ضخم (كور). ويضيق مدى البرج كلما ارتفع على مراحل متفاوتة بين الاجنحة الثلاثة، الى ان يتحول في اعلاه الى هيكل معدني تعلوه مسلة ضخمة. كما ان التصميم مستوحى من بعد عناصر العمارة الاسلامية كالقبب المسننة، ومن زهرة زنبقة الصحراء التي تنمو في منطقة الخليج. وسيبرز عرض الضوء والصوت في حفل الافتتاح هذا الاستيحاء من الزهرة البسيطة الى اعلى برج في العالم. والبرج يحتوي على 330 الف متر مكعب من الاسمنت و31400 طن متري من القضبان الفولاذية المستخدمة في هيكل البناء و57 مصعدا، كما يمكن مشاهدته على مسافة 95 كيلومتر. وتجعل هذه الارقام من البرج الذي شيد بالقرب من شارع الشيخ زايد الرئيسي وعلى بعد كيلومترات قليلة من البحر، تحفة معمارية بكل معنى الكلمة. وسيضم البرج في طوابقه السفلى فندقا يحمل اسم المصمم جورجيو ارماني، كما يضم اعلى مطعم في العالم. وقد صمم البرج المهندس ادريان سميث ومكتب الهندسة المعمارية «سكيدمور اوينغز اند ميريل» (اس او ام) ومقره شيكاغو. وقال العبار ان البرج «دفع بالتصميم والتكنولوجيا الى اقصى درجة». واضاف «الرجال والنساء والاطفال سينظرون الى البرج وسيبتسمون ويشعرون اننا حققنا جميعا امرا ضخما، وان كل شيء ممكن». ويهيمن البرج الساطع بحكم انعكاس ضوء الشمس على الاف اللوحات الزجاجية التي تكسوه، على المشهد العمراني في الامارة. فظل البرج يشكل ما يشبه الساعة الشمسية العملاقة التي تغطي على مدار ساعات النهار احياء جميرا السكنية الراقية والابراج الشاهقة في شارع الشيخ زايد، شريان الاعمال في الامارة، وصولا الى توسعة خور دبي، الخليج الضيق الذي يقسم المدينة قسمين والذي تمت توسعته. ومن على منصة المراقبة، تظهر كل مشاريع دبي العمرانية الاسطورية التي صنعت شهرة الامارة في السنوات الماضية، والتي ولدتها سنوات الطفرة التي انتهت بشكل قاس في خريف 2008 مع اندلاع الازمة المالية العالمية. ففي البحر جزر مبعثرة هي «جزر العالم» الذي تشكل خارطة للقارات الخمس وقربها جزيرة «نخلة جميرا» الاصطناعية التي تعلو ابعد نقطة فيها في البحر بوابة عملاقة، هي فندق اتلانتيس الاكبر في العالم. وكل هذه المشاريع طورتها شركة نخيل العقارية التابعة لمجموعة دبي العالمية التي تسعى الى اعادة جدولة ديونها. من الجهة الاخرى ترسو السفينة «كوين اليزابيث 2» الشهيرة التي اشترتها ايضا مجموعة دبي العالمية التابعة لحكومة الامارة، والتي يفترض ان تتحول الى فندق عائم بالقرب من نخلة جميرا. وعلى جزيرة قريبة من الشاطئ يعلو فندق برج العرب، فندق «السبع نجوم» الوحيد في العالم، مثل شراع ابيض عملاق. واعرب العبار عن اعتقاده بان افتتاح البرج سيكون له تاثير ايجابي على سوق العقارات الذي شهد انخفاضا في الاسعار بنسبة 50% في سنة واحدة في دبي، وعلى ارباح شركة اعمار. ونفذ اعمال البناء التي بدأت في 2004 تحالف بين سامسونغ الكورية وبيسيكس البلجيكية وارابتيك الاماراتية.
المصدر: دبي -ا ف ب:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا